سياسية

المستهلك : وجود أدوية  في العراء لأكثر من شهر بمطار الخرطوم


حذر  الأمين العام لجمعية حماية المستهلك وعضو مجلس الأدوية والسموم الدكتور ياسر ميرغني  من  وجود أدوية  بمخازن غير جاهزة بمطار الخرطوم لأكثر  من شهر نسبة لعدم وجود مخازن حكومية  لتخزين الأدوية ونوه الى ان المخزن المبرد الذي دعمت  تركيبه منظمة الأمم المتحدة  توقف التخزين به لأكثر من عام وتم نزع (١٨) جهاز تكييف مركزي تم شرائها بواسطة الأمم المتحدة للتنمية  بسبب عدم دفع الإيجار لصاحب المخزن ،  وتساءل   د ميرغني  في تصريح لـ(الجريدة) ، كيف لاتكون هذه المخازن المبرده مملوكة للحكومة  متمثلة في وزارة الصحة ؟ و من الذي أعطى هؤلاء المخازن ليتم إيجارها للحكومة؟، وأكد أن الحل يكمن  انشاء مخازن مملوكة للحكومة  ، أو في تخليص الدواء  بصورة  مباشرة  ، واردف نرفض تماما وضع الدواء لأكثر  من يوم في ( الحر والعراء ) بمطار الخرطوم.
وكشف ميرغني  عن ازدياد  كبير في حالات صدمات السكري والشلل النصفي  بسبب ارتفاع  الضغط  بالمستشفيات وذلك لغلاء وندرة أدوية الأمراض المزمنة بالصيدليات، وقال إن معظم  المواطنين الغير قادرين على شراء الدواء  تركوا تناول الأدوية  ، وشدد على  ضرورة أن تتحمل الحكومة تكلفة دعم  قطاع التأمين الصحي  ليتم توزيع الدواء بنسبة تحمل  ٢٥% للمريض، حتى ينعم المواطن  بحياة صحية كريمة ، مبينا أن الحكومة الانتقالية لم تعط  الدواء أولوية قصوى.

الخرطوم: عرفة خواجة
صحيفة الجريدة



‫3 تعليقات

  1. الحكومة لم تعط الدواء اي اهمية لا قصوى ولا دنيا اذا كان بعضهم يصرف مرتبه من الخارج فمن باب اولى ان ياتيهم دواءهم عبر الخقيبة الدبلوماسية لسفارات بعض الدول بالخرطوم.

  2. وعشان كده بنقول تسقط حكومة قحت والحركات وتاتى حكومه منتخبه وطنبة لتعرف واجبتها نحو المواطن اولا والوطن وانفسهم فى النهاية وهو المخرج وكفان لعب على الذقون الوضع صادم ومتردى فك سبل العيش الكريم للمواطن والتنمية زيرو وحبت انعاش للطرق بحبت اسفلت ومظاهر خداعه جدا والله المستعان

  3. وعشان كده بنقول تسقط حكومة قحت والحركات وتاتى حكومه منتخبه وطنبة لتعرف واجباتها وتعلن خططها لنشل الواقع المرير وبعقد اجتماعى جديد لكل ابناء الوطن بدون اقصاء وهو الحل وليس هذا كوز وده بعثى وده شيوعى وده ناصرى وده مؤتمر وطنى او شعبى او جبهات درافور التحررية من 80 حزب هل يعقل لعبة شطرنج ولا كيف الوضع حقيقة عاوز غربلة واصلاح وحزم وطنى من الجميع او حكم فدرالى لكل ولاية وكفانا عنتريات وجيفارات والناس ما لاقية صحة وتعليم وغذاء ودواء وتنمية حقيقية بل حشود وملء للجيوب وشعارات براقه فقط ؟ واين حقوق المواطن
    المشروعه ومع هذه الفوضى العارمه فى الوطن الان الحاصله ؟ وولمخرج انتخابات حرة ونزيه ؟وكفانا لعب على الذقون الوضع صادم ومتردى فى سبل العيش الكريم للمواطن والتنمية زيرو وحبت انعاش للطرق بحبت اسفلت ومظاهر خداعه جدا والله المستعان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *