سياسية

عليو يؤكد الاستقرار الأمني والجنائي بولايته


أكد الدكتور محمد موسى عليو والى ولاية شرق دارفور أن ولايته تعيش حالة من الاستقرار الامني والجنائي بفضل تكاتف وتناغم الأجهزة الأمنية بجانب دور مواطني الولاية والادارة الأهلية فى دعم ورتق النسيج الاجتماعي مما عزز من من حالة الأمن والطمأنينة لدى المواطنين عموما وجعل حكومة الولاية تتجه للتنمية فى شتى المجالات .

وكشف الدكتور عليو فى حديثه (للمكتب الصحفى للشرطة) إن إنفاذ شرطة الولاية لخططها التأمينية أسهم فى الحد من انتشار الجريمة والظواهر السلبية الأخرى بالمركز والمحليات وجعل المواطنين يتجهون للزراعة خاصة وأن الولاية شهدت خريفا ناجحا .

وأبان عليو إن إهتمام شرطة الولاية بتطوير وترقية خدماتها الشرطية من خلال تأسيس وإنشاء وحدات شرطية جديدة يؤدى الى تلاحم الشرطة والمجتمع عبر تلك الخدمات المقدمة للمواطنين خاصة وحدة حماية الأسرة والطفل التى تهتم بنشر التوعية والثقافة للأسر حتى تكون الأسرة مستقرة وآمنة بجانب إنشاء وحدة جديدة لمشروع النجدة الذى يمثل أحد المشاريع الاستراتيجية التى تعتمد عليها الولاية فى تأمين إنسان الولاية وخدمته فى أى الأوقات من خلال الاتصال فى أى مكان وتقديم الخدمة الشرطية المطلوبة إضافة لخدمة السوارى التى نعتمد عليها كثيرا فى تأمين الأسواق والأحياء وهى خدمة تحقق الاستقرار والمحافظة على ممتلكات المواطنين، مؤكدا دعمه لكافة أنشطة وبرامج شرطة الولاية حتى تحقق أهدافها .

وجدد الدكتور عليو إهتمام حكومة الولاية بسفلتة الطرق بالولاية إضافة الى ربطها بالولايات المجاورة لمزيد من التنمية وتمكين مواطنى الولاية من ممارسة أنشطتهم التجارية المرتبطة بهذه الطرق والتى ستشهد ثورة حقيقية تنهى معاناة المواطنين ، مناشدا المنظمات ذات الصلة بدعم تلك البرامج التى تدفع بعجلة التنمية خاصة وأن الولاية من أكثر الولايات الداعمة إقتصاديا

من جانبه أوضح محمود مادبو ناظر عموم الرزيقات ان شرطة الولاية تضطلع بأدوار متعاظمة وتعمل وفق أسس متوافقة أدت لحالة الاستقرار الذى تشهده الولاية بجانب الاجهزة الامنية الاخرى ، مشيدا بما قامت به شرطة الولاية من إنشاء عدد من الادارات التى تقدم خدماتها للمواطنين وتأمين الموسم الزراعي خاصة وأن الولاية تعتبر حديثة .

واشار الى أن الادارة الاهلية بالولاية تعمل جنبا الى جنبا مع شرطة الولاية لتحقيق الامن والطمأنينه وستدعم برامج الشرطة إضافة الى تعزيز الادوار الشرطية المجتمعية بنبذ العصبية والقبلية والعمل على أن تسود الروح الوطنية حتى نعمل جميعا على رفعة وتقدم ونهضة الولاية وجعلها من أكثر ولايات دارفور أمننا واستقرارا.

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *