عالمية

“بركاتك يا بايدن”.. هاشتاغ يحتفي بإطلاق سراح 600 موقوف بمصر


دشن مغردون في مصر، هاشتاغا (وسما) باسم “بركاتك يا بايدن” على منصات التواصل، احتفاءً بإطلاق السلطات سراح نحو 600 موقوف قيد الحبس الاحتياطي بقضايا رأي.

وربطت تغريدات الهاشتاغ، بين نتائج الرئاسيات الأمريكية وأوضاع الحريات العامة في مصر، إذ لاقى سباق المرشح الجمهوري دونالد ترامب، والديمقراطي جو بايدن في الوصول إلى البيت الأبيض، اهتماما واسعا بين مختلف القطاعات بمصر.

وخلال الأيام القليلة الماضية، قررت السلطات المصرية، إطلاق سراح عشرات الموقوفين قيد الحبس الاحتياطي على ذمة قضايا رأي وحرية تعبير، وفق محامين حقوقيين.

وقال رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان (رسمي) حافظ أبو سعدة، عبر حسابه على تويتر الأربعاء: “محكمة جنايات القاهرة تُفرج عن 600 محتجز علي ذمة قضايا التظاهر”.

وأضاف أبو سعدة: “تصفية أوضاع المحتجزين والمحبوسين احتياطيًا خطوة مهمة في مصر”.

فيما نشر المحامي اليساري خالد علي، عبر حسابه على فيسبوك الثلاثاء، قائمة بأسماء 461 موقوفا في “قضايا رأي” يعود تاريخها لأعوام بين 2014 و2019، قضت المحكمة ذاتها بالإفراج المبدئي عنهم.

واعتبر مغردون مصريون عبر منصات التواصل، أن استباق السلطات المصرية بإطلاق سراح مئات الموقوفين، يأتي كرد فعل على تنامي المؤشرات الأولية بفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وتعليقا على قرارات إخلاء سبيل الموقوفين، قال حساب باسم “محمد المصري” على تويتر: “يعني محكمة جنايات القاهرة تنبهت فجأه أنهم أبرياء؟! #بركاتك_ يا_بايدن!”.

كما دٌون حساب باسم “زوم” على تويتر: “السيسي يطلق سراح 600 معتقل.. بركاتك يا بايدن”، فيما قال حساب باسم “أحمد علي” على تويتر: “بركاتك يا بايدن. شد حيلك (اشحذ همتك) معانا في مصر”.

ونشر حساب باسم “مجدي العدوي”، على فيسبوك، قائمة بأسماء المُفرج عنهم في قضايا الرأي والتظاهر، مدونا عليها عبارة “بركاتك يا بايدن هلت علينا في مصر”.

وقال حساب باسم “محمد القاضي”، على فيسبوك، بركاتك يا بايدن. ربنا يستر وماتقلبش (لا تنقلب إلى) كابوس”.

ونادرا ما يحبس المصريون أنفاسهم في انتظار نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، غير أن رئاسيات البيت الأبيض 2020 باتت الأكثر اهتماما وتداولا عبر منصات التواصل بمصر.

ويأمل النشطاء والسياسيون المعارضون بمصر، أن يكون لفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في الرئاسيات الأمريكية، مردودا واسعا على تحسن أوضاع حقوق الإنسان والحريات العامة في مصر.

فيما عزا آخرون أسباب اتساع وتيرة الانتهاكات الحقوقية بمصر خلال السنوات الماضية، إلى سياسة الإدارة الأمريكية برئاسة الجمهوري دونالد ترامب والتي تأرجح موقفها بين التجاهل والمباركة.

ورغم انتقادات المحلية والدولية بشأن ارتكاب السلطات المصرية انتهاكات جسيمة بحق المعارضين والصحفيين وحظر مجال العمل العام، غير أن الحكومة المصرية تؤكد مرارا التزامها بالقانون ومبادىء حقوق الإنسان.

ومساء الأربعاء، ارتفع عدد أصوات المرشح الديمقراطي، جو بايدن في المجمع الانتخابي إلى 264 مقابل 214 لمنافسه الجمهوري دونالد ترامب، بحسب شبكة فوكس نيوز الأمريكية.

ويحتاج بايدن الآن لستة أصوات فقط من أصوات المجمع الانتخابي لحسم السباق إلى البيت الأبيض.

وجرت يوم الثلاثاء 3 نوفمبر/تشرين ثان الجاري، عملية التصويت المباشر من خلال صناديق الاقتراع في الانتخابات بعد أن أدلى نحو 100 مليون أمريكي- بأصواتهم عبر البريد والتصويت عن بعد.

وكالة الأناضول



تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *