رياضية

«إحنا أتضحك علينا».. براءة محمد صلاح من الاتهامات الموجهة إليه


شهدت مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الماضية، توجيه اعتذارات عدة من جانب الجماهير المصرية، لقائد الفراعنة ونجم ليفربول محمد صلاح، بعد الاتهامات التي وجهت إليه بالهروب من معسكر منتخب مصر في كوت ديفوار.

وشهدت بطولة كأس أمم إفريقيا 2023، أحداثًا لم يكن يحلم بها محمد صلاح، حيث بدأ الفرعون المصري منافسات البطولة القارية متمنياً اقتناص النجمة الثامنة الإفريقية في تاريخ مصر بشكل عام، والأولى له دولياً بشكل خاص، وبعد النتيجة المخيبة للمصريين أمام موزمبيق والتعادل 2/2 بلقاء الجولة الأولى من دور المجموعات، حقق منتخب مصر تعادلاً آخر بشق الأنفس أمام غانا في لقاء الجولة الثانية، ولم تنته ليلة السقوط أمام غانا عند حد نتيجة التعادل بالنسبة لصلاح، بل تعرض للإصابة خلال اللقاء، أدت إلى خروجه من أرضية الملعب قبل نهاية أحداث الشوط الأول.

وتواصل بعدها مسؤولو ليفربول مع نظائرهم في منتخب مصر، وطلبوا عودة صلاح إلى إنجلترا لتلقي العلاج، على أن يعود حال تأهل مصر إلى دور الـ 8، وبالفعل سافر صلاح، وغاب عن مواجهتي الرأس الأخضر في ختام المجموعات، ثم الكونغو الديمقراطية في دور الـ 16.

وجاءت ردود الأفعال قاسية من الجماهير المصرية صوب صلاح، واتهمته بالهروب من معسكر منتخب مصر، وكانت ترى أنه من الأفضل استمراره حتى إذا كان مصاب لدوره القيادي كونه حاملاً للشارة، فئة أخرى من المنتقدين لصلاح أكدوا أنه منذ لحظة خروج اللاعب من مباراة غانا، بدأ زملائه في تقديم أداء قوي، عقب تحررهم من الضغوطات، بحسب وصفهم.

ورغم الانتقادات اللاذعة التي وجهت إلى واحد من أفضل لاعبي العالم، إلا أنه سرعان ما عاد معظم المنتقدين عن آرائهم السابقة، وقدموا اعتذارهم لصلاح على الملأ، مؤكدين إن الأيام أثبتت براءته خاصة إنه لم يشارك مع ليفربول حتى الآن، منذ عودته إلى إنجلترا، ما يعني أن إصابته بالفعل صعبة.

التي بدأت منذ التعادل مع موزمبيق واستمرت للمباراة الثانية على التوالي، حيث أكدت في تعليقاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، أن خروج صلاح كتب شهادة ميلاد جديدة لمنتخب مصر وحرر زملائه في الملعب، وأدى إلى ظهور إمكانياتهم واللعب بأريحية، الأمر الذي ترتب عليه العودة في النتيجة مرتين، الشيء نفسه مع محمد النني لاعب أرسنال الذي نال انتقادات لاذعة هو الآخر، إذ طالبت الجماهير بعدم الدفع به خلال المباريات المقبلة.

ووجه أحد الأشخاص رسالة طويلة لصلاح، عبر “فيس بوك” تحدث فيها بلسان المنتقدين، موجهًا اعتذاره لصلاح عن سوء الفهم الذي حدث، وجاءت رسالته كالتالي بـ “اللهجة المصرية”: “نهائي أمم إفريقيا لعب ومحمد صلاح مازال خارج القائمة في ليفربول”.

وتابع: “ده بعد ما العبد لله وشريحة كبيرة معايا قمنا بتوجيه اتهامات لصلاح بالتهرب، لكن الحقيقة إحنا أتضحك علينا بشكل فضيحة، أتضحك علينا في تشخيص الجهاز الطبي لمنتخب مصر أو بيان الاتحاد نفسه، لأن البيان الرسمي لإصابة صلاح بين إنه سصبح جاهزًا من دور الـ 8 ومحتاج يتعالج في إنجلترا، الناس استنتجت انه متهرب وبناء عليه أكل الطريحة من السوشيال ميديا، أصل لما تطلع تقول صلاح هيبقى جاهز في دور الـ8 ونلاقيه لحد دلوقتي لسه مصاب، يبقى أنت بتاع بليلة ومش شايف شغلك ومش عارف تبعيات تشخيصك أو مكنتش صادق من البداية، وكلوب فضحك لأنه إنسان ذو ضمير خايف على نجم فريقه أكتر منك سواء شكله قدام الميديا أو سواء حالة إصابته”.

وتابع: “أتقالنا صلاح محتاج يسافر إنجلترا عشان إصابة محتاجة تتعالج في 10 أيام حسب تشخصيك، يبقى طبيعي الناس تنتقد اللاعب لأن الحالة الوحيدة اللي تسيب فيها البطولة وتسافر هي لو إصابتك هتحتاج مدة زمنية أطول من البطولة نفسها، لكن اللي أتقال إنها 10 أيام بس، وأتضح إنها هتتعالج في مدة أطول فعلاً، أنت عارف أنت عملت إيه، أنت شخصت إصابة صلاح غلط وأتضح إنه محتاج فترة علاج تتخطى البطولة نفسها، أو عارف التشخيص الحقيقي إنه هيغيب لآخر البطولة وضحكت علينا وفهمتنا إنه هيبقى جاهز في دور الـ 8، وسلمته تسليم أهالي للسوشيال ميديا تتهمه إنه متهرب وتغسله غسلة مأخدهاش في حياته، لبستنا في بعض من الآخر، أنت متخيل كام واحد هاجم صلاح وبأي شكل بسبب معلومة غلط؟! ده إلا إذا مكنش الأسوأ حصل وكنت عارف إنها إصابة طويلة وكدبت على الميديا، يعني نهاية القصة والحكاية محمد صلاح طلع مصاب فعلاً إصابة صعبة ومكملة معاه أسبوع كمان على الأقل عشان يبقى جاهز، وكان صعب فعلاً يقعد في كوت ديفوار وطبيعي يرجع إنجلترا للعلاج والتأهيل، وأن الناس إتباع لها أنه هيبقى جاهز في دور الـ 8 وكحد أقصى نصف النهائي وبناء عليه تم انتقاده”.

وأردف: “أنا بهذا الشأن والجزئية دي، واجب عليا اعتذر لصلاح، اتضح إني انتقدته على معلومة غير صحيحة المفروض إنها خارجة من مصدر رسمي، لأني لو معتذرتش أبقى مضلل، مبقاش عندنا حتى القدرة نكون صادقين في المعلومة اللي بنقولها ونكون عارفين تباعتها، والله أعلم إيه النوايا!، صلاح كان خارج مباراة بيرنلي وغيابه ممكن يمتد إلى مباراة بريتفورد يوم 17 فبراير”.

سارة عبدالباقي – جريدة البيان