سياسية

مستشار البرهان: تصريحات بعض المسؤولين عن خلافات المنظومة الأمنية (مضرة)


قال المستشار الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة ورئيس مجلس السيادة، العميد د. الطاهر ابوهاجة، إن تصريحات بعض المسؤولين، الذين لم يسمهم، حول وجود خلافات في المنظومة الأمنية بـ”المضرة”، معتبرًا أنّها ترسل سالبة إلى الخارج.

وقال أبو هاجا في تصريحات خاصة لـ”العربية”، الخميس، إنّ حديث البرهان ودقلو أمس مع القيادات الأمنية أثبت بوضوح أن المنظومة الأمنية ستظلّ متماسكة ومنسجمة، وإنّ قادتها على درجة عالية من الوعي بما حدث في بعض الدول المجاورة.

وأكد أبو هاجا، أن التوضيح الذي قدّمه رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو، كان مهمًا للغاية وجاء في توقيته.

(كوش نيوز)



‫3 تعليقات

  1. على الجهات التي تروج للخلافات بين العسكر ان تعي انها تقدم اخبار كاذبة للخارج ..
    وان هدف تلك الجهات هو النيل من المنظومة الامنية ..لكن نقول لهم ان هذه معركة انتم لستم قدرها .. وستعرفون بعد فوات الاوان انكم تحفرون قبوركم بايديكم ..
    تبا لكل خائن وعميل

  2. الى متى ترتقي افكار وعقول العسكر وتسمو لتكون على قدر المسئولية والواجب الوطنى والى متى يظل العسكر شوكة فى خاصرة الوطن
    ماذا تعنى تصريحات حميدتى على مرأى ومسمع منك بأنكم جميعا يا اوهاجة لم تعترضوا على فض الاعتصام الا يشكل هذا خلاف حقيقى ويرسل رسائل اكثر من سالبه ومن العجب انك لزمت الصمت ولم تنطق ببنت كلمة ولو كنت جديرا بمنصبك هذا لما صمت على تصريحات حميدتى لحظه احسب ان حميدتى السم القدر غداك لذا جبنت عن الرد عليه يا اوهاجة
    حقيقة انكم تربية المجرم البشير لذا نحن لا نؤاخذ السفهاء بما يقولون واناء البشير لن ينضح الا بامثالك انكم مصيبة السودان الحقيقية ياهذا
    عندما احس حميدتى بتحرك لدمج قواته بالقوات المسلحة صرح بأنكم جميعا لم تعرضوا على فض الاعتصام وان تماديتم فى توجهكم لضم قواته سوف يكشف المستور وسوف تلف حبال المشانق باعناقكم لذا جبنتم عن الرد عليه بل وصرحتم بأنكم لن تدمجوا الدعم السريع بالقوات المسلحة ليعود حميدتى يداعبكم بعبارات الود والتحية هل وعيت الى اى درجة يخيفكم حميدتى يا اوهاجة يا من تفرعنت على سيدك فى العلم والفهم والمعرفة حمدوك لتصف بان تصريحاته مضرة وهو لم يذكر الا الحقيقة الماثلة امامنا ومتى كانت الحقيقة مضرة يا حفدة المجرم البشير ؟!!!!!!!!!؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *