الأخبار

وزارة الطاقة: انفراجٌ كبيرٌ في أزمة الكهرباء والمشتقات البترولية في ظرف ثلاثة أيام


عقد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، اجتماعاً مطولاً اليوم مع وزير الطاقة والنفط المهندس جادين علي عبيد ووكيل الوزارة المهندس وليد عصام الدين الأسد، لمناقشة أزمة الكهرباء والنقص في المشتقات البترولية.
واستمع رئيس مجلس الوزراء إلى تقريرٍ عن أسباب الأزمة والمشكلات التي تُواجه قطاع النفط والطاقة بالبلاد ومقترحات معالجتها.
وقال وزير النفط والطاقة بعد الاجتماع، إنه اطلع رئيس مجلس الوزراء على الجهود المبذولة لحل الأزمة في ظرف ثلاثة أيام، وأضاف أن الوزارة دخلت في اجتماعات مطولة مع كل الجهات ذات الصلة بملف البنزين والجازولين لمُعالجة المشاكل، وأن هناك خمس بواخر ستفرغ شحناتها البترولية في ظرف ٢٤ ساعة، كما سيتضاعف إنتاج المصفاة بأكثر من الضعف.
وعن حل مشكلة الكهرباء، قال وزير النفط والطاقة، إن العجز في الإمداد الكهربائي سينخفض انخفاضاً كبيراً ويستقر الإمداد خلال أيام قليلة بدخول ما بين ٧٠٠ إلى ٨٠٠ ميقاواط للشبكة القومية، وأضاف أن الباخرة التركية في ميناء بورتسودان ستدخل بطاقة ١٣٠ ميقاواط، وسيرتفع إنتاج مروي من ٦٠٠ إلى ٩٠٠ بدخول ٣٠٠ ميقاواط للشبكة، بجانب ١٠٠ ميقاواط من أم دباكر، و١٢٠ من محطتي بُرِّي وبحري، و٨٠ ميقاواط من محطة الروصيرص، بجانب سد سيتيت.
من جانبه، قال وكيل وزارة الطاقة والنفط المهندس وليد الأسد، إن المشكلة الكبرى كانت توفير الفيرنس وانخفاض التوليد المائي، وقد تمّ علاج المشكلتين بجانب توفير قطع الغيار العاجلة، وأضاف أن كثيراً من هذه المحطات تحتاج لصيانة وتوفير قطع الغيار على المدى البعيد، وقال إن الوزارة تعمل على معالجة الأعطال الطارئة بخُطة قصيرة المدى، لكنها تعمل أيضاً على خُطة طويلة المدى لتوفير المشتقات البترولية عبر شركات عالمية معروفة، وصيانة محطات الكهرباء للوصول بها الى طاقتها القُصوى.

صحيفة السوداني



تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *