سياسية

تصعيد ثوري بالخرطوم وتوقيع ميثاق شرف الشهداء


اتسعت حدة الغضب الشعبي عقب اعـلان النيابة العامة عن عثورها على مقبرة جماعية رجحت أنها تعود الى مفقودي مجزرة فض الاعتصام وأغلق أمس الثوار كبري شمبات الــشــوارع الرئيسية بالخرطوم ،وشــوارع أمـدرمـان، وشــارع جبل أولياء الرئيسي.

وأحــرق الثوار اطــارات السيارات في الشوارع وأكدوا عودة المواكب مجدداً وقالت لجان مقاومة الكلاكلة (أول جثة تم العثور عليها في المقبرة
الجماعية لـفـتـاة بـكـامـل مـلابـسـهـا، فقط أهالوا عليها التراب ودفنوها حية والجثث تم رفعها في ثلاث شاحنات لكثرتها).

وأكــدت استمرارها في التصعيد الثوري المفتوح لليوم الثالث على التوالي وطالب الثوار بالقصاص مـن المتورطين فـي مـجـزرة فض الاعتصام لتحقيق العدالة ، وحل
أزمة معاش المواطنين.
وجددت منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر مطالبتها للنائب العام برفع الحصانة عــن منسوبي القوات النظامية الذين تورطوا في مجزرة فض الاعتصام وتمسكت بالوقت
ذاتــه بالقصاص لشهداء الثورة ومحاكمة قيادات النظام البائد مرتكبي الإبادات الجماعية أمام محاكم ثورية بميدان عام وتساءلت منظمة أسر الشهداء عن مصير البلاغات التى تخص القتلى وقناصي الشهداء ؟

وكشفت منظمة أسر الشهداء خلال تدشين ميثاق شرف الشهداء والثوار الذي وقع عليه أمس بمقر المنظمة ۲۲ جسماً من لجان المقاومة وجود خـط يترصد الــثــوار، ودلـلـت على ذلك تقديمهم لمحاكمات وصفتها بالجائرة وطالبت بضرورة تكوين المجلس التشريعي الثوري بواسطة الثوار وأصحاب المصلحة الحقيقيين.

وطالبت باستكمال علاج المصابين بالداخل والـخـارج ودعــم وعلاج أصحاب الإعاقة الدائمة، وشددت على ضرورة تصحيح الجهات العدلية الاختلال الداخلي لها ومحاكمة رموز النظام السابق وتقديم المتورطين فى قتل الثوار إلى العدالة بدلا من تدوين البلاغات الكيدية ضد من يطالبون بالعدالة.

وطالبت بإلغاء جميع البلاغات الكيدية التي تم تدوينها ضد ٤٦ ثائراً بالاضافة الى البلاغات التي قيدت ضد الثوار بمحلية كرري،واعتبرت ان ذلك يمثل تحدياً لإثبات الـثـوريـة القضائية والمؤسسات العدلية وهددت بالتصعيد حال عدم الاستجابة لمطالبها.

الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *