جرائم وحوادث

وثائق تكشف تخصيص النظام السابق ميزانية لشيوخ دين مقابل فتاوى مصرفية


كشفت وثائق تحصلت عليها (المصادر) عن أن النظام السابق كان يخصص ميزانية من المال العام لآلية تسمى (آلية القروض بالفائدة)، بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي، يترأسها الشيخ عبد الجليل النذير الكاروي.

وأظهرت الوثائق أن الآلية تضم في عضويتها الشيخ عبد الحي يوسف، وبابكر محمد توم، ومحمد الحسن الأمين، وإبراهيم الشيخ الضرير، وسليمان محمد كرم، إلى جانب خضر عيسى إدريس، ومنى أبو حراز.

وحسب الوثائق التي تحصلت عليها (السوداني) فإن النظام السابق خصص أموالا شهرية لرئيس وأعضاء الآلية عبارة عن مرتبات، ويختصر عمل الآلية في دارسة الاتفاقيات و التأكد من استيفائها الجوانب الفقهية و الفنية التي تمكن من إصدار الفتوى حول القروض والتوصية بذلك لقطاع التنمية الاقتصادية لإجازتها واستكمال المصادقة عليها من مجلس الوزراء ومن ثم المجلس الوطني.

وتوجه وزارة المالية بتصديق ميزانية سنوية تصرف على رئيس الآلية وأعضائها كمرتبات شهرية حتى العام (2018)م.

الخرطوم: مشاعر أحمد
صحيفة السوداني

صحيفة السوداني



‫3 تعليقات

  1. كل لجان الفتاوى فى البنوك والشركات والحكومات تتلقى رواتب مقابل ما تقوم به من عمل … أم هي محاولة خبيثة للتشهير وإشانة السمعة ؟!

  2. ده على اساس انكم هسه ياشيوعيين وملاحده وملاقيط وسواقط علمانية الدول الجربية .. شغالين هدم فى الدين ببلاش مثلا ؟؟؟
    بلا يخمكم … عاجل غير اجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *