كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

واشنطن ترهن رفع العقوبات عن السودان بالسلام الداخلي



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]رهنت الولايات المتحدة الأميركية رفع العقوبات عن السودان بتحقيق السلام الداخلي وحل كافة النزاعات في مناطق النيل الأزرق وجنوب كردفان ودارفور، وقال القائم بالأعمال الأميركي بالخرطوم جوزيف أستافور إن الأوضاع الأمنية بدارفور شهدت تدهوراً في الآونة الأخيرة .
وأشار إلى استمرار النزاعات بين المجموعات المسلحة والقوات الحكومية وقوات حفظ السلام، وقال ستافور في حوار مع الشروق يبث لاحقاً إن وثيقة الدوحة لا تمثل المحطة الأخيرة لعملية السلام بدارفور واعتبرها بداية في طريق السلام .
وجدد ستافورد استعداد الولايات المتحدة للحوار مع الحكومة السودانية على المستويات كافة، وقال إن باب الحوار مفتوح أمام الحكومة السودانية .

الأهرام اليوم [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        حتى ولو تحقق السلام الداخلي لا ولم ولن ترفع أمريكا الحظر عن السودان ؟ لأن كل ما تحل مشكلة يأتون بمشكلة أخري وهكذا ومهما تقدم الحكومة المنبطحة والمنبرشة من تنازلات يطلب المزيد منهم وهكذا تستمر الحكاية وليعلم الإنقاذيين هذه اللعبة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      2. 2

        هاهاهاهاها بعد السلام الداخلي السلام الخارجي وبعده السلام مع اسرائيل وبعده الركوع الركوع لي امريكا …. ماشه وين يابلد وصلتي وين يابلد

        الرد
      3. 3

        [SIZE=5][SIZE=5]كذاب وغيرك كثر الذين كذبوا نحن نؤمن بالواقع نؤمن بتصرف امركا اتجاه السودان من خروج بريطانيا الى اليوم ماذا قدمت امركا للسودان كوطن ومواطن غير التربص ولدينا حكام ومعارضين منبطحين ليكم تم قطع ارض لم ترضوا لن ترضوا حتى تتبع الحكومة والمعارضة ملتكم الواقع بدين امركا امركا تريد ذوبان وهلاك انسان السودان هي تنظر لموارده لارضه موقعه لكن ملاك هذه الارض عباره عن غنم ضان طز في امركا وفي كل معارض وحاكم يتحدث معها ماهي الضمانات كم مرة كذبت وكذب رؤسائها شركات النفط والسلاح وهيئة الكنائس مع لوبي يهودي يديرون امركا [/SIZE][/SIZE]

        الرد
      4. 4

        عندما تستطيع الولايات المتحده من اخراج جنودها من محرقه العراق وافغانستان سالمين غانمين وتتم هزيمه الارهاب تماما سوف نطالب الاداره الامريكيه بتطبيع العلاقات مع حكومه السودان!! اما قبل ذلك فلامجال لهم في اي تطبيع من اي نوع !! والسلام. زول

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.