رأي ومقالات

لو كنت مكان المسؤوليين بالسلطة الإنتقالية لما تحسست حرجا في طلب عون (صلاح قوش) او غيره من السابقين في جهاز المخابرات


1- لا املك _للأمانة_ معلومات او تفاصيل بشأن أنشطة الفريق اول مهندس صلاح عبد الله قوش ؛ المدير الأسبق لجهاز المخابرات ؛ وعضو المجلس العسكري الإنتقالي المستقيل . أنشطته الحالية او تصوراته المستقبلية ؛ لكن وقياسا على حقيقة نظرية (دبلوماسية المخابرات) فلو كنت مكان المسؤوليين بالسلطة الإنتقالية لما تحسست حرجا ؛ في طلب عون (قوش) او غيره من السابقين في جهاز المخابرات ؛ وذلك لحقيقة ثابتة وسوابقها كثيرة خاصة وتفيد بان رجل المخابرات حتى وهو خارج الخدمة يكون مفيدا في شان الملفات الثنائية والعلاقات الخارجية ؛ تقول دوما بان رجال المخابرات تظل خطوط إتصالاهم حية ومأمونة وربما تتجاوز في بعض الأحيان مقيدات الدبلوماسية وظاهر الموقف السياسي ؛ هذا حدث في السودان بالتحديد اكثر من مرة ؛ حيث احتفظت المخابرات بخطوط تواصل حتى في ظل قطيعة السودان مع بعض الانظمة مثل فترات التوتر مع تشاد وقبلها أثيوبيا منتصف التسعينيات ثم أمريكا رغم قيود القائمة السودان .
2
السودان الان تحكمه حاضنة (لحم راس) وواضح ان ادارتها سياسيا وإتصالا بالخارج والنطاق الإقليمي بالتحديد يفتقر الى الشخصيات التي يمكن ان تدير نقاشات لحل أزمة او التوسط في إشكال ؛ وهو الدور المفقود للسودان وتحديدا في ملف خفض سقوفات التوتر الامني والتوجس العسكري بين مصر وأثيوبيا او في طرح معالجة ودية لانحدار الوضع لاثيوبيا وتحديدا في إقليم تقراي الشمالي وهو الانحدار الذي طال الزمن ام قصر قد يتطور لحرب تجر ارجل ارتريا وبالضرورة مصر وحتما السودان . والشخصية الانسب للعب دور تنسيقي يربط كل هذه المعطيات ويقارب بين الموجب وينزع دوائر الالغام صلاح قوش _ غض النظر عن راي ورايك _ فالرجل ومن فترة خدمة حقبتين في جهاز المخابرات السوداني يمتلك ميزة الاتصال المباشر مع غرف التحكم المركزية في القاهرة واديس ابابا هذا من جانب ؛ واظنه بالنسبة لمشكلة اقليم تقراي وثيق الصلات مع المجموعة المسيطرة وراء المشهد في الاقليم الاثيوبي الشمالي والذي حتى الان يدار على الارجح باهل حل وعقد من الجيل الذي ارتبط بالسودان في سنوات النضال وعهد تأسيس الدولة الاثيوبية في عهد ميلس زيناوي.
3
الحكومة الانتقالية تحتاج الى لاعب ؛ صاحب إختراقات خارجية ؛ يتحرك في المناطق الرمادية والتي لا تغطيها الكاميرات او يصعب فيها الحضور الرسمي ؛ يشمل هذا حتى ادارة الملف الامني والعسكري مع الموساد وهو امر صاح حقيقة ولا تبدله ظاهرة بيانات نفخ الحساء التي فشت في المنابر ؛ ولا يفترض في تلك الادارة ان تمنح صاحبها وضع داخل الكابنيت طالما انها ستمنح الدولة نقاط إيجابية وكروت ربح في محيط اقليمي متقلب وتقاطع مواقف عواصم بشأن قضايا وموضوعات كلما التهبت كلما وجد السودان نفسه تحت ضغط اتخاذ مواقف وخيارات صعبة لضعف التمركز وقلة الاوراق وضعف العناصر.

محمد حامد جمعة



‫2 تعليقات

  1. فعلا المقال واقعي ومنطقى لمن يبحث عن مصلحة السودان
    حتى التطبيع مع اسرائيل كانت زريعتة مصلحة البلاد
    اين الان مصلحة البلاد فى استبعاد شخصية محورية لحلحلة كثير من الملفات الشائكة فى السودان سوى قوش
    كثير من الناس يرون ان مصلحة السودان هة عودة قوش بغض النظر عن اى فكر اخر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *