رياضية

في تصفيات الناشئين: منتخبنا يخسر أمام نسور قرطاج 1/2 ، حالة بلع لسان لمهاجم المنتخب مجدي موسى والتونسي ينقذ اللاعب


خسر منتخبنا الوطني للناشئين مساء امس بملعب استاد المريخ امام نظيره التونسيي 1/2 في جولة الذهاب لتصفيات افريقيا للناشئين المؤهلة للنهائيات برواندا 2011 وقد جاءت البداية قوية لمنتخبنا واستطاع الاستحواذ علي الكرة في بداية المباراة حيث هاجم بقوة واضاع العديد من السوانح ليتراجع المنتخب ويشكل المنتخب التونسي ضغطا علي جبهة منتخبنا الذي كثرت الاخطاء في وسطه بسبب اهتزاز ابراهيم حسن وسبب ثنائي المنتخب التونسي زياد عونلي وادريس المحيرسي خطورة كبيرة علي خط دفاع منتخبنا الذي اجاد فيه قائد المنتخب ادم ابراهيم بامتياز وشهد هذا الشوط تالقا لافتا لحارس منتخبنا باولو بيتر الذي انقذ اكثر من تهديفة للتونسي الذي كان مترابطا في كل خطوطه وشهدت المباراة انقطاع التيار الكهربائي عند الدقيقة 33 من الشوط الاول لمدة ربع ساعة عاد بعدها وتم استئناف اللعب ويبدا هطول الامطار داخل الملعب واهدر مهاجم منتخبنا ياسر محمد دارجول عدة فرص محققة بسبب الشفقة وعدم التركيز وقد ارهق مهاجم منتخبنا مجدي موسي دفاع المنتخب التونسي وبالمقابل اضاع عدة فرص مرت بجوار القائم واخطرها الفرصة التي مرت جوار القائم وتسديدة اخري حولها الحارس الي ركنية وتصويبة قوية للاعب منتخبنا البديل صمويل الذي حل مكان اللاعب ابراهيم الطاهر ولاحت فرصة اخري لمجدي موسي في مواجهة المرمي وخلال هذا الشوط اهدر منتخبنا عدة فرص مضمونة حتي اعلن قاضي الجولة عن نهاية الشوط الاول بالتعادل السلبي.

[IMG]http://img827.imageshack.us/img827/9867/dsc01786s.jpg[/IMG]

الشوط الثاني:

بدا هذا الشوط بهجوم ضاغط للمنتخب التونسي بفضل التمريرات الصحيحة والاستحواذ علي مفاتيح اللعب ومن احدي الاخطاء الفردية لخط دفاع منتخبنا الناشىء تمكن لاعب المنتخب التونسي الخطير زياد عونلي من احراز الهدف الاول للمنتخب التونسي في الدقيقة الثالثة من شوط اللعب الثاني وبعد الهدف كثف التونسي من هجماته ولاحت فرصة لفهمي قاسم الذي واجه حارس منتخبنا باولو بيتر وتسديدة اخري لادريس المحيرسي.
لاعب منتخبنا يتعرض لحالة بلع لسان والتونسي ينقذه:

ومن احدي هجمات منتخبنا المنظمة ومن العكسية التي ارسلت لمهاجم منتخبنا مجدي موسي والتي احتك فيها مع حارس المنتخب التونسي سيف الدين الاحول حولها اللاعب الي ضربة راسية مرت جوار القائم ليسقط اللاعب مغشيا عليه بسبب الاحتكاك ويفقد الوعي ويتدخل الجهاز الطبي للمنتخب التونسي ويكتشف بان هناك حالة بلع لسان وتم عمل اسعافات اولية له وتزويده بالاوكسجين ويتم نقله بعربة اسعاف نادي المريخ الي مستشفي ام درمان وقد تغاضي الحكم الاريتري عن هذه الحالة بعدم احتسابه لركلة جزاء لصالح منتخبنا واجري الجهاز الفني لمنتخبنا تبديلا اضطراريا بخروج اللاعب مجدي موسي المصاب ودخول ابراهيم الطاهر وبادل منتخبنا التونسي الهجمات ولاحت اكثر من فرصة له ابرزها فرصة المهاجم ياسر دارجول وتصويبته القوية التي ارتدت من الحارس علي دفعتين واهدرها اللاعب معظم حسن توتو ليبادل المنتخب التونسي منتخبنا بهجمات منظمة ويتوغل اللاعب المزعج ادريس المحيرسي بدفاع منتخبنا الذي ظل يتفرج عليه ويضيف الهدف الثاني للمنتخب التونسي في الدقيقة 25 من الشوط الثاني بعد مراوغته للحارس باولو بيتر وبعد هذا الهدف تماسك منتخبنا واجبر التونسي علي الرجوع لمناطقه الدفاعية ونتج عن هذا الضغط هدف لمنتخبنا الوحيد عن طريق المدافع اسماعيل موسي في الدقيقة 38من الشوط الثاني .

وبعد الهدف رد التونسي بهجمة خطيرة انقذها بفدائية المدافع ادم ابراهيم من داخل المرمي وشكل المنتخب في الجزء الاخير ضغطا رهيبا علي جبهة التونسي وضاعت له العديد من السوانح اهدرت بسبب الشفقة والتسرع حتي اعلن قاضي الجولة الارتري عن نهاية اللقاء بفوز المنتخب التونسي علي منتخبنا 2/1.

لم نحسم التاهل والمنتخب السوداني قد يفاجئنا بتونس:

عقب نهاية المباراة ادلي المدير الفني للمنتخب التونسي عبد الحي بن سلطان بتصريحات لقوون قائلا الشوط الاول كنا سيئين في الاداء وهذه اول مباراة رسمية وهناك شد وجذب للاعبين في الشوط الاول وفي الشوط الثاني قمنا بتهدئتهم وكنا الاكثر تركيزا والمنتخب السوداني جيد ولديه سرعة وقوة في الاندفاع وبه لاعبين مميزين وفي اخر الشوط الثاني نجحنا في المحافظة علي النتيجة واعتبر هذه النتيجة سيئة باعتبار ان المنتخب السوداني يمكن ان يفاجئنا بتونس ونخسر الماتش ونودع ولابد ان نكون واقعيين وحين الوصول الي تونس سنرتب اوضاع المنتخب.

قلة الخبرة وضيق فترة الاعداد وراء الخسارة

المدرب العام لمنتخبنا الوطني للناشئين خالد احمد المصطفي قال اللاعبون ادوا حسب امكانياتهم وحسب فترة الاعداد القصيرة ويعتبر الاداء جيدا رغم الخسارة للنتيجة ورغم وجود الفرص الكثيرة الضائعة اضافة الي قلة خبرة اللاعبين لان معظمهم من لاعبي الروابط ولم يلعبوا في منافسة مستمرة او في بعض الاندية ولكن رغم قصر فترة الاعداد ومعسكر القاهرة فقد واجهنا منتخبا منظما ومعدا منذ عامين والاهداف التي ولجت شباكنا احرزت من اخطاء فردية وقد وجدنا عدة فرص وهذا ليس مستوي منتخبنا الحقيقي والرهبة لها دور كبير في هذه النتيجة ولكن بالتجارب المستمرة سنحاول اكتساب الخبرة

صحيفة قوون



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *