سياسية

لجنة أطباء السودان المركزية: بيان (بخصوص استحقاقات أطباء مراكز العزل)


لجنة أطباء السودان المركزية
بيان ((بخصوص استحقاقات أطباء مراكز العزل))
ما زالت مستشفيات البلاد ومراكز العزل تستقبل حالات الإصابة بفيروس كورونا، وتشير البيانات والتقارير اليومية إلى تزايد ملحوظ في معدلات الإصابة (الولاية الشمالية) بعد الانحسار التدريجي ما يُنذر بحدوث كارثة صحية تُضاف إلى الأعباء التي يعاني منها النظام الصحي المتهالك خصوصاً مع سوء بيئة العمل داخل مراكز العزل التي لم تجد الإهتمام الكافي بعد من الدولة.
نُحيِّي أطبائنا وجميع الكوادر الصحية التي تعمل في مراكز العزل رغماً عن انعدام أبسط أدوات الوقاية والسلامة الصحية ونطالب وزارة الصحة واللجنة العليا للطوارئ الصحية بضرورة سدّ الحوجات العاجلة التي تعاني منها هذه المراكز.
الأطباء والكوادر الصحية الشرفاء:
على الرغم من الدور الكبير الذي يقوم به جميع العاملين في مراكز العزل وتصدرهم لسدٌ العجز والنقص الكبير في الأطباء والكوادر الصحية عموماً طيلة الفترة السابقة إلا أن وزارة الصحة لم تفي باستحقاقاتهم المالية المُستحقة لمدة شهرين سابقين رغماً عن المذكرات التي قاموا برفعها إلى وزارة الصحة ولاية الخرطوم؛ وقد عانى جميع العاملين في مراكز العزل الأمرّين من ذلك رغماً عن الوعود المتكررة من الجهات المختصة بتسليمهم لحقوقهم مراتٍ متعددة (بالإضافة إلى عدم توفير السكن وانعدام الترحيل والإعاشة). وبعد أن استنفذ الأطباء جميع الفرص المتاحة لتجنب التوقف عن العمل في مراكز العزل دُفع الأطباء دفعاً للتفكير في استخدام الإضراب عن العمل في جميع مراكز العزل بولاية الخرطوم في حال لم يتم صرف استحقاقاتهم المالية وهو ما سيؤدي إلى كارثة صحية يصعب تداركها.
الأطباء الشرفاء:
لقد قامت لجنتكم بالتواصل مع مكتب السيد رئيس مجلس الوزراء واللجنة العليا للطورائ الصحية ووزارة الصحة وتمليكهم حقيقة ما يدور في مراكز العزل والإهمال الكبير الذي تعاني منه، آملين أن تكون استجابة رئيس مجلس الوزراء ولجنة الطورائ ووزارة الصحة بالسرعة والقدر الكافي من أجل ضمان استمرار تقديم الخدمات العلاجية. نؤكد دعمنا الكامل لكل خيارات الأطباء العاملين في مراكز العزل ونناشد وزارة الصحة الاتحادية والولائية بضرورة التدخل عاجلاً لحلّ مشاكل أطباء مراكز العزل.
إعلام اللجنة
27 يوليو 2020



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *