ما بين الرقابة والحرية



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
ما بين الرقابة والحرية

من المستحيل أن نقول إن هناك حرية إعلامية مطلقة «في العالم كله وعالمنا العربي ليس استثناء»، ولكن سقوف الحرية تختلف، فمنها السقوف العالية جدا جدا جدا كما في أوروبا وأميركا -شريطة عدم الاقتراب من التابوهات المعروفة وهي الهولوكوست وإسرائيل وحقوق الفلسطينيين التاريخية- وما عداها فلك أن تنال حتى من رئيس بلدك، كما فعل بوب وود وورد وصديقه كارل برنستين في أشهر فضائح أميركا السياسية عبر تاريخها، وهي فضيحة ووترغيت التي أسقطت الرئيس نيكسون عام 1974، بعدما كشفت الصحافة تجسس نيكسون على مكاتب الحزب الديمقراطي في مبنى ووترغيت. لهذا كانت الصحافة في الدول المتقدمة «سلطة رابعة بعد التشريعية والتنفيذية والقضائية»، بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، وكانت مخيفة للمسؤولين لأنها تفتضح عيوبهم وأخطاءهم وتهدد كراسيهم. أما سقوفنا العربية فهي متفاوتة من دون شك، وأكبرها الذي يصل أحيانا حد الانفلاش في «لبنان» وأعرقها «مصر»، ومن أكثرها حرية في «الكويت» التي كانت صحافتها هي الأبرز خليجيا في ستينيات وسبعينيات وثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، ثم تراجعت لتفسح المجال بشكل أو بآخر لشقيقاتها الخليجيات -مع مساحات متفاوتة من الحرية- والسقوف التي نعرفها جميعا.
[/JUSTIFY]

[email]Agha2022@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        شاهدت مثل كثيرين، أداء زميلنا القدير مصطفى الأغا، في برنامج «الحلم» الذي يقدمه في قناة «أم بي سي». ففي حلقة السوداني عمر مصطفى الحسن، الفائز بجائزة الحلم، أطلق الأغا عبارات تهكمية ساخرة، وودع ضيفه باستخفاف لا يليق بمهنية الأغا وكفاءته وخبرته الصحفية الإعلامية الطويلة، خاصة أن الفائز السوداني شاب بسيط ووالده يبدو أكثر بساطة، وكان يتعين على الأغا ألا يتصرف وكأن كل مشاهديه خريجو جامعات ومن صفوف الياقات البيضاء في وول ستريت أو ينتظرونه بالطبل والزمر والاحتفاءات.

        وقد تأثرت أسفاً، لأن السودانيين بعمومهم، يتميزون عن كل العرب الآخرين بأنهم قوم أكثر كياسة ولطافة وودودون. ولا أعتذر عن انحيازي إلى مجمل السودانيين حيثما حلوا، وشهادتي لهم مجروحة جريحة. كما أنني أنحاز إلى البسطاء، ذوي السجايا، الذين لا يجيدون مهارات العلاقات العامة ولا التحذلق ولا هندسات الأضواء.

        الأغا تصرف وكأنه متفضل على الشاب عمر الحسن وعلى والده، على الرغم من أن فوز الشاب السوداني هو «حق» بلا منة، ولا استجداء ولا سخرية، إذ أنه «زبون» للجائزة، دفع ثمنها مقدماً، باتصالات «كثيرة» أجراها الشاب. وكان يجب أن يحظى بكل أدبيات الاحترام منذ التواصل معه حتى التوديع وبعد التوديع، مثلما يعامل أي «زبون» في المؤسسات التجارية العريقة ذات المبادئ المهنية وقواعد التواصل.

        ثم أن الأغا سخر من كون الفائز نائماً أو أنه تحت تأثير النوم ولم يتجاوب بأسلوب مشوق مع خبر فوزه ولم يضف أية «مؤثرات» عاطفية ولم يستجب لتحريضه على إحداث «أجواء» احتفالية.
        وواضح أن برنامج الحلم قد أجرى الاتصال بـ«الزبون» في وقت غير مناسب، وليست تلك خطيئة الشاب عمر الحسن ولا والده المسن.
        وأعلم أن هذا العتب الأخوي للأغا لا يرضي «فتى المملكتين» زميلنا الفاتن عيسى الجوكم، نظراً لأن الجوكم، كما يبدو، «آغي» الهوى و«ام بي سي» المشرب، وهو لهما «غضوب حليم حين يطلب حلمه» (كما تقول ليلى الأخيلية)، خاصة أنه أحد شهود «الحادث» في الاستديو، وأعربت له شفوياً عن أسفي.

        وأنا أعتب على الأغا لأنه ليس من الإعلاميين (والإعلاميات) الفارغين الذين وجدوا أنفسهم بالصدفة، وبلا مناسبة وبلا مؤهلات، في منابر الفضائيات أو في غرف الأخبار في الصحف، يكيلون كل يوم للمشاهدين والقراء من غثائهم وتهوراتهم وضحالاتهم المهنية، فهؤلاء لا عتب عليهم ولا ملامة ولا حتى مسؤولية. «وليسَ للدَّهْرِ مَعْتَبُ» (كما يقول الغطمش الضبي).
        الأغا يستحق العتب؛ لأنه رجل مهني يتمتع بخبرة طويلة يعز علينا أن يرتكب خطأ مثل الذي حدث. لأن الأغا، بتاريخه الطويل، مدرسة إعلامية يتعين أن تجعل كل كلمة تبدر منه «درساً» للإعلاميين الجدد، وأيضاً كل حركة وتعليق.

        وتر
        هذا السهد يستبد..
        ومفاوضات سلام عابثة..
        فيما غيوم في كبد السماء، ورياح، تعبر.
        وسيدة المنافي الصابرة تنسج ضياءها الخاص..
        وتطوي آلامها وقلباً ينزف دماء حقول
        وأغصان زيتون.. ونواح ثكلى..
        وصرخات فتيان غضابى..
        وجفناً لا يغيض..

        الكاتب / مطلق العنزي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.