كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

جوبا تبدأ خطوات قانونية لتتبع نفط باعه السودان



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]أعلن متحدث باسم حكومة جنوب السودان امس، ان بلاده بدأت خطوات قانونية لتتبع كميات من النفط صادرها السودان وباعها في نزاع بين البلدين بشأن مدفوعات نفطية.
وقال المتحدث برنابا ماريال بنجامين للصحفيين بعد اجتماع للحكومة «وزارة البترول أخطرت وزارة العدل وأصدرت مذكرة قانونية دولية من خلال مستشارينا القانونيين الدوليين لتتبع هذا النفط»،وأضاف ان الحكومة تحقق فيما اذا كانت شركات نفطية صينية تعمل في جنوب السودان ساعدت الخرطوم على مصادرة كميات من النفط.
الى ذلك، ذكرت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية ، أن هناك إجماعا فى صناعة النفط على أن جنوب السودان على الأرجح لن ينتج النفط الخام لعدة أشهر حتى إذا تم حل مأزق بشأن عائدات النفط مع السودان.
وأشارت الصحيفة، فى سياق تقرير بثته على موقعها الإلكترونى، إلى أن القلق من استمرار الخلاف الذي بدأ منذ فترة طويلة وساهم فى ارتفاع أسعار النفط العالمية يأتى بالرغم من تأكيد جوبا على أنها قد تبدأ من جديد الإنتاج خلال 48 ساعة إذا توصلت لاتفاق مع الخرطوم.
وأوضحت الصيحفة أنه وفقا لوكالة الطاقة الدولية، فإن جنوب السودان كان يضخ حتى الشهر الماضى حوالى 260 ألف برميل يوميا من النفط الخام منخفض الكبريت، وهو ما كانت تسعى إليه شركات التكرير فى الصين وغيرها من الأماكن فى آسيا.
وقالت الصحيفة، إن وكالة الطاقة الدولية التى تمثل الدول الرئيسية المستهلكة للطاقة تعتقد أن جنوب السودان لن يستعيد مستوى إنتاجه من النفط إلى مستويات ما قبل الأزمة حتى نهاية العام الحالي على الأقل.
وأضافت الصحيفة ،ان الأكثر من ذلك هو اعتقاد الوكالة أنه فى ضوء الكراهية بين جوبا والخرطوم، سيبقى الإنتاج فى خطر على الأقل للفترة المتبقية من العام.
ولفتت الصحيفة إلى أن المفاوضات بين جوبا والخرطوم بشأن رسوم النقل عبر الأنابيب انقطعت فى وقت سابق من هذا الأسبوع وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين.
ونسبت الصحيفة إلى باقان أموم، كبير المفاوضين عن جنوب السودان، قوله: «ليست هناك طريقة يمكننا بها تصدير النفط الخاص بنا من خلال السودان».
وأشارت الصحيفة إلى أنه بدلا من ذلك، فإن جوبا تقترح خطوط أنابيب بديلة خلال كينيا وجيبوتى، يقول الخبراء إنها ستستغرق عامين على الأقل بتكلفة تقدر بالعديد من مليارات الدولارات.
ولفتت الصحيفة إلى أن الفجوة بين الطرفين تعنى أنه على الأرجح لن يتم التوصل لاتفاق قريبا،ونوهت إلى أن النفط يعتبر وسيلة إنقاذ لكلتا الدولتين اللتين تعدان من بين الدول الأفقر أفريقيًا. [/JUSTIFY]

صحيفة الصحافة

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [SIZE=4]حيقعدو يتبعو اثرو كده لمن يحصلو النهاية ولا هي القصر الجمهوري[/SIZE]

        الرد
      2. 2

        وناس حكومه الخرطوم بيعملو في شنو؟ومفروض يقوموا بنفس الخطوة ويشوف عاوزين كم من ناس الجنوب و يجمعوا الحسابات ويرفعوا الدعوات القانونيه الدوليه.وفي النهايه الجنوب هو الخسران؟واذا هم ما عاوزين المشاكل كانوا ادو ناس الخرطوم القروش من بدري واذا كانوا معترضين علي المبلغ الذي حددتوا الخرطوم كانوا يوقفو ضخ البترول من البدايه مش يتمادي في الشهور وبعدين يجوا يبكوا ويقولوا سرقوا البترول وهل كانوا قايلين الضخ مجان ولي علي مزاجهم:confused:

        الرد
      3. 3

        [SIZE=6]طالما باقن الخرا هذا متزعم الموفاوضات لن يصلوا معنا الى اتفاق ابدا اذا كانت حكومه الجنوب حريصه على الوصول الى اتفاق بشان النفط يجب تغيير هذا الباقان فورا والا فالجوع الفقر والموت ينتظرهم . [/SIZE]

        الرد
      4. 4

        انا لا افهم كيف يفكر الساسة فى السودان والجنوب اولا لماذا الجنوب يترك نفطه ينساب حتى يصل لبورسودان ثم يتهم الخرطوم بالسرقة ياخى ما تجيب حاجاتك فى بيتى غصبا عنى ثم ان الخرطوم لماذا لا يغلق الانبوب الناقل عند الحدود ويا دار مادخلك شر

        الرد
      5. 5

        عائدات نفط الجنوب المنهوب دخلت لجيوب اباطرة النظام ولا داعى لتتبعها اتقاءا للفتنة ودرعا للمشاكل على نهج فقه السترة المعمول به حاليا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس