سياسية

مفوضية الحدود السودانية: إثيوبيا مقرة بالحدود التاريخية لكن لديها اطماع


قال رئيس المفوضية القومية دكتور معاذ تنقو، إن التعديات الإثيوبية على الاراضي السودانية بدأت منذ العام ١٩٥٧ في خرق واضح لاتفاقيات الحدود التاريخية بين البلدين مشيرا إلى وجود أطماع اثيوبية قديمة في الأراضي الزراعية السودانية. 

وأوضح معاذ تنقو، أن التعديات الإثيوبية في البداية كانت من خلال ثلاثة مزارعين ثم زادت التعديات على مر التاريخ حتى وصل عددهم إلى ما يزيد عن ال١٠ الاف مزارع حاليا.

 واتهم رئيس المفوضية القومية للحدود خلال تقديمه تنويراً للسفراء والدبلوماسيين وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية المعتمدين بالسودان ، اتهم إثيوبيا بالتملص من التزاماتها بخصوص اتفاقيات الحدود المحسوم أمرها منذ العام ١٩٠٣م.

وقدم رئيس المفوضية القومية للحدود تنويرا شاملا للدبلوماسيين المعتمدين بالخرطوم حول موقف السودان بشان الحدود الشرقية مع جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية، مشيرا إلى امتلاك السودان كل الوثائق والمستندات المؤيدة لموقفه وسيادته على الأراضي التي دخلتها القوات المسلحة السودانية.

وأكد تنقو إقرار الحكومة الإثيوبية بصحة موقف السودان بشأن ملكية الأراضي المذكورة، منوها إلى أن جميع اجتماعات اللجان طوال الفترة الماضية لم يتم التطرق فيها إلى إعادة النظر في اتفاق الحدود وأن الحكومة الإثيوبية مقرة بالحدود التاريخية وفقا لترسيم المجر قوين.

المصدر: صحيفة حكايات



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *