سياسية

مشروع قرار في الكونغرس الامريكي يدين الانقلاب في السودان


طرحت القيادات الجمهورية والديمقراطية في الكونغرس مشروع قرار يدين انقلاب السودان، ويدعو إلى فرض عقوبات على قادة الجيش.

ويعرب المشروع بحسب ما نشرته (الشرق الأوسط) الذي قدمه السيناتور الديمقراطي بوب مننديز والجمهوري جيم ريش في مجلس الشيوخ بالتعاون مع النائب الديمقراطي غريغوري ميكس والجمهوري مايك مكول عن دعم الولايات المتحدة للشعب السوداني وتطلعاته الديمقراطية. كما يعترف برئيس الوزراء عبد الله حمدوك وأعضاء وزارته كالقادة الدستوريين للحكومة الانتقالية السودانية، ويدعو المجلس العسكري إلى الإفراج عن كل المسؤولين المدنيين وأشخاص آخرين اعتقلوا خلال «الانقلاب» أو بعده ويطالب المشرعون بعودة الحكم الدستوري احتراماً للوثيقة الدستورية كنقطة بداية للمفاوضات مع المدنيين تجاه حكم مدني تام.

كما يدعو مشروع القرار إلى رفع حالة الطوارئ بما فيها إعادة كاملة لكل وسائل الاتصالات وإزالة كل الحواجز ويحث القوات السودانية على التراجع والتعاون مع قواعد الاشتباك الدولية واحترام حقوق المتظاهرين السلميين ومحاسبة كل من استعمل القوة المفرطة وانتهاكات أخرى من خلال عملية شفافة ذات مصداقية.

ويطلب المشروع من المجلس العسكري التوقف عن كل المحاولات لتغيير التركيبة المدنية للحكومة والمجلس السيادي ومرافق حكومية أخرى، إضافة إلى نقل قيادة المجلس السيادي إلى «عضو مدني من المجلس احتراماً «للوثيقة الانتقالية». ويحث أعضاء الكونغرس في المشروع وزير الخارجية الأميركي على «التعريف فوراً» بقادة الانقلاب وشركائهم ومساعديهم للنظر في فرض عقوبات عليهم» مع دعوة القادة العسكريين إلى العودة فوراً» لحكم القانون كما هو وارد في الوثيقة الدستورية الانتقالية.

ويدفع المشروع نحو مراقبة ومنع أي مجهود من قبل «أطراف خارجية لدعم الانقلاب»، كما يدعو وزير الخارجية للتنسيق مع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لوقف كل المساعدات غير الإنسانية للسودان حتى استعادة الحكم الدستوري الانتقالي.

ويطلب المشروع من وزارة الخزانة العمل على تعليق كل الأنشطة المتعلقة بالديون غير الإنسانية أو الإعفاء من الديون حتى استعادة الحكم الدستوري والتعاون مع الترويكا ومجلس الأمن لاعتماد الخطوات نفسها.

كما يطلب المشروع من المجتمع الدولي فرض عقوبات على الجيش وشركاء الانقلاب وتعليق عضوية السودان في كل المنظمات الدولية حتى عودة الحكومة الانتقالية بقيادة مدنية.

صحيفة السوداني



تعليق واحد

  1. هذا إعلان حرب علي الجيش والبلد ماذا ينتظر برهان عليه الاحتجاج لدى الأمم المتحدة وفتح بلاغات جنائية في أعضاء الكونجرس وطرد السفير فورا وإغلاق السفارة الي أجل غير مسمى .
    الشعب السوداني لن يرضي بهذا الذل والهوان .
    علي البرهان التحرك والزمن لن يسعفه .
    عليه تعليق كل الإتصالات مع امريكا والغرب وهم سياتون إليه لا محالة اللجؤ للروس والصين أصبح ورقة رابحة للبلد والبرهان والاعتماد علي حمدوك والغرب والسفارات أصبح خيار خاسر لا محالة فقد حاربنا الأمريكان أيام الكيزان وبجريرة الإرهاب والان أصبحت الديمقراطية طريق الحرب علي الشعب ان يعي ان الحرب هو المقصود منها وليس البرهان وعليه ان يعرف ان امريكا تدعم كل الأنظمة الديكتاتورية في العالم.
    نعم لطرد السفراء.
    لا للذل والهوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *