رياضية

نصري يصعق مانشستر بهدفين .. ويقود الارسنال لفوز ثمين


[ALIGN=JUSTIFY]نجح فريق ارسنال في إيقاف سلسلة نتائجه الهزيلة وتغلب على مانشستر يونايتد بهدفين لهدف في المباراة التي جمعت بينهما في قمة مباريات الأسبوع الثاني عشر من الدوري الانجليزي الممتاز.

وتخطى شباب أرسن فينجر فريق مانشستر في جدول الترتيب حيث صعدوا إلى المركز الثالث برصيد 23 نقطة في المركز الثالث في حين تراجع الشياطين الحمر إلى المركز الرابع برصيد 21 نقطة.

وخاض ارسنال هذه المباراة دون ثنائي الهجوم الأساسي أديابيور “للإصابة” وفان بيرسي “للإيقاف” إلا أن سمير نصري تكفل بالمهمة وحدة.

بدأت المباراة بقوة، وكاد مانشستر أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الأولى بعدما ارتكب حارس الجنرز مانويل ألمونيا خطأ فادحا بعدما أمسك الكرة بيديه بعدما أعادها له مدافعه كليتشي ليحصل الشياطين الحمر على ضربة حرة غير مباشرة داخل منطقة الجزاء مرت بسلام على مرمى أصحاب الأرض.

وسنحت للمدفعجية فرصة ذهبية للتقدم عندما أرسل كيلتشي عرضية نموذجية على رأس الدنماركي بندتنر إلا أن الأخير سدد فوق المرمى.

ومرة أخرى توغل الفرنسي سمير نصري من الجبهة اليسرى وراوغ جاري نيفيل وأرسل عرضية رائعة مرت من أمام أبو ديابي وبندتنر.

ورد الضيوف سريعا بأخطر هجمات اللقاء بعد سلسلة من التمريرات بين برباتوف ورنالدو لتنتهي الكرة عند روني على حدود منطقة الجزاء الذي سدد في المدرجات.

إلا أن شباب الأرسنال نجحوا في اقتناص الهدف الأول بعد مرور 22 دقيقة بتسديدة صاروخية من سمير نصري بعد متابعة لركلة ركنية.

وبعد الهدف أصبحت المباراة سجال بين الفريقين، وكاد كليتشي أن يحرز هدف التعادل لمانشستر في مرماه من ضربة حرة نفذها رونالدو إلا أن رأسية مدافع الجنرز مرت بجوار القائم الأيسر بسنتيمترات.

ورد أرسنال بهجمة مرتدة سريعة حملت أسلوب ارسن فينجر لتنتهي بتسديدة من الماتادور فابريجاس كادت أن تعلن عن الهدف الثاني للمدفعجية.

وانطلق الكوري جي سون بارك في الجبهة اليمنى واخترق دفاع أصحاب الأرض وسدد بقوة لكن ألمونيا تصدى للكرة ببراعة.

واصل شباب الأرسنال إهدارهم للفرص السهلة بسبب قلة الخبرة عندما توغل نصري في الجبهة اليسرى ومرر لوالكوت الذي سدد خارج المرمى بغرابة.

وفي بداية الشوط الثاني، صعق نصري الفريق الضيف بهدف صاروخي بعد مجهود خارق من الماتادور الأسباني فابريجاس الذي راوغ أكثر من مدافع وأرسل هدية للفرنسي في الدقيقة 49.

وكان مانشستر قاب قوسين أو أدنى من تقليص الفارق من تسديدة ماكرة لرونالدو لامست القائم الأيمن لحارس الارسنال في طريقها إلى خراج الملعب.

واصل الخطير رونالدو انطلاقاته في الجبهة اليمنى، وتبادل التمرير مع جاري نيفيل ليرسل بعدها البرتغالي عرضية خطيرة التقطها ألمونيا قبل روني.

ويبدو أن أن الخطأ الذي ارتكبه حارس الجنرز في بداية المباراة كان له أثر إيجابي على أداء الحارس الأسباني حيث أنقذ ألمونيا مرماه من هدف تقليص الفارق بعدما سدد روني برأسه من عرضية برباتوف.

ووسط الاندفاع الكبير للشياطين الحمر، سنحت لوالكوت فرصة لقتل آمال مانشستر في التعادل إلا ان فيردناند “المقاتل” شتت الكرة قبل الدولي الانجليزي.

ولم يستطع المونيا ولم يستطع المونيا إكمال المباراة بعد أن اصطدم به مايكل كاريك بقوة نال على إثرها الأخير بطاقة صفراء ليخرج حارس الجنرز وسط تشجيع كبير من جماهير فريقه وحل البولندي الدولي الشاب فابيانسكي بدلا منه.

ومثلما حدث في مباراة توتنهام، أحرز مانشستر يونايتد هدف تقليص الفارق في الدقيقة 88 بتسديدة صاروخية من اللاعب دا سيلفا “الذي يخوض أولى مبارياته مع الشياطين الحمر”.

إلا أن لاعبي الجنرز تعلموا من الدرس ونجحوا في الصمود حتى الدقيقة 96 بعدما أضاف الحكم 6 دقائق لعلاج حارس الارسنال.
[/ALIGN] يلاكورا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *