الأخبار

وزيرة بريطانية تعلق على مواكب 21 اكتوبر


أكدت وزيرة بريطانيا لشؤون أفريقيا فيكي فورد، دعم بلادها الثابت للتحول الديمقراطي في السودان، وأهمية أن يتمكن المتظاهرون اليوم من التعبير عن آرائهم بحرية وأمان.

وخرج الثوار السودانيون اليوم، في مواكب ضخمة بمناسبة ذكرى ثورة 21 اكتوبر، للمطالبة بإكمال التحول المدني الديمقراطي.

وأبدت فيكي التي اختتمت زيارة للسودان، في تغريدة اليوم الخميس، إعجابها بتضحيات الشباب والثوار والمرأة السودانية، وأشارت إلى أن السودان يمر من مرحلة ديكتاتورية إلى مرحلة انتقالية ديمقرطية.

وقالت: “إننا أطلقنا أول حوار إستراتيجي رسمي بين المملكة المتحدة والسودان منذ الثورة في العام 2019م”، وأضافت: “نسعى إلى نقل علاقاتنا الثنائية إلى مستوىًّ جيد”. وأكدت أن المملكة المتحدة ترغب في التعاون مع السودان لدعم الانتقال إلى الديمقراطية والحرية.

ونوهت إلى أن الشعب السوداني قدم كثيراً من التضحيات من أجل السلام والحرية والعدالة، وأشارت إلى لقائها بعدد من الناشطين الشباب وقادة المجتمع، ونبّهت لدور المرأة في دفع عجلة الانتقال إلى الديمقراطية.

وأعربت الوزيرة البريطانية، عن سعادتها للقائها بعدد مع قيادات نسائية ملهمة، وأشادت بدورهن في محاربة العادات الضارة.

وقالت إن المعونة البريطانية ستدعم جهود النساء السودانيات خارج وداخل البلاد في محاربة العادات السيئة، كما ستساعد المعونة الأطفال المحتاجين في المدارس من خلال توفير الوجبات المدرسية، وقريباً سيتم توصيل مياه شرب نقية إلى (40) ألف شخص في مدينة بورتسودان التي تواجه أزمة في المياه العذبة.

الصيحة



‫2 تعليقات

  1. بريطانيا كانت تستعمر السودان العدالة تتطلب الاعتذار عن الإستعمار وتقديم المتورطين العدالة وتعويض الشعب بدل عن التدخل في شؤونه وكونك هنا دون اعتذار نعتبره مشاركة بجريمة الإستعمار.
    دعمك للمسيرة يوضح دعمك لأحد مكونات الحرية والتغيير ضد الاخر وهي سياسة مسجلة لبريطانيا براءة اختراع فرق تسد.
    لا مرحبا باي مسؤول خارجي والناس يتناحرون. كل من يرحب بك ويستعرض علي بين وطنه فهو عميل وجبان

    1. بريطانيا المستعمرة أسست لكم أكبر مشروع زراعى فى العالم ” مشروع الجزيرة ” وأفضل نظام تعليمى و أجود نظام صحى فأتوا الكيزان ودمروا كل شيئ وتركوا البلاد فى قاع الافلاس, ما تفعله بريطانيا كدولة ديمقراطية هى دعم النظم الديمقراطية حول العالم و محاربة الانظمة الديكتاتورية الشمولية خاصة العسكرية منها وستظل دائما تفعل ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *