سياسية

حزب الأمة بزعامة مبارك: (الحرية والتغيير) فشلت وعليها وقف الاساءة للجيش


هاجم حزب الامة بقيادة مبارك الفاضل قوي الحرية والتغيير وقال انها انفردت بالحكم واقصت القوي السياسية التي شاركت في الثورة وأنها فشلت في قيادة المرحلة وطالب الحزب في بيان تلقت (آخر لحظة) نسخة منه التغيير بتمتين العلاقة مع المكون العسكري ووقف الإساءة والاستهتار بالقوات المسلحة.

البيان كاملا…

بسم الله الرحمن الرحيم

حزب الامة

الله أكبر ولله الحمد
بيان الطريق الثالث

ذكرى 30 يونيو وقفة مع الذات لجرد الحساب كأن المأمول فيه إن تصبح ذكرى للاحتفال بنجاح الثورة السودانية بدلا من أن تكون دعوة للتظاهر والنزول الي الشوارع إذ إن قوي الحرية والتغيير هي التي انفردت بالحكم واقصت القوي السياسية التي شاركت في الثورة وجرد الحساب تقول أولي نقاطة أن الحرية والتغيير الحاضنة السياسية لحكومة الفترة الانتقالية فشلت فى كتابة برنامج متوافق عليه لادارة فترة الانتقال فكان الفشل حليفهم في ملف تحقيق السلام وتحقيق العدالة واجراء محاكمات عادلة لرموز الفساد والاستبداد ودخلت في محاصصة حزبية وتمكين جديد يتفوق على تمكين الإسلاميين مما فتح الباب أمام الانقسامات والتشرزم فتشظت مكونات الحرية والتغيير وتجلت وبرزت الانقسامات حول الملف الاقتصادي والفشل في تقديم برنامج للاصلاح الاقتصادي مما اغرق البلاد في التضخم وغلاء الأسعار مما سيقود البلاد نحو كارثة اقتصادية واجتماعية بفشل الموسم الزراعي لغياب التحضير والوقود والمدخلات ومحاولة سلب عرق المزارعين باجبارهم على بيع القمح للحكومة بامر الطوارئ.

كما فشلت فى تقديم مشروعات للانتاج والتنمية توظف فيه الزخم العالمي الذي تدافع لدعم الثورة السودانية في مؤتمرات عديدة آخرها مؤتمر الشركاء في برلين. ان الشباب الذين تنادوا للخروج والتظاهر احبطوا من فشل حكومة الفترة الانتقالية فهم يبحثون عن فرص العمل وتحقيق ذواتهم بعدما فشلت الوعود والشعارات من ضمن من تنادوا للخروج القوي السياسية التي هي خارج الحرية والتغيير والتى كانت لها مساهمات فى الحراك الثوري وتم عزلها واقصائها بحثا عن حقوقها السياسية.

اما دعوة القوي المكونة للحرية والتغيير ونقل صراعها للشارع والتظاهر ليس حلا ولا معني له لأن الأمر بيدها فعليها أن تجلس مع كل القوي السياسية السودانية ولا تعزل إلا القتلة والفاسدين لمعالجة أزمات البلاد من خلال الاتفاق علي برنامج اقتصادي اسعافي والعودة الي دستور ٢٠٠٥ بعد طرح التعديلات التى أدخلها المؤتمر الوطني عليه وتمتين العلاقة مع المكون العسكري وقف الإساءة والاستهتار بالقوات المسلحة.

القطاع السياسي لحزب الأمة
28/6/2020

صحيفة آخر لحظة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *