كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تحالف “إعلان جوبا” يهدد الحكومة السودانية بتحرك شعبي


شارك الموضوع :

في موكب سيكون هو الأول من نوعه، دعت قوى وأحزابا سياسية وعددا من منظمات المجتمع المدني وشخصيات سودانية مستقلة جماهيرها الى الخروج في تظاهرات يوم غد الانين أمام البرلمان السوداني للمطالبة بإجازة أكثر من ثمانية قوانين من ضمنها قانون الأمن الوطني وقانون الاستفتاء لسكان جنوب السودان.

وهدد تحالف إعلان جوبا للأحزاب السودانية حزب المؤتمر الوطني في ندوة تحضيرية للتظاهرة بإخراج الشعب إلى الشارع إذا لم تجاز تلك القوانين.

وقال باقان أموم الأمين العام للحركة الشعبية إن الاثنين سيكون يوما تاريخيا لبداية الحركة الجماهيرية من أجل الحرية.

وقال كمال عمر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي المعارض بزعامة الدكتور حسن الترابي في تصريحات صحافية إن القوى السياسية التي ستشارك في “المسيرة” أكملت الترتيبات القانونية لخروج المسيرة.

وأضاف: لقد أخطرنا الجهات الرسمية في مدينة أم درمان أن المسيرة ستتجمع أمام البرلمان صباح الاثنين، ومضى “قلنا لهم لدينا حشد جماهيري”.

وقال “كما أبلغنا قواعدنا إن الحشد سلمي للتعبير عن موقف سياسي محدد”، مضيفا “جماهيرنا واعية وسلتزم بتلك البلاغات من قياداتها”.

وشدد “نحن من جانبنا ملتزمون بأن المسيرة ستكون سلمية ولكن يخشى أن تندس فيها عناصر معادية لها ولأهدافها وتستغل الجمهرة لأشياء أخرى”، غير أنه نوه إلى أن “هناك ترتيبات من جانبهم تمنع حدوث أي إخلال بأهداف المسيرة”.

من جهته، قال قيادي في حزب معارض لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية إن “الترتيبات القانونية” لخروج المظاهرة، قد اكتملت، وتوقع أن تكون سليمة “ما لم يندس فيها المناوئون لأهدافها”.

بالمقابل، واصل حزب المؤتمر الوطني الحاكم بزعامة الرئيس البشير تحفظه حيال المظاهرة، وقال إبراهيم غندور أمين التعبئة السياسية بحزب المؤتمر الوطني في تصريحات صحافية، إن أي تعبير يتفق مع القوانين السارية في البلد يمكن للقوى السياسية أن تقوم به للتعبير عن رأيها، ونبه إلى أن “على كل من يبادر بأي تعبير أن يتحسب مسبقا لأي نتائج قد تؤثر على سير حياة المواطنين، وأي تأثيرات سالبة أخرى ربما تقع على أرواحهم أو ممتلكاتهم”.

واستنكر غندور مناداة “البعض بمسيرات للبرلمان ومقاطعته في ذات الوقت”. وقال “نؤكد إن على البعض الذي ينادي بتسيير المسيرات للبرلمان للضغط عليه لإجازة بعض القوانين، أن يتذكر أنه هو نفس الحزب (الحركة الشعبية)، الذي ترك مقاعد البرلمان خالية لتعديل إجازة تلك القوانين”.

وقال “والمؤسف أن البعض يحاول أن يكون في الحكومة، وفي نفس الوقت يمارس دور المعارضة”، مضيفا: إننا نحتاج لمسيرة طويلة قبل أن نصل إلى ممارسة سياسية راشدة تحفظ للسودان أمنه واستقراره.

العربية نت

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        عني بكرة كوماج شديد

        الرد
      2. 2

        من سنين بنسمع عن مسيرات ومظاهرات واخراج الناس للتظاهر وكنا من قبل بنسمع من ما يسمى بتحالف المعارضة او بالتجمع انهم لن يقبلوا الا بخلع النظام من جزوره واين هم الان ام وجدوا ان جزور النظام لا يمكن خلعه فلجؤوزا الى الحشو اعتقد ان ما يسمى بالمعارضة يئست حتى من نفسها وانها سترى حجمها اذا جرت انتخابات نزيهة او حتى مزورة منهم فلجات الى بالونات وفرقعات والهاء للناس عن الجاده

        الرد
      3. 3

        3aash almareekh

        الرد
      4. 4

        يذكرني هذا الموكب بوكب السيد ابو القاسم محمد ابراهيم نائب الرئيس الراحل النميري
        قبيل ثورة ابريل في محاولة منه لتقدير قوة الجبهه الداخليه المناصره لحكومته آنذاك. وما جاء بعد هذه المحاوله اليائسه كان موقفا اقرب الى اثاره الشفقه والعطف علي نظام كان له قاعده جماهيريه .وبعدها ايقنت مايو انه لاوجود لها في السودان وكان الانقلاب السلمي …هل ياترى سيعيد التارخ نفسه غدا ويعلم العلمانيون ان لاوجود لهم في السودان???وهل سيتركون الساحه بعدها سلميا ام سيدبر لهم قادتهم الخلفيين امثال اوكامبوا تفاصيل مسرحية جديده … نلوم سوداننا والعيب فينا ومالسوداننا عيب سوانا

        الرد
      5. 5

        باسم اللة وباسم الشعب السوداني المقلوب علي امرة
        وباسم تجار وسماسر السايسة السودانية كفاية ارحمونا يرحمكم اللة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس