سياسية

عُمّال يُخاطرون بحياتهم أمام “جرّافات” لمنع إزالة مصنع بالخرطوم


يواجه ما يفوق (2000) عامل بمصنع “لولي” للحوم والمنتجات الحيوانية بالمنطقة الصناعية التشرُّد بسبب قرار من والي الخرطوم بهدم المبنى الرئيس لخط الإنتاج.

ونفذ العاملون وقفة أمس، رفضوا فيها تنفيذ القرار بإزالة جزء من المصنع، وناشدوا الوالي بمراجعة القرار وإعادة دراسة الوضع.

ووقف العمال أمام الجرافات التي أحضرتها سلطات محلية الخرطوم لإزالة صالة الإنتاج الرئيسة بحجة عدم مخالفة البناء بالرغم من وجود تصديق من وزارة البًنى التحتية.

وشهد المصنع اضطرابات وتوقف كامل للعمل، حيث خرج العمال بالمصنع لمواجهة قرار الإزالة ونفَّذوا اعتصاماً مفتوحاً أمام المصنع .

فيما رمي أحد العمال بنفسه أمام الجرافة معترضاً على الإزالة آلتي وصفها بخراب بيوت العاملين، لأن المصنع سيتوقف عن الإنتاج.

وهتف العمال الذين تجمعوا في موقف تضامني ضد سلطة محلية الخرطوم ورفعوا لافتات مندِّدين بالقرار الذي وصفوه بالظالم.

يواجه المصنع الذي يعتبر من أهم مصانع اللحوم المصنعة والمنتجات الحيوانية مهدِّدات التوقف عن العمل بسبب قرارات وإلي الخرطوم.

وقال لـ(الصيحة) علاء الدين حسن، عامل بالمصنع: المصنع فاتح بيوت ويعيش منه الآلاف من الأسر، وناشد الوالي بعدم الإزالة لأن هذا أكل عيشهم، وختم بالقول: ” لا لتشرُّد العمالة والناس بحاجة للعمل” وأشار إلى أن المصنع يضم أرامل وأيتام.

فيما قال المستشار القانوني اسكندر تبيدي، تم تقديم طعن في القرار لدى المحامي العام والإدارة القانونية بمحكمة الولاية وتقديم عريضة لمراجعة أمر الإزالة، لافتاً إلى استلامهم أمر تكليف حضور إلى النيابة بأمر حكومة الولاية، مشيراً إلى أن الولاية تصر على الإزالة بالرغم من شروعهم في الإجراءات القانونية تحت التنفيذ.

صحيفة الصيحة