سياسية

«في حادثة غريبة مستهجنة» مجهول يتبرز على منبر الجمعة بأحد مساجد الخرطوم


في حادثة قبيحة مستهجنة فوجىء المصلون بمسجد الحماداب العتيق جنوبي العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الأربعاء عند صلاة العشاء، بمجهول متبرزاً بمنبر الجمعة وصحن المسجد.
وقال الداعية الاسلامي “محمد هاشم الحكيم” أحد سكان الحي «جريمة لا تصدق
للمرة الثالثة، مجهول يتبرز داخل مسجد الحماداب العتيق عقب تجديده».

واضاف: تبرز في منبر الجمعة وفي موكيت الصلاة، وتقدم «الحكيم» ببلاغ للسيد مدير الشرطة والجهات الامنية لحسم المسألة لابعاد شبهة الاستهداف الديني وجرائم الكراهية، «وفق قوله».

وناشد “الحكيم” أهل الخير بالتبرع للمسجد بكاميرات مراقبة في ظل هذه الحادثة الشاذة والغريبة المتكررة.

الخرطوم(كوش نيوز)



‫5 تعليقات

  1. دي اتكررت معناها الشخص متعمد نسال الله ان يرحمنا و يغفر لنا و لا يعزبنا وصلت مرحلةالتعدي علي حرمات الله.

  2. اعتقد ان هذا السخص مجنون او مريض نفسي لكن اهم شئ ان يتم القبض عليه لكشف الحقيقة ومن ثم محاسبته .. والحاجة الاخرى لعدة سنوات للمساجد خفير واغلب المساجد لا تفتح ابوابها الا مع دخول المؤذن .. اذا كان اصلا لا يوجد هناك مرابطون للعبادة بين الصلوات لا يجب ان يترك المسجد مفتوحا لان اقل من ذلك قد تتعرص ممتلكات المسجد للسرقة.

  3. النوع دا مشتاق لخاذوق لا داعي للكاميرات المراقبه راقبوه عن سكات على الشباب تكوين مجموعات لثلاثة ورديات ع مدار الساعة شرط تكون المراقبة من بعيد حيث لا شعر بها هذا اللقيط الملحد عدو المسلمين و قسما بالله يوجد لقطاء اشرف منك و من أهلك الرموك في الشارع ي كلب و متى ما تم القبض عليه يركب الهاذوق مباشرة دون قانون لان القانون كان مفعل لحماية دور العبادة لم فعلها من الأساس ناهيك عن تكرارها للمرة الثالثة.
    مافي واحد يدخل يفنحط و يقول ايام الرسول في واحد تبول في المسجد داك كان حادث في بداية عهد الإسلام يعني الناس لسه ما فاهمه شيء عن الدين نحن في عهد و عصر كل العالم سمع بالاسلام و ربع او ثلث سكان العالم مسلمين و لا يوجد سوداني او اجنبي داخل السودان لا يعرف الإسلام او المسجد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *