سياسية

اشتباكات مسلحة بين الجيش والدعم السريع في شمال كردفان


اندلعت اشتباكات مسلحة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، في مدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان، منذ فجر الأحد، على ما أفادت مراسلة قناة “الحرة”.
وقالت مصادر محلية بمدينة الأبيض إن الاشتباكات اندلعت بمنطقة حي “الوحدة 13” غربي المدينة.
وأفاد شهود عيان لمراسلة “الحرة” بأنهم سمعوا أصوات انفجارات ضخمة وإطلاق نار كثيف، فيما لا تزال أصوات الطلقات مستمرة، ولا توجد أي تفاصيل عن حجم الخسائر حتى اللحظة.
والأربعاء، قُتل نحو 25 مدنيا في اشتباكات مسلحة اندلعت بين الجيش وقوات الدعم السريع في الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، حسبما ذكرت منظمة حقوقية سودانية.
وقالت “محامو الطوارئ”، وهي منظمة حقوقية مؤيدة للديمقراطية، في بيان نقلته فرانس برس، إن “25 قتيلا و100 جريح سقطوا في الاشتباكات بين الجيش والدعم السريع في الأحياء الغربية لمدينة الفاشر في اليومين الماضيين”.
وحذر مسؤولون كبار في الأمم المتحدة مجلس الأمن الدولي، الجمعة، من أن نحو 800 ألف شخص في مدينة الفاشر السودانية معرضون “لخطر شديد ومباشر” في ظل تفاقم أعمال العنف والتهديد “بإطلاق العنان لصراع قبلي دموي في جميع أنحاء دارفور”.
ودخلت الحرب الدائرة في السودان بين الجيش وقوات الدعم السريع، الأسبوع الماضي، عامها الثاني، مع تفاقم الأوضاع الإنسانية في البلاد.
وخلال عام واحد، أدت الحرب في السودان إلى سقوط آلاف القتلى بينهم ما يصل إلى 15 ألف شخص في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وفق خبراء الأمم المتحدة.
كما دفعت الحرب البلاد البالغ عدد سكانها 48 مليون نسمة إلى حافة المجاعة، ودمرت البنى التحتية المتهالكة أصلا، وتسببت بتشريد أكثر من 8.5 مليون شخص بحسب ما نقلت فرانس برس عن الأمم المتحدة.
وقالت الأمم المتحدة، بحسب رويترز، إن ما يقرب من 25 مليون نسمة، أي نصف عدد سكان السودان، بحاجة إلى المساعدة.

الحرة