جرائم وحوادث

مرافق يثير الذعر بإحدى المستشفيات احتجاجاً على وفاة والدته


[SIZE=5][JUSTIFY]شهدت إحدى المستشفيات الكبيرة أمس، ربكة بسبب وفاة مريضة بالجناح الخاص بعد أن تدهورت حالتها الصحية ما دفع إبنها المرافق بالذهاب إلى مكتب الأطباء والسسترات لإنقاذها إلا أنه وجد المكتب فارغاً ولجأ إلى المدير الطبي الذي أخبره بأن مسؤوليته الحوادث، وأن الجناح الخاص غير تابع لإدارته، ووجهه بالذهاب للمدير الطبي الداخلي. وأكدت مصادر أن المريضة توفيت عندما وصل المدير الطبي ما دفع ابنها لحمل آلة صلبة محتلاً الجناح الخاص، ورفض اقتراب أي شخص وقام بتكسير الزجاج. وقال شهود عيان إن ابن المتوفية ظل مرابطاً بالجناح الخاص منذ الساعة الثانية صباحاً وحتى الثامنة، وطالب بحضور وكيل النيابة لمقاضاة المستشفى. من جانبه، أكد مصدر مسؤول بالمستشفى، أن المريضة تعاني من عدة أمراض وتعالج بواسطة الطبيب المختص فى المستشفى، وأرجع أحداث ابنها لمعاناته من مرض نفسي، ونفى عدم وجود أطباء لإنقاذ والدته.[/JUSTIFY][/SIZE]

الراي العام



تعليق واحد

  1. ربنا يرحمة ويغفر لية اصلوا دة بيقراطية البلد دة روح الانسان عندهم زى روح الكلب

  2. يعني نهاية الحكاية ناس المستشفى طلعو الراجل مجنون
    قلبي على وطني انفطر

  3. بسم الله الرحمن الرحيم

    فعلا الولد له حق ومايثبت كلامه هو قيام وزير الصحة حميده

    بالتفتيش بالليل .

    وغير حتى بالصباح ذى ماحصل لى ساءة حالتى وانا فى مستشفى

    بحرى القسم الخاص وذهب مرافقى لينادى الطبيب ووجده غير موجود

    قالوا له فى الفطرو والله تمت ساعة ولم يحضر ومع تعبى نزلت السلم

    ورفص ارجع الغرفة فى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *