سياسية

والى شمال دارفور يشيد بالقوات المسلحة وحركات الكفاح المسلح بالولاية


أشاد والي ولاية شمال دارفور المكلف الحافظ بخيت محمد بالإدوار البطولية التي تقوم بها قوات الشعب المسلحة وحركات الكفاح المسلح بالولاية من أجل الزود عن حمى الوطن والدفاع عن عزة وكرامة شعبه. وأكد الوالي لدى مخاطبته مساء اليوم بالفاشر حفل الإفطار الرمضاني الذي نظمته اللجنة العليا للتعبئة الاستنفار في حضور اللواء الركن محمد أحمد الخضر قائد الفرقة السادسة مشاه والفريق عثمان عبدالجبار عثمان رئيس هيئة الأركان بحركة جيش تحرير السودان المجلس الانتقالي وأعضاء لجنة أمن الولاية وعدد من القيادات الرسمية والشعبية وممثلي حركات الكفاح المسلح ، أكد استمرار إصطفاف حكومة وشعب شمال دارفور دعما للقوات المسلحة وهي تخوض معركة الكرامة لدحر التمرد وصون كرامة الشعب السوداني، جدد بخيت التزام حكومة الولاية في دعم و إسناد المقاومة الشعبية للوقوف مع الجيش في الصفوف الأمامية داعيا الجميع إلى التضرع إلى الله بفضل هذا الشهر الكريم حتى يعم الأمن والاستقرار الولاية وجميع ربوع السودان ، كما جدد بخيت عزم حكومته على المضي في تنفيذ خططها الرامية لتعزيز وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين بالولاية برغم تحديات الحرب . وخاطب حفل الإفطار قائد الفرقة السادسة مشاة مؤكدا ان الجيش سيظل وفيا لعهده مع الشعب لحماية ارضه وعرضه، قاطعا بإن السودان سوف لن يؤتى من الفاشر ابدا واعد الجميع بأن ألفاشر ستكون البوابة الغربية لقيادة العمليات النوعية العسكرية الخاصة لدحر التمرد وكسر شوكتهم نهائياً مهنئاً القوات المسلحة بالانتصارات التي حققتها في كل المحاور خاصة في امدرمان، وعبر اللواء الخضر عن شكره وتقدير لوالي شمال دارفور لما ظل يقدمه من دعم متواصل للجيش كما اثني اللواء الخضر على الادوار التي تقوم بها اللجنة العليا للاستتفار والمقاومة الشعبية في العمليات العسكرية في معركة الكرامة مؤكداً جاهزية القوات المسلحة لدحر التمرد خلال شهر رمضان المبارك.
كما تحدث في اللقاء كل من السلطان خليل دوسة عبدالرحمن نائب رئيس لجنة الإسناد للقوات المسلحة وممثل المقاومة الشعبية والاستاذ أبوبكر آدم إسماعيل لين ممثل اللجنة العليا للتعبئة والاستنفار بالولاية مؤكدين المضي قدما في دعم القوات المسلحة حتى يتحقق لها النصر الكامل في معركة الكرامة ، مشيرين إلى اكتمال الترتيبات والاستعدادات في معسكرات المستنفرين لانطلاقة العمليات العسكرية جنبا مع القوات المسلحة وحركات الكفاح المسلح من خندق واحد من أجل حماية المواطنين من دنس العمالة والاعتداءات المتكررة من مرتزقة الدعم السريع.

سونا