سياسية

البرهان وحمدوك يتسلمان دعوة من سلفا كير لحضور توقيع اتفاق (سلام السودان)


تسلم كل من رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، أمس، دعوة رسمية من حكومة الجنوب لحضور التوقيع النهائي لاتفاق السلام.
وأوضح رئيس فريق الوساطة، توت قلواك، في تصريحات صحفية، أنه سلم البرهان رسالة من سلفا كير تتعلق بدعوته لحضور التوقيع النهائي لاتفاق السلام بالعاصمة جوبا في الثالث من أكتوبر المقبل.

وأطلع فريق الوساطة، البرهان، على الترتيبات الجارية للاحتفال بالتوقيع النهائي لاتفاق السلام بين الحكومة والجبهة الثورية.
وأشار إلى أن وفد المقدمة من الجبهة الثورية سيصل غدا للخرطوم حاملا رسالة السلام للشعب السوداني الذي صبر لأكثر من عام على عملية التفاوض في جوبا.

ونوَّه إلى أن لجنة الوساطة ستوجه الدعوة لرؤساء وحكومات منظمة الإيقاد وأصدقاء السودان لحضور الاحتفال التاريخي.
والتقى الوسطاء في وقت لاحق رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وسلماه دعوة الرئيس كير للمشاركة في مراسم التوقيع النهائي على الاتفاق.
ونقل تصريح عن اعلام مجلس الوزراء تلميح توت قلواك إلى أنه عقب توقيع اتفاق السلام سيتم التواصل مع رئيس الحركة الشعبية -شمال عبد العزيز الحلو لاستئناف التفاوض بينه والحكومة السودانية.

أبان قلواك أنه تم أيضاً خلال الاجتماع مناقشة ملف أبيي، مؤكداً حرص ورغبة قيادة الدولتين من أجل الوصول إلى حل لقضية أبيي وتعزيز السلام بين البلدين.
بدوره أكد حمدوك استعداد وفد الحكومة المفاوض للعودة إلى طاولة المفاوضات مع الحركة الشعبية “متى ما طلبت الوساطة”.
وأعرب عن تقدير حكومة وشعب السودان للدور الكبير الذي قامت به دولة جنوب السودان في مفاوضات السلام والاتفاق الذي سيتم توقيعه بداية الشهر القادم.

وناقش وفد الوساطة مع رئيس وفد الحكومة للتفاوض محمد حمدان دقلو “حميدتي” الترتيبات الجارية لتشكيل اللجان وتوجيه الدعوات لأصدقاء السودان للمشاركة في احتفال التوقيع النهائي.
ولفت توت قلواك إلى تمسك الوساطة بإعلان جوبا فيما يلي التفاوض مع الحركة الشعبية شمال جناح عبد العزيز الحلو للوصول إلى مشتركات للعودة إلى طاولة التفاوض.

صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *