سياسية

وراق يؤكد أهمية دعم القطاع الصحي ببحر أبيض


أكد إسماعيل فتح الرحمن حامد وراق والي ولاية النيل الأبيض أهمية توفير الدعم للقطاع الصحي بالولاية لان احتياجات المواطن للصحة متزايدة ومتجددة وملحة، جاء ذلك لدى مخاطبته صباح اليوم بمباني وزارة الصحة بربك برنامج حفل تسليم المرحلة الثانية من توزيع الأجهزة والمعدات الطبية للمستشفيات والمراكز الصحية بالنيل الأبيض المقدمة من مشروع بناء القدرات من أجل تقديم خدمات شاملة والتي جاء تحت شعار ( من أجل خدمة صحية أفضل)، بحضور دكتور محمد عوض مسند مدير المشروع ود. عبد المنعم بشير منسق المشروع ود. سارة لافينيا مدير الصحة العام بالنيل الأبيض وعدد من قادة الأجهزة الشرطية والعسكرية والأمنية والمهتمين بالشأن الصحي.
وقال وراق نحن في حكومة الولاية من أولوياتنا إعادة بناء وتأهيل القطاع الصحي بالولاية من حيث البنيات والخدمات والكادر الطبي المؤهل وذلك من خلال الجهد الحكومي والمنظمات والبنوك والمؤسسات الداعمة، مشيرا في ذلك للدعم المقدر الذي ظل يقدمه المشروع لبحر أبيض في هذا القطاع الحيوي عبر المشروعات التي نفذها في الفترة الماضية في مجالات الصيانة والتأهيل والتدريب والإنشاءات والأجهزة والمعدات الطبية ودعا إلى ضرورة التفاعل والاهتمام بقطاعات الصحة والتعليم والمياه والزراعة لأهميتها في حياة الناس.

من جهتها أبانت د. سارة لافينيا فتح الرحمن مدير الصحة العام بالولاية أن الصحة من أهم المكونات التي تلامس قضايا وهموم المواطنين.

وأعربت لافينيا عن سعادتها لاختيار بحر أبيض من ضمن الولايات التي تحظى بخدمات وأنشطة هذا المشروع، مشيرة لحاجة الولاية للدعم المتواصل في هذا القطاع الذي شهد تدنٍ كبير في كل مجالاته وحتى ينعم إنسان الولاية بخدمات صحية ممتازة ورفع المعاناة عنه.

وثمنت مدير الصحة العام جهود المشروع وحكومة الولاية في الاهتمام المتعاظم بقطاع الصحة وطالبت بمزيد من الدعم لمواجهة التحديات الماثلة والمتمثلة في نقص الكوادر الصحية والأجهزة التشخيصية النادرة وذلك من أجل توطين العلاج.

إلى ذلك أكد دكتور محمد عوض مسند مدير مشروع بناء القدرات من أجل تقديم خدمات شاملة بالنيل الأبيض أن المشروع عبارة عن تمويل من البنك الأفريقي للتنمية وحكومة السودان ويعمل في المجال الصحي في عمليات البناء الموسسي وبناء القدرات البشرية، إلى جانب شبكات الأمان الاجتماعي.

وأشار عوض إلى أن جملة التمويل المخصص لولاية النيل الأبيض لفترة عمل المشروع البالغة خمس سنوات في الفترة ما بين ٢٠١٥ ـ ٢٠٢١م تصل حوالي ثلاثة عشر مليون دولار وأضاف مدير مشروع بناء القدرات أن المشروعات المستهدفة بالولاية تتمثل في صيانة وتأهيل ثمانية عشر مستشفى ريفي ومركز صحي بمحليات السلام وقلي والجبلين، بالإضافة لمستشفى كوستي المرجعي وكذلك استخراج أكثر من ثلاثة آلاف بطاقة تأمين صحي، فضلا عن وضع خطة للتدريب الداخلي والخارجي، كما سيقوم المشروع ببناء مستشفى الكوة بما قيمته ثمانمائه ألف دولار.

وأبان عوض أن الأجهزة والمعدات الطبية التي تم تسليمها لوزارة الصحة اليوم تقدر قيمتها بما يفوق الخمسمائة ألف يورو، فيما أبان دكتور عبدالمنعم بشير أحمد منسق المشروع بالنيل الأبيض أن هذه الدفعة من المعدات والأجهزة الطبية تجئ من أجل تخفيف العبء ورفع كاهل المعاناه عن المواطن، فضلا عن تقليل معدل وفيات الأمهات والأطفال والارتقاء بالقطاع الصحي من خلال صيانة وتأهيل عدد من المستشفيات والمراكز الصحية بالولاية بالتركيز في هذه المرحلة على محليات السلام والجبلين وقلي لحاجتها لمثل هذا الدعم.

وأشاد بالتعاون والدعم الذي وجده المشروع من حكومة الولاية من أجل تنفيذ كل البرامج والأنشطة الموضوعة.

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *