سياسية

الغرف الصناعية: الحكومة زادت سعر السكر دون علم أحد


[SIZE=5][JUSTIFY]كثّف المجلس التشريعي للخرطوم جهوده لتفعيل دوره الرقابي على مراكز توزيع البيع المخفض وشركات تعبئة السكر لضبط أسعار السلع الاستهلاكية فيما أعلن عن وصول باخرة تحتوي على «20» ألف طن من السكر خلال الأيام القليلة القادمة. وقال رئيس اللجنة المالية والتنمية الاقتصادية بالمجلس د. أحمد محمد دولة لـ«إس إم سي» إن المجلس عقد اجتماعاً ضم شعبة تعبئة السكر بالولاية وعددًا من الجهات ذات الصلة مبيناً أن الاجتماع المشار إليه تمت فيه مناقشة أسباب ندرة السكر وارتفاع أسعاره فضلاً عن الشروع في تنفيذ المعالجات التي طُرحت بالاجتماع.

[B]الغرف الصناعية: الحكومة زادت سعر السكر دون علم أحد[/B]

كالت شعبة السكر باتحاد الغرف الصناعية اتهامات صريحة للدولة بالتسبب في الزيادة التي طرأت على أسعار السكر أخيراً، وأعلنت بصفة قاطعة عدم اعتمادها الأسباب التي نقلت سعر الجوال من 148 إلى 150 جنيهاً، والعبوات الصغيرة من 32 إلى 35 جنيهاً.

وأكدت أن الحكومة زادت السعر إبَّان عطلة العيد دون إعلام أحد بذلك. وحمَّل رئيس الشعبة محمد مأمون البرير الدولة مسؤولية شح السلعة.
وقال في اجتماع خاص بين الشعبة واللجنة الاقتصادية بتشريعي الخرطوم أمس: «لا يد لنا في ما يجري، ولم نتلاعب في السكر، والزيادة أقرَّتها الحكومة دون علم أحد».

[/JUSTIFY][/SIZE]

الانتباهة



تعليق واحد

  1. واللخ يا تجار السودان اسخف منكم الله ما خلق ، ليه في كل العالم والدول الحولنا ما بنسمع عن اشكاليات في ذ السلعة مع ان مواطني تلك الدول اكثر منا ولا ينتجون مثل انتاجنا ولا يستوردون حتى قدر ما نستورد ،، مالذي يحث قارنونا باي دولة حولنا وبعدين تعالوااتفاصحوا واتكلموا .. عالم غير الجشع ماعندها اخلاق ..

  2. بالنظر الى كل الازمات التى تحدث فى ارزاق العباد ما هى مفتعله و من اصحاب النفوذ و المقربين لشى فى نفس يعقوب و اهمها الصعود بقوة الصاروخ الى عالم الاثرياء و المتضرر عو المواطن البسيط الذى يحسبها من شباك الصراف الى باب بيته و يسأل نفسه و كيف الحل و كيف نكما الشهر و نعطى هذا و نأجل ذاك لكن ما راح اتعامل معاى تانى و يدخل فى صراع نفسى و اخيرا يكون مثواه الاخير التجانى الماحى اذا كان محظوظا و حمد النيل التعيس الذى خارت قواه و ضاع عقله و لحس كوعه و موخه معا .
    اين حماية المستهلك و اين الدولة من هؤلاء الدخلاء على السوق و جشع التجار الذى لا يحتاج الى مجهر لكى يرى و على عينك يا تاجر السرقه و اللف و الدوران و التدليس و الى متى نظل نحن عل هذا الحال .
    افرج من عندك يا رب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *