الأخبار

عرمان: يجب تقديم “الفلول” للمحاكمة أو إطلاق سراحهم


أكد عضو المجلس المركزي القيادي للحرية والتغيير ياسر عرمان، أن الحكومة لن تحل بقرارات فوقية لفرد أو بإملاءات، وإنما قرار الحل والعقد بشأنها بيد الشعب وهو من يقول كلمته فيها.

وأكد في عرمان في مؤتمر صحفي بوكالة السودان للأنباء (سونا) مساء اليوم السبت، مساندتهم للحكومة وعلى رأسها رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك في كافة مساعيها لمعالجة كافة أوجه الأزمة السياسية والاقتصادية.

وقال إن مواكب 21 اكتوبر أكدت أن الشعب قال كلمته الداعمة للانتقال ومساندته للديمقراطية كخيار وحيد للشعب، وأضاف أن حكومة الثورة مدعومة بالداخل والخارج، حيث وصل صوت داعميها إلى كل أنحاء العالم من موسكو إلى واشنطن والأمم المتحدة، وأن الشعب السوداني يتطلع إلى دعم كافات هذه الجهات.

وأعلن عرمان، دعمهم للجنة تفكيك التمكين لانها تمثل أحد اهم عوامل تفكيك دولة الحزب الواحد التي عمل على تمكينها النظام البائد لصاح دولة الوطن، وأكد أنه لن تقوم قائمة لحكومة شمولية.

ودعا إلى تسليم المطلوبين للعدالة الجنائية، وألّا يتم حبس أحد من الفلول لمجرد الاحتجاز إما تقديمهم للمحاكمة أو إطلاق سراحهم.

وأوضح عرمان أن قضية شرق السودان عادلة وإستراتيجية ينبغي ألّا تقحم في أتون التجاذب السياسي والصراع حول السلطة، وأشار إلى أن الخرطوم كعاصمة للبلاد لا تدخل في قضايا الوثيقة الدستورية المتعلقة بالسلام والترتيبات الأمنية وهو ما يجعلها منطقة لا يجب أن تكون بها مليشيات مسلحة، ونوه لضرورة العمل على وجود جيش واحد، خاصةً وأن جميع الحركات المسلحة متفقة على هذا البند.

وأكد عرمان أن مسألة إكمال مؤسسات الحكم المتمثلة في المجلس التشريعي والمحكمة الدستورية الدستورية أصبحت قاب قوسين من الاكتمال، وعبر عن تمنياته أن ينعم الشعب السوداني بموارده وعلى رأسها الذهب الذي ينتج منه (200) طن.

الصيحة



‫7 تعليقات

  1. امشي تاخدك داهية ، الله يخزيك دنيا وآخرة ، ح تتحاكم انت وحكومة الجوع 4 طويلة

  2. اخرس ياجاسوس ياعميل فالمحاكمة تنتظرك ودم بلل والاقرع
    لن ينسي ولن يضيع !
    والايام بيننا

  3. اخر ما كنا نتوقع أن يطالب المجرم الذي حمل السلاح ضد الجيش والشعب السوداني بالعفو عن الإسلاميين أولياء نعمته .
    لو كانت هنالك عدالة لتم تحريك ملفات القتل ضدك في جامعة القاهرة الفرع الأقرع ورفيقه لكنها عدالة عرجاء.
    كنا نتمني أن تكتمل فرحتنا يوم هبوطك مطار الخرطوم بأن يتم ايداعك السجن ومحاكمتك بدل من ارجاعك مفيد اليدين بالمطار هو حين البرهان وحميدتي.
    الرويبضة تحتاج من يسكتك للأسف اختيار حمدوك لك كمستشار ينطبق عليه مثل اسحق فصل الله أراد أن يغيظ زوجته فخصي نفسه والان النتيجة خميرة عننة كاملة الدسم وعقل متحرك يخلق المشاكل وينتظر .
    لا خير في شيوعي تربي علي عمالة الغرب واسترزاقي للسياسة الدولية

  4. من يعفو عن من يا عميل يا بتاع الفتن يا شيوعي يا حاقد علي العرب والإسلام … لا أعرف سبب اختيار حمدوك لك كمستشار الا أنه مثلك يرغب في تازيم الأوضاع وخلق المشاكل والهروب للأمام بكلمات الشعب والديمقراطية وسنعبر … وجودك مع حمدوك سبب أساسي لنهايته المتوقعة قريبا.

    1. صدقت يريد ان يدمر الشمال كما دمر الجنوب بالله البلد كلها ما لفيت غيرو يا حمدوك

  5. الظاهر أنو حمدوك ما بيفهم في السياسة وإنما بتاع بنج يتحكمو فيهو ناس الأمم المتحدة ( الجراح) وهو ما سائل عن العيان كتير ( السودان ) وما صادق مع المرافقين ( الشعب) وما فاهم مساعد الجراح (قحت 1 ) ومساعد التخدير(قحت2 ) بيحفرو لي بعض على حساب العيان وإدارة المستشفى(المؤتمر الوطني ) بتتفرج وهي حتتحاسب من المرافقين . ههههههههههههه عليكم الله ده ما حال يحنن ، الله غالب بس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *