المواطن فى خطر



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]المواطن فى خطر !! [/ALIGN]
لن أدعي العفة وانا أعرف أنني فرد من مجموعة تساهم في توجيه دفة العمل الإعلامي الرياضي العربي والسبب أنني أعد وأقدم برنامجا يوميا يُبث عبر شاشة مهمة يراها ملايين الناس وبهذا أتحمل قسطي من المسؤولية الأدبية والأخلاقية والمهنية …..

وبنفس الوقت لن أدعي أنني من محبي الإثارة بأي شكل كانت وربما كان هذا الأمر عائد لتركيبة شخصيتي ( التي أعتقد أنها تحب الهدوء أكثر من الصخب وتحب الأدلة أكثر من الإشاعات وتحب الوصول للحقيقة بأقصر الطرق وأوضحها وليس بأكثرها

ضوضاء ) ….

ولن أدعي أن مقالة تتحدث عما أراه وأسمعه وأقرأه في وسائل الإعلام الرياضية العربية لن تثير حولي الكثير من الآراء الممتعضة والضرب تحت الأحزمة لأنه من غير المستحب أن يقوم إعلامي بنقد إعلامي آخر وأنا أعرف تماما كم هو غير محمود ولا مقبول أن ( نشبط ببعضنا ) عبر وسائل الإعلام التي وُجدت كي توصل المعلومة والفائدة والمتعة للقارئ والمشاهد وليس لكي تكون محطات لتصيّد أخطاء الآخرين والنيل منهم ولا لتكون مكسر عصا للبعض وأجندة لتصفية الحسابات للبعض الآخر ….

لهذا لن أذكر أي إسم ولن أتحدث عن برنامج أو زميل بعينه بل سأتحدث عن شئ يدعى بالإنكليزية Concept أو ( مفهوم عام ) يصل حد توصيفه بال common sense أو البديهات التي لايختلف عليها إنسان بالغ راشد عاقل من أي جنس أو لون كان ….

فالقاعدة أن الإتهام بدون دليل هو تهمة على من أطلقه والبينة على من إدعى وإلا فعليه أن يتحمل تبعات إتهامه أمام القضاء والشتم العلني إن كان فعلا أو رد فعل هو مرفوض لأن هناك ملايين تتابع مايتم عرضه وقد تتعلم منه بعض أبجديات الشتائم والضرب تحت الأحزمة …. والبرنامج الجماهيري ليس بالضرورة برنامج يتعارك فيه الضيوف بالأفكار والكلمات وحتى اللكمات بل الحجة بالحجة والمنطق بالمنطق ولا بأس ببعض البهارات ولكن ليس الشطة التي تحرق كل إحساس بالذوق

وللأمانة …. مؤسف مانراه على الشاشات من صراخ فاق مانراه في القنوات السياسية وردح تجاوز ذلك الذي يحدث بين بعض القادة العرب وإنفلاش في الرأي والرأي الآخر وإستباحة لمساحات الحرية فكادت بعض المناسبات الرياضية أن تتحول لساحة وغى إعلامية أثرت بما لايدع مجالا للشك على المواطن أولا لأنه هو من يتلقى الصدمة الأولى وحتى الأخيرة …………

أفهم أن الحرية مطلوبة للإعلام وأفهم أيضا ان الحرية بمفهومها الفلسفي هي مسؤولية تجاه نفسك وتجاه مجتمعك وتجاه الآخرين حولك ….. وأفهم أن الإثارة أحد أسباب الجذب الجماهيري ولكني أفهم أيضا أن الإثارة ليست هي الغاية أو المنتهى وأفهم أن لكل إنسان الحق بحرية التعبير عن رأيه والتي صانتها كل دساتير الكرة الأرضية ( المحترمة ) ولكني أفهم أيضا أن القانون يقف بالمرصاد لكل من يتجاوز مفهوم الحرية … ومهما كانت الفوارق كبيرة بين الأشخاص تبقى حرية الفرد مصانة لأنه يفترض أن نكون جميعا سواسية أمام القانون وهو أول مبادئ العدل والديموقراطية ….. البعض يقول متهكما بأن الديموقراطية ( لاتلبق لنا كعرب ) واتمنى أن لا أصدق مثل هذه المقولات ( الإنبطاحية ) ……

أقول أتمنى وإن كنت أميل للتصديق

على مسؤوليتي – ستاد الدوحة
مصطفى الآغا
Agha70@hotmail.com

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        والله وللامانة قليلون من الاعلاميين الذين يلتزمون بمصداقية المهنة ورسالتها….ولك مني التحية ويكتر من امثالك….

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.