كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

المهدي : أمام الحكومة فرصة للتغيير



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]جدد رئيس حزب الأمة القومي المعارض في السودان الصادق المهدي الدعوة للقوى السياسية التوافق على برنامج وطني ديمقراطي وقال لدى مخاطبته حشداً بمناسبة ذكرى ثورة أكتوبر المجيدة أمام النظام الحاكم فرصة لتغيير مواقفه نحو الديمقراطية.

ودعا الصادق المهدي للاستفادة من ذكرى أكتوبر في إصلاح واقع البلاد السياسي والاقتصادي والاجتماعي والأمني.

وقال المهدي إن الوطن في خطر وخلاصه ممكن وإن سبتمبر الدامي حلقة من حلقات الاحتجاجات على سياسات الظلم الاقتصادي، ولا يمكن لدماء الشهداء أن تذهب هدراً، فلا بد من تحقيق عادل ومحايد لبيان الحقائق ومحاسبة الجناة.

وكشفت مصادر صحفية عن مغادرة المهدي للعاصمة اليوغندية كمبالا مساء الثلاثاء للقاء قيادات الحركات المسلحة.

مسعى إيجابي
ومن جانبه، قال رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان السوداني، محمد الحسن الأمين، في حديث لـ”الشروق، ليل الثلاثاء، إن مسعى المهدي سيكون إيجابياً إذا حرص على العمل لاقناع الجبهة الثورية بالعودة للعمل السياسي.

ورأى أن هناك خلافاً في طرح المهدي الذي يؤيد العمل السياسي وقادة الجبهة الثورية الذين يريدون القيام بأعمال عسكرية لن تسمح بها الحكومة أبداً، وستكون لهم دائماً بالمرصاد.

وأكد الأمين ترحيب حزبهم بكل من يضع السلاح ويريد التنافس السلمي على السلطة عبر صناديق الاقتراع، مؤكداً أن العمل العسكري لا يمكن أن يلتقي أبداً بالعمل السياسي السلمي. وحذر المعارضة من استغلال الفرص السياسية وما ينتج من قرارات الإصلاح الاقتصادي لرمي التهم جزافاً على الوطني ولتقديم أُطروحات في غير وقتها المناسب.

ودعا المعارضين للمشاركة في حوار واسع من أجل وضع دستور دائم للبلاد والتوافق على قواعد الانتخابات التي اقترب أوانها.

وبشأن دعوات الإصلاح داخل المؤتمر الوطني، اعتبر الأمين المذكرة التي قدمتها مؤخراً مجموعة من قيادات الحزب عبر وسائل الإعلام بأنها غير مقبولة، وتمثل خروجاً واضحاً عن النظم التي تحكم أي كيان سياسي.

شبكة الشروق[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        [SIZE=5][FONT=Arial Narrow]ياناس الحكومه ىوياناس المعارضه وياناس الثوريه ويا ويا ويا ىعالم يا هو الزول دا زى القرد ينطط من هنا لهناك ما عايز غير السلطه والسلطه وبس [/FONT][/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس