سياسية

بعد إقالته.. متحدث خارجية السودان يدافع عن التطبيع ويريد زيارة إسرائيل


قال المتحدث السابق باسم الخارجية السودانية، حيدر بدوي صادق، إنه غير نادم على التصريحات التي كانت سببا في إقالته من منصبه والتي تحدث فيها عن وجود محادثات للتطبيع بين السودان وإسرائيل.

وأقيل صادق من منصبه يوم الأربعاء، بعد يوم من إثارة موجة دبلوماسية من خلال الكشف العلني عن محادثات التطبيع مع إسرائيل، دون إذن على ما يبدو، حين قال لشبكة “سكاي نيوز” العربية يوم الثلاثاء إن السودان يتطلع إلى إقامة علاقات مع إسرائيل وتوقع أن يتم توقيع معاهدة بين القدس والخرطوم بحلول نهاية العام أو أوائل عام 2021.
وجاءت تصريحاته وسط تكهنات محمومة بأن دولاً أخرى قد تنضم قريباً لدولة الإمارات العربية المتحدة في الموافقة على التطبيع مع إسرائيل.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية في اليوم التالي أن وزير الخارجية بالوكالة عمر قمر الدين “أصدر قرارا بإعفاء صادق من منصبه”.

وفي حديثه مع قناة “كان” العامة الإسرائيلية، قال صادق إنه سئم من المحادثات مع إسرائيل التي أكدتها مصادر خارجية فقط وبعد أن طلب منه الصحفيون المحليون التعليق على ادعاء وزير المخابرات إيلي كوهين أنه يمكن توقيع علاقات رسمية بين البلدين بنهاية في العام، قرر المتحدث السابق أنه لم يعد بإمكانه الصمت.

وقال لـ”كان”: “نحن بحاجة إلى العمل من أجل خلق خطاب عام بشأن هذه القضية، بحيث تتم [المحادثات] علنا”.

وقال صادق إنه لا يفهم لماذا أثارت تصريحاته مثل هذه الضجة، مدعيا أن السودان بدأ في دفء العلاقات مع إسرائيل قبل الإمارات العربية المتحدة.
وزعم المتحدث السابق أن الحكومة السودانية الحالية قدمت مؤخرًا المساعدة في جلب مجموعة من يهود الفلاشا من إثيوبيا إلى إسرائيل، بحسب ما نشر موقع timesofisrael.

وقال صادق: “نحن بحاجة إلى أن نكون شجعانًا، تمامًا مثل الرئيس البرهان الذي التقى بنتنياهو ومثل كبار المسؤولين في الإمارات”.

وقال “أنا أؤيد بشدة السلام مع إسرائيل لأنه سيفيد السودان”، مضيفا أنه يأمل في زيارة إسرائيل في المستقبل.

أعرب المسؤولون الإسرائيليون منذ فترة طويلة عن رغبتهم في تحسين العلاقات مع الخرطوم ، مشيرين إلى أهميتها في المنطقة بالإضافة إلى موقعها الجغرافي. كانت الأمة مهد سياسة جامعة الدول العربية عام 1967 التي ترفض المفاوضات أو التطبيع مع إسرائيل ، ولكن في السنوات الأخيرة خففت على ما يبدو موقفها.

سبوتنك



تعليق واحد

  1. المصيبة دا لما شفتو في الجزيرة اتكلم افتكرتو بنغالي .. طلع من بني خيبان وعاوز اظهر براه كده في لله لله اتكلم … الجماعة نكروا كلامو نهائي واكدوا لينا انو البلد دي جبانة هايصة وكلو زول اخرمج زي ما عاوز .. اها رايكم شنو انا عاوز اطبع كوستاريكا وجنبك جنبك وكمل نومك .. في زول عندو اعتراض .. حكاية والله كل شوية اجي واحد ناطي ..بلد مسكينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *