سياسية

وزير الري: استمرار مفاوضات سد النهضة بالصيغة الحالية لن يقود لتحقيق نتائج


تواصلت اليوم الجمعة المفاوضات الثلاثية بين السودان و مصر واثيوبيا بشأن ملء وتشغيل سد النهضة والمشروعات المستقبلية على النيل الأزرق بمشاركة وزراء الري والموارد المائية في الدول الثلاث برعاية الإتحاد الإفريقي و بحضور الخبراء و المراقبين من قبل الإتحاد الإفريقي، الإتحاد الأوروبي و الولايات المتحدة الأمريكية .

وإنعقدت الجلسة بعد مفاوضات مطولة بين الدول الثلاث على مستوى الخبراء لدمج مسودات الإتفاقيات المقترحة من الدول الثلاثة والتي شارك فيها السودان بالرغم من تحفظاته عليها بالنظر الى أن للدول الثلاث تجارب مازالت حاضرة في تبني هذه الصيغة في تقريب وجهات النظر، بالمقابل اقترح السودان دورا أكبر للخبراء والمراقبين في التوصل لهذه المسودة المدمجة.

خلال الجلسه قدم خبراء الدول الثلاثة تقريرا عن أعمال اللجان في محاولة الخروج بمسودة إتفاق موحدة من المسودة المدمجة لمقترحات الإتفاقيات المقدمة من الدول الثلاث .

وبعد تقييم دقيق لتطور المفاوضات ومراجعة عمل فرق الخبراء على مدى الأيام الماضية، بدأ واضحا تعثر مسيرة دمج المسودات الثلاثة.

وأعاد البروفيسور ياسر عباس، وزير الري والموارد المائية، التأكيد على أن التوصل لإتفاق يحتاج إلى ارادة سياسية وأن استمرار المفاوضات بصيغتها الحالية لن يقود إلى تحقيق نتائج عملية.

وتوافقت الدول الثلاث على اختتام جولة المفاوضات الحالية دون التوافق على مسودة الاتفاق المدمجة المفترض تقديمها لرئاسة الاتحاد الأفريقي بتاريخ اليوم ٢٨ أغسطس ٢٠٢٠، كما سيترك الخيار لكل دولة من الدول الثلاث بمخاطبة رئاسة الإتحاد الأفريقي بشكل منفرد.

وأكد الوفد السوداني أن المفاوضات هي الطريق الوحيد للتوصل لإتفاق وأنه سيكون مستعدا لإستئناف المفاوضات في أي وقت بعد التواصل مع رئاسة الإتحاد الأفريقي.

وسيلتقي البروفيسور ياسر عباس وزير الري والموارد المائية بأجهزة الإعلام المحلية والعالمية مساء السبت ٢٩ أغسطس ٢٠٢٠ الساعة ٧ مساء بقاعة وكالة السودان للانباء لشرح موقف السودان من التطورات في ملف التفاوض بشأن ملء و تشغيل سد النهضة والمشاريع المستقبلية على النيل الأزرق.

الخرطوم 28-8-2020 (سونا)



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *