اقتصاد وأعمال

وزير الري يؤكد إمكانية التوسع في مساحات محصول القمح بمشروع الجزيرة


جدد بروفيسور ياسر عباس وزير الري والموارد التأكيد على إمكانية التوسع في مساحات محصول القمح بمشروع الجزيرة لتصل إلى 800 ألف فدان بدلا عن 400 ألف فدان وارجع ذلك لتوفر المخزون المائي بخزان الروصيرص بعد تعلية الخزان ليصل الى 3 ألف متر مكعب.

ولفت الوزير لدى مخاطبته صباح اليوم بالقاعة الدولية بجامعه الجزيرة بمدني ورشة تعزيز سبل كسب العيش للأسر الزراعية في الجزيرة من خلال الشراكات التحويلية بين منظمة الأغذية والزراعة ووزارة الري والموارد المائية بحضور لفيف من القيادات التنفيذيه والباحثين والمزارعين للإلتزام بالعلمية في زيادة الإنتاج والإنتاجية التي تعزز سبل كسب العيش للمنتجين بالمشروع مؤكدا تواصل الجهود لتأهيل وصيانة القنوات بمشروع الجزيرة والمناقل بإزالة الأطماء والحشائش وإزالة الجسور العالية وصيانة المنظفات المائية قاطعا بتسخير كافة إمكانيات الري الفنية والهندسية للموسم الشتوي لتحقيق الأمن الغذائي .

من جهته أكد بابا غانا ممثل الفاو بالسودان أهمية العمل في إطار البرنامج التعاوني الذي وقعته المنظمه مع الحكومه والشركاء ومنظمات المجتمع المدني لتحديد أولويات التنمية مشيرا إلى أن البرنامج التعاوني يهدف لدعم وتطوير العديد من المناحي المهمه في القطاع الزراعي بالسودان من بينها رفع مستوى الدخل للمزارعين وزيادة التوظيف إضافة لتعزيز الأمن الغذائي وتقليص الفقر وزيادة الصادرات وتعزيز الروابط بين الزراعة وغيرها من القطاعات الإقتصادية الأخرى.

وأكد المهندس عثمان جاسر ممثل محافظ مشروع الجزيرة إن مناقشة رفع قدرات المزارعين سيسهم في زيادة الإنتاج والإنتاجية وبالتالي تسهم في تحقيق الأمن الغذائي، وأشار الى أن تحقيق الإكتفاء الذاتي لا يأتي الا على جاهزية المساحات والري وتوفر المدخلات وناشد الدولة بتوفير مدخلات العملية الزراعية قبل وقت كاف، مشيرا لمساعي المشروع لتوفير كافة إمكانيات الموسم الشتوي .

وإستعرض بروفيسور أبو عبيده بابكر مدير مركز البحوث الهيدروليكية أنشطة المركز مشيرا إلى أن الهدف من الورشة تعزيز سبل العيش للأسر الزراعية بجانب توفير قاعدة بيانات تسهم في الإستخدام الأمثل للمياه، وأشار الى أن الورشة تناقش دارسات عن إستخدام بيانات الأقمار الصناعيه في زيادة الإنتاجية بالمشاريع المروية.

وأكد كمال احمد حريز ممثل المزارعين أهمية الورشة لرفع قدرات المزارعين لزيادة الإنتاج والإنتاجية التي تسهم في رفع المستوى المعيشي للمزارعين وأعلن دعهم لمبادرة زيادة مساحات القمح .

هذ وقد ناقشت الورشه عدد من أوراق العمل شملت الطرق والأساليب الفلاحية التي توثر على الإنتاجية وسبب التباين في الإنتاجية، فيما ناقشت الورقة الثانية كيفية إستخدام بيانات الأقمار الصناعيه في إنتاجية المياه حيث أوضحت التباين في منطقتين مختلفتين، وناقشت الورقه الثالثه زيادة مساحات محصول القمح وإحداث الطفرة في الإنتاجية.

هذا وقد خرجت الورشه بحزمه من التوصيات والمخرجات التي من شأنها دفع وتعزيز الإنتاجية بالمشاريع المروية .

سونا