كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

رجل يقتل زميله في الركعة الأولى من صلاة الصبح داخل مسجد بربك



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]في حادثة غريبة اقدم احد المصلين على قتل أخر أثناء اداء الصلاة بمسجد قشلاق الجيش بربك ، حيث سدد له طعنتين بسكين انهت حياة الضحية ، وحسب شهود ان القاتل والقتيل كانا من المواظبين على اداء صلواتهما بالمسجد .
وذكر الشهود ان الجاني والمجني عليه كانا يقفان في الصف الامامي وبعد ان أكمل الامام الركعة الأولى سدد القاتل طعنتين للضحية اودتا بحياته ، ولم يستبين الأمر للمصلين الى عند نهاية الصلاة ، رغم ان صرخة الضحية لفتت انتباههم ، لكنهم ظنوا ان الرجل ربما اصيب بنوبة قلبية او ذبحة ، وأفاد شهود عيان ان الجاني والضحية يتبعان للقوات النظامية وتربطهما صداقة ويقرب عمرهما من الخمسينيات . [/JUSTIFY]

الأهرام اليوم

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        الحاجات دي بتحصل نتيجة خيانة غالبآ تتعلق بالشرف

        الرد
      2. 2

        هنيأ لك حسن الخاتمه ..
        والله ينتقم من التاني قتل عمد
        اعدام طوالي

        … مستنين اعدامه بفارق الصبر

        الرد
      3. 3

        حتي وان اصيب الرجل بنوبة قلبية اليس من الواجب ومن الانسانية ان يتم اسعافه ثم تعاودون صلاتكم !؟

        الرد
      4. 4

        [B][SIZE=5][FONT=Arial Black]الحمد لله رب العالمين
        فلقد قتل وهو يصلي لله
        وإن شاء الله سيبعث يوم القيامة وهو يصلي

        اما لماذا قتله
        فلننتظر ما سيعترف به الجاني
        ولا نسبق الحوادث بكلام غير صحيح[/FONT][/SIZE][/B]

        الرد
      5. 5

        الحمدلله ونحسبة عندالله شهيد والمتوفي تبرطني معه صلة رحم وهو خالي وهو مساعد في القوات المسلحة في حامية ربك والقاتل صديقة برتبة مساعد وفي نفس المكتب حصل بعض الهزار من الخال وقد زعل القاتل وتدخل الضباط لحل المشكلة ولكن قد توعد القاتل بان ياخذ حقة بيدة من المساعدين الثلاثة الذين معة بالمكتب هذا الخلاف قبل ثلاثة اشهر وفي صلاة الصبح يوم الاثنين 16/4/2012 في الركعة الاولي وبعد قراة الفاتحة دخل المسجد ويحمل سكين وطعن بها الخال من الخلف ثم سداد له طعنة تحت القلب في الطريق الي مستشفي كوستي كان المرحوم يردد في في كلمة لا اله الاالله حسب الذين كانوا مرافقين له في الطريق وخرجت روحها نحسبه شهيد عندالله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس