كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تعديلات على ضوابط النقد الأجنبي بالمصارف



شارك الموضوع :

أصدر بنك السودان المركزي تعديلات جديدة على ضوابط النقد الأجنبي خاصة بسعر الصرف بالمصارف والصرافات، ألزمت بموجبها المصارف بالاستمرار بنظام سعر الصرف المرن المدار وحساب ونشر السعر التأشيري للدولار الأمريكي يومياً على أن يتولى البنك المركزي تحديد نطاق حول السعر التأشيري لأغراض إدارة السعر من فترة لأخرى وأن يتم تعديل النطاق حول السعر التأشيري من (3)% إلى ( 4 )% ، ووجهت الضوابط بتعديل الهامش بين سعر الشراء وسعر البيع الى (0,5)% من سعر الشراء كحد أقصى بالمصارف بدلا عن (0,4)%
ووجه البنك المركزي الصرافات كذلك بتحديد وإعلان أسعارها في مدى النطاق المذكور، مع السماح لها بتغييرها أثناء اليوم على أن يتم إخطار البنك المركزي في هذه الحالة، بجانب إلزامها بموافاته ببيان يومي يوضح أسعار صرف العملات الأجنبية عبر نظام الرواجع الالكترونية مع توضيح أي تعديلات قد تطرأ على أسعار الصرف لديها خلال اليوم وتطبيق حافز على كــافة مشتريات ومبيعات النقد الأجنبي ليحدد الحافز من فترة لأخرى بواسطة البنك المركزى والذي تصل نسبته حاليا الى (15%).

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        يا دوووووووووووووووووب كده بقيتو ماشين مظبوط …

        الرد
      2. 2

        المرحوم نميري استلم الحكومة الدولار ب 34 قرش الى انتهى عهده الدولار 250 قرش
        قامت الانتفاضة وكانت تلك الفترة انتهاء استراحة الاحزاب وكانت فترة مكايدات ومزايدات لاقتسام كيكة السلطة
        وجاءت حكومة الامام المهدي ووصل الدولار 12 جنيه حين انتهى عهده
        وجاءت الانقاد استلمت الدولار 12 [جنيه ورغما عن وجود ايرادات البترول مند1999م وصل الدولار5830 جنيه يعني ببساطة فقدنا ثلاثة اصفار من قيمة العملة السودانية مما يؤكد ان التدهور كان مريعا جدا
        ووصل الفساد وعم كل الارجاء والنواحي واصاب الاقتصاد بالشلل النصفي
        ونتيجة لسؤ التقدير والتدبير جاءت اتفاقية نيفاشا سيئة الدكر ودقت المسمار الاخير في جسد الاقتصاد السوداني حتى وصل المجتمع الى مرحلةالعوز والجوع وضرب الغلاء البلادواصبح الانسان يعاني ويكابد ولاجدوى انه غلاء مخيف
        انه المرض الهولندي والفساد معا في جسد السودان الدي فقد ايرادات البترول بانفصال الجنوب وفقد الشعب السوداني الحلم بالرفاهية التي كان البترول عمادها للاسف ليس هتالك ما يشير الى ان ايرادات البترول تم صرفها على الزراعة والصناعة ولم يقدم للعدالة ولو فاسد واحد من فسدة شركة الاقطان وسكر النيل الابيض وسودانير وسودان لاين والحج والعمرة والاوقاف ليييييييييهاليسوا من دمر اقتصادنا وسرقوا اموالنا
        الشعب غضبان جدا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس