سياسية

اعتقال الدكتور محمد علي الجزولي ، وصمت المكوّن الحاكم


بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صحفي
اعتقال الدكتور محمد علي الجزولي ، وصمت المكوّن الحاكم
قال تعالى : ( يأيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (٢٤) وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (٢٥)) صدق الله العظيم سورة الأنفال .
يمر الأسبوع الثالث على اعتقال د. محمد علي الجزولي ، رئيس حزب دولة القانون والتنمية في ظل صمت مريب من المكوّن الحاكم بشقيه العسكري والمدني ، وكانّما الأمر لايعني أحد ، لتذبح بذلك الحريّة بين صليل الصوارم وصرير الأقلام التي تدعي الدفاع عن الحريّة .
إن حزب دولة القانون والتنمية يرى في هذا الاعتقال المفارقة التي تجعل من الدكتور الجزولي رئيس حزب دولة القانون والتنمية معتقلاً في ظلّ النظام المزال ، وملازماً للمعتقل في عهد النظام القائم ، لا لشئ إلا لقوله الحق في وجه نظام متسلط مزال ، وصدعه بالنصح وبيانه لمواقع الخلل ومهددات الأمن الوطني في ظل النظام القائم ، فهكذا هي الضريبة التي يدفعها القادة المصلحون وهكذا هو ثمن الإصلاح في كل زمان ومكان .
يمر الأسبوع الثالث ورئيس حزب دولة القانون والتنمية داخل معتقل حكومة ثورة الحريّة والسلام والعدالة ، التي هو من صنعها ومعه المخلصون من أبناء الوطن الذين تحملوا شظف العيش وكبت النظام المزال ، في الوقت الذي كان فيه حملة الجنسيات الأجنبيّة الذين يحكمون الآن في عواصم الضباب وبلاد العم سام وغيرها من بلاد المهجر بحثاً عن المصالح الذاتيّة وإدماناً للعمالة مع الدول الأجنبيّة .
إنّ إعتقال الشرفاء بمن فيهم رئيس حزب دولة القانون والتنمية ، ودون أن توجه اليهم تهمة محددة ، سلوك غير حضاري لا يليق بالمجتمع المعاصر ولا يعبر عن طموحات ثورة ديسمبر التي صنعتها أرواح ودماء ودموع أبناء هذا الوطن لإرساء دعائم الحريّة والعدالة .
إن سلطات الاعتقال التعسفي ليس لديها ما تقوله بعد أن سقطت عنها أوراق التوت فتكشفت عورتها وتبيّن للجميع حقيقة الإتجار بالشعارات (حريّة سلام وعدالة ) ، فهذه الحريّة والعدالة والتي هي حرام على البلابل التي صنعتها وغردت بأهازيجها تظلّ الإختبار الذي رسبت فيه سلطات قوى الحرية والتغيير ولا يرجى منها تحقيق هذه القيم على أرض الواقع ، ففاقد الشئ لا يعطيه .
إنّ حزب دولة القانون والتنمية وهو ينادي بإطلاق سراح رئيسه المعتقل الدكتور محمد علي الجزولي ، فهو يدعو الى تضافر جهود مؤسسات المجتمع المدني المعنيّة بحريّة التعبير وحقوق الإنسان ، المحليّة والإقليميّة والدوليّة بالضغط على المكوّن الحاكم لإطلاق سراح الدكتور محمد علي الجزولي والمعتقلين السياسيين الآخرين، كما تدعو مؤسسات الإعلام المختلفة المحليّةوالدوليّة بالتصعيد ضد حملة القمع وتكميم الأفواه التي تمارسها السلطة الحاكمة بشقيها العسكري والمدني .
حزب دولة القانون والتنمية
الأمانة العامة



تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *