جرائم وحوادث

نحو ألفي سوداني لجأوا إلى تشاد هرباً من العنف في دارفور


دفعت مواجهات جديدة سجّلت في غرب دارفور في السودان 1860 شخصاً إلى عبور الحدود إلى تشاد الأسبوع الماضي، وفق ما أعلنته الثلاثاء المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة. وجاء في بيان للمتحدث باسم المفوضية بابار بالوش: إن “اللاجئين وغالبيتهم من النساء والأطفال والمسنين فروا من منازلهم في قرى قرب الحدود بعد سلسلة مواجهات دامية بدأت في الثالث من أبريل (نيسان) الماضي”، أوقعت 144 قتيلاً على الأقل. وبعض هؤلاء نزحوا أكثر من مرة في الأشهر الأخيرة. في يناير (كانون الثاني)، بعد أسبوعين على انتهاء مهمة قوات السلام المشتركة(بحسب اليوم التالي ) بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في الإقليم، أوقعت مواجهات مماثلة أكثر من مئتي قتيل، غالبيتهم سقطوا في ولاية غرب دارفور التي تشهد اضطرابات وانعداما للاستقرار. وقال بالوش: إن “اللاجئين الذين وصلوا إلى تشاد شهدوا الدمار الذي لحق بمنازلهم وممتلكاتهم، وهجمات استهدفت مراكز إيواء النازحين”. وأضاف “الأوضاع الميدانية كارثية في مكتب المفوضية العليا للاجئين في فرشانا، والمهاجرين إما في الهواء الطلق وإما يستظلون الأشجار أو استحدثوا مأوى لهم”. وتابع بالوش أن المهجّرين “بلا أي حماية تقريباً في منطقة يمكن أن تصل فيها الحرارة إلى 40 درجة مئوية في النهار”.

الخرطوم (كوش نيوز)



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *