الأخبار

حمدوك يُكلف وكلاء جدد بتسيير مهام الوزارات


أصدر رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك القرار رقم (616) لسنة 2021 م بتكليف وكلاء بتسيير مهام الوزارات وفق ( سونا) وذلك على النحو التالي:

١.عبدالله عمر بشير الحسين – وزارة الخارجية.

٢.غانم الطيب محمد ناصر – وزارة العدل.

٣.د. أبوبكر عمر البشرى – وزارة الزراعة والغابات.

٤.آمال صالح سعد – وزارة التجارة والتموين.

٥.بتول عباس عوض علام – وزارة الصناعة.

٦.محمد عبد الله محمود بشير – وزارة الطاقة والنفط.

٧.ضو البيت عبد الرحمن منصور – وزارة الري والموارد المائية.

٨.الأمير جعفر محمد سعد – وزارة الثروة الحيوانية.

٩.هشام علي أحمد أبوزيد – وزارة النقل.

١٠.عادل حسن محمد حسين – وزارة الاتصالات والتحول الرقمي.

١١.أحلام مهدي مدني سبيل – وزارة الاستثمار والتعاون الدولي.

١٢.حنان إبراهيم أحمد محمد – وزارة التربية والتعليم.

١٣.أ.د. محمد زين علي البشير – وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

١٤.د. هيثم محمد إبراهيم عوض الله – وزارة الصحة.

١٥.سعاد الطيب حسن – وزارة العمل والإصلاح الإداري.

١٦.أبوبكر أبو القاسم عبد الله أبو القاسم – وزارة التنمية العمرانية والطرق والجسور.

١٧.عبد الرحيم يعقوب مالك – وزارة التنمية الاجتماعية.

١٨.محمد سعيد زين العابدين – وزارة المعادن.

١٩.عبد العاطي أحمد عباس – وزارة الشؤون الدينية والأوقاف.

٢٠.أيمن سيد سليم – وزارة الشباب والرياضة.

الخرطوم ( كوش نيوز)


تعليق واحد

  1. يا حمدوك قالوا انت طلعت الاحزاب بالباب ودخلتهم بالشباك !!! مافي احزاب يعني مافي احزاب والشعب السوداني زاتو ما عايز احزاب . روح الاتفاق مع الجيش هو الا تمكن الاحزاب من قيادة الفترة الانتقالية . واذا جبت حزبيين وكلاء وزارات فدا معناهو انك نقضت اتفاقك مع الجيش . وبصراحة دايما يا حمدوك انت القاعد تتسبب في المشاكل وتثير البلابل في البلاد . قبل انقلاب التصحيح اثرت المشاكل مع الجيش بالتدخل في شؤونه الخاصة به واثارة المعارك معه مع انه شريك في سلطة الفترة الانتقالية وليس مجرد تابع لك . وانت نفسك غير منتخب وسلطتك ناقصة وتكليفك فقط بتسيير الفترة الانتقالية حتى قيام الانتخابات . اما عملية تضخيم نفسك على حساب استقرار البلاد وامنها ومحاولة السيطرة على كل مفاصل البلاد وسلطاتها باثارة المشاكل وانت غير منتخب هذا معناه محاولة منك لانجاب نظام دكتاتوري يتدثر بعباء الديمقراطية وتحت رايتها ليفرض على الشعب السوداني توجه معين . ولاتنسي ان للشعب السوداني ومكوناته المختلفة كلمة ولن تستطيع خداعه .