أبرز العناوينسياسية

مستشار البرهان: هناك من يؤلب المؤسسات الدولية ضد السودان


اتهم العميد الطاهر أبوهاجة، المستشار الإعلامي لقائد الجيش السوداني، جهات لم يسمها بمحاولة تأليب المؤسسات الدولية ضد الخرطوم، معتبرا أن طريق التصحيح يجب ألا يركز على أهواء الأحزاب ومصالحها.

جاء ذلك في تصريحات لأبوهاجة نقلتها قناة “العربية”، في وقت يتوقع مراقبون قرب الإعلان عن توافق بين العسكريين والمدنيين على العودة إلى الشراكة والابتعاد عن التصعيد، بعد قرارات اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان الشهر الماضي، فجرت احتجاجات داخلية وتنديدا دوليا واسعا.

وقال مستشار البرهان: “هناك من يؤلب المؤسسات الدولية ضد شعبنا ووطننا، ومن يفعل ذلك يرد مصلحته الشخصية”.

اتهم العميد الطاهر أبوهاجة، المستشار الإعلامي لقائد الجيش السوداني، جهات لم يسمها بمحاولة تأليب المؤسسات الدولية ضد الخرطوم، معتبرا أن طريق التصحيح يجب ألا يركز على أهواء الأحزاب ومصالحها.

جاء ذلك في تصريحات لأبوهاجة نقلتها قناة “العربية”، في وقت يتوقع مراقبون قرب الإعلان عن توافق بين العسكريين والمدنيين على العودة إلى الشراكة والابتعاد عن التصعيد، بعد قرارات اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان الشهر الماضي، فجرت احتجاجات داخلية وتنديدا دوليا واسعا.

وقال مستشار البرهان: “هناك من يؤلب المؤسسات الدولية ضد شعبنا ووطننا، ومن يفعل ذلك يرد مصلحته الشخصية”.

واليوم الجمعة، دعت المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة القادة العسكريين في السودان للرجوع عن موقفهم عقب سيطرتهم على مقاليد الأمور الأسبوع الماضي، كما شجبت اعتقال واحتجاز سياسيين وصحفيين ومحتجين.

واعتبر أبو هاجة أن هناك “مسؤولين سابقين يضرون بالسودان”، لافتا إلى أن طريق التصحيح بعد 25 أكتوبر (تشرين الأول) هو الانتقال الديمقراطي”.

وقال إن طريق التصحيح “يجب ألا يركز على أهواء الأحزاب ومصالحها بل على مصالح شعبنا”.

وفي وقت سابق من اليوم الجمعة، تعهد البرهان لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في اتصال هاتفي، بالالتزام والمحافظة على التحول الديمقراطي واستكمال مسيرة الانتقال والحفاظ على أمن البلاد ومكتسبات ثورة ديسمبر وصولا إلى حكومة مدنية منتخبة، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وكانت واشنطن، قد أعلنت في وقت سابق، أن إخفاق السودان في استعادة الحكومة المدنية سيزيد من عزلته عن المجتمع الدولي، وهددت بمنع أكثر من 4 مليارات دولار من المساعدات، وعلى الأقل 19 مليار دولار من إعفاءات الديون.

وصرح مصدر سوداني مسؤول، الأربعاء الماضي لـ”سبوتنيك”، بأن التوصل إلى توافق بين العسكريين والمدنيين على العودة إلى الشراكة والابتعاد عن التصعيد “بات قريبًا جدًا”.

يذكر أن البرهان فرض في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حالة الطوارئ في السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، متهماً المكون المدني في السلطة بـ “التآمر والتحريض على الجيش”.

ولاقت الإجراءات، التي أعلنها البرهان انتقادات دولية واسعة، مع دعوة للإفراج عن السياسيين والمسؤولين المعتقلين، والعودة إلى المسار الديمقراطي.
سبوتنيك



‫5 تعليقات

  1. الذين يؤلبون معروفون يجب ضبطهم ومحاكمتهم بالخيانة العظمي والا يفلتوا من العقاب كما هرب عمر قمر الدين الذي يفاخر بانه من كتب مسودة حصار السودان
    العمالة والارتزاق اصبحت تهدد الأمن القومي ومستقبل البلد لابد من التحرك وهم مدانون والأمر مثبت ولا يحتاج الاوالحزم والجدية.
    لا يوجد من يؤلب ضد الوطن ولا يحاكم الا في السودان
    بل بكل وقاحة هنالك من يطمع في الحكم عن طريق استجداء الأجانب .
    التحرك يجب ان يشمل الإنتربول والمحاكم لابد أن تكون وطنية.

  2. الرده مستحيله وووب وووب.
    استعدو للانتخابات امريكا عاوزه كده ياقحاحيت.

  3. كلام الهواء ما هو مضيع البلد ليه ما تشوف منو هو وتقدمو لمحاكمة عشان يبقي عظة وعبرة. .
    هذه تسمي خيانة عظمي يا بتاع الجيش .
    لا يوجد سياسي ولم نسمع بسياسي يحرض على بلده ويسب جيشه الا السياسي السوداني بسبب عدم الوطنية وسؤء ادارة الحوار ومعظمهم من حملة الجنسية اامذدوجة وتربوا في الخارج ولا يدينون للوطن يجب تفعيل قانون الخيانة العظمي

  4. الحقتم العار بالجيش السوداني ياجنرالات الدم والارتزاق اعداء السودان من قديم الزمان مصر الامارات اسرائيل هم حلفكم لقلب السلطة لكن طز فيكم وفي جميع دول العالم لو تحكمونا هل انتم تخافون لديكم فيدوهات زي طه يعني شنو فيدوهات الوطن اغلى بس المهم ما يكون بركبوكم الوطن اغلى من نشر فيديو انت بتركب شكش

  5. يا جنرالات اليهود والعار والقتل والدم
    اجهضتم ثورة الشباب وجيرتوها المحاور وراعي الإبل
    والجمل لا يري عوجة سنامه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *