سياسية

الجيش يتمسك بمؤسساته الاقتصادية


أكد عضو المجلس السيادي الفريق ركن ياسر عطا جاهزيتهم لتلقي حكم الشعب عليهم حال ثبوت تورطهم في ارتكاب مجزرة فض الاعتصام ، وقطع في الوقت ذاته بأن تعافي الاقتصاد ليس بهدم وتدمير مؤسسات الشعب الناجحة وانما بالاستفادة منها في رفع المؤسسات التي دمرت خلال عهد النظام السابق.

وقال العطا في مؤتمر صحفي للجنة ازالة التمكين أمس: يترقب شعبنا تحقيق العدالة الانتقالية وجبر الضرر وأهمية والوصول بأعجل ما يمكن لنتائج التحقيق خاصة جريمة فض الاعتصام فان وجهت لنا اتهامات فنحن جاهزون بصدر رحب لحكم الشعب واذ كنا بريئين فسنعفوا لمن أساء الينا واتهمنا زورا ونلتفت جميعا لتخليد ذكرى شهدائنا الأبرار واحقاق الحق في اسرهم الكريمة.

وتمسك باستمرار المؤسسات الاقتصادية التابعة للمؤسسة العسكرية للاستفادة منها في تعزيز الصادر والعمل بجهد للسيطرة على حصائل الصادر وزيادة انتاج البترول واصلاح حقول النفط بالجنوب لفائدة البلدين وتمزيق فاتورة القمح بالاستفادة من شركة زادنا وليس تدميرها ودعم منظومة الصناعات الدفاعية لجلب العوائد وتأهيل المشاريع والمحاور الزراعية لشباب الثورة لتحقيق الوطن الذي يحلمون به وطرد البطالة وأردف الجيش سيحمي ثورة الدماء والدموع وسيعمل مع منظومة الدولة بالتناغم .

ونوه الى أن رئيس المجلس السيادي طرح مبادرة لتكامل القطاع الاقتصادي العسكري والمدني لقيادة تعافي الاقتصاد الوطني ، وأرجع عدم تنفيذ تلك المبادرة لبط ء لازم عمل الجهاز التنفيذي للدولة وأوضح أن جميع الشركات التابعة للمؤسسة العسكرية هي في صندوق للضمان الاجتماعي للفرد العسكري وتستقطع أموالها من راتبه الشهري منذ تأسيسه في العام 1972 .

وأكد خضوع جميع الشركات للمراجعة العامة و للضرائب والجمارك كاملة غير منقوصة وزاد و العسكر كما يضحون من أجل شعبهم ووطنهم جاهزون للجلوس مع الحكومة التنفيذية لوضع خطط متكاملة وشراكات ذكية مع البنوك والقطاع الخاص من أجل تعافي الاقتصاد وتحسين معاش شعبنا وذكر نحن نريد التعاون بين أجهزة الدولة لصالح المواطن وطموحات شبابنا الثائر ولانريد التكسب في عداء بين العسكر والمدنيين لخدمة الأجندة الخالصة وابعاد أي أجندة تضمر فناء كيان الدولة السودانية.

وأعلن عضو المجلس السيادي استعدادهم تسليم لجان وزارة المالية الأصول وخلافها والتي تمت مصادرتها من الدولة العميقة لصالح ثورة الشعب الطريق.
ووجه رسالة الى شباب لجان المقاومة قائلا: الطريق طويل مليء بالحفر والمطبات وأفكار هدامة غير سوية ونحن نريد مواكبكم لإذكاء روح الثورة ولهيبها الذي لن ينطفي وبروعة نقاء الثورة نريد ابداعاتكم الخلاقة في التناصح وجرد الحساب كما نريد المشورة والابتكار الخلاق وطالب لجان المقاومة بتنظيم نفسها وربطها بالحاضنة السياسية للحكومة قوى الحرية والتغيير والتواصل مع شباب الولايات للمشاركة في البناء الوطني وأضاف نحن أكثر قوة و ايمانا وتفاؤلا بكم بأننا سنخرج ببلادنا من الفشل بالعمل وليس بالبحث عن شماعة للفشل وبالفكرالبناء وليس بالأجندة التي تخدم مصالح سياسية هي فوق مصالح الوطن .

الخرطوم سعاد الخضر
صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *