كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

من غرائب وثائق تحالف المعارضة



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]لعام كامل أو يزيد قليلاً ظل ما يسمى بالدستور الانتقالي الذى تحاول قوى التحالف المعارض التوافق عليه قيد الجدل والخلاف والحذف والتعديل! فالمسودة التى كان من المقرر التوقيع عليها فى الحادي والعشرين من أكتوبر الماضي أرجات الى تاريخ آخر نظراً لحدة الخلاف فى الدائر حولها. ولعلنا إذا أردنا قراءة دستور قوى المعارضة الانتقالي من زواياه القانونية والسياسية نستطيع أن نقرأ نقاطاً مدهشة بحق فإذا بدأنا بالزوايا القانونية فإن الأمر يثير الاستغراب إذ انه من جهة أولى فإن الدستور المسمى انتقالي ليس محدداً عام صدوره!

وربما كانت هذه هي المرة الأولى التى يصدر فيها دستور غير معروف عام صدوره وذلك ببساطة لأن الدستور المعني أريد له أن يحكم فترة انتقالية ليست حالَّة وحاضرة فهي – ببساطة شديدة أيضاً- فترة انتقالية ما تزال فى رحم الغيب حيث لا يعرف أحد -بما فى ذلك واضعوا الدستور- متى سوف تحل الفترة الانتقالية أو ربما لا تحل أبداً. والأمر هنا شبيه بمن يستخرج وثيقة ميلاد لطفل لم يتزوج والده بعد ويظل الرجل يزعم أن هذه هي وثيقة ميلاد إبنه بلا تاريخ طالباً من الناس أن يباركوا له المولود!

ومن جهة ثانية -وهذا هو المضحك والمبكي بحق في الدستور الانتقالي هذا- فإن واضعوه اتفقوا مسبقاً على أمور لا يعرفون مستجداتها ولم يضعوا اعتباراً لهذه المستجدات، فالغد بالتأكد ليس كمثل اليوم، وفى الغالب فإن الدساتير الانتقالية يتم وضعها أثناء فترة الانتقال – بظروف تلك الفترة ومعطياتها – وبالطبع لا يصلح (الخيال) والتصورات الرومانسية كعوامل ومحددات لدستور يراد له أن يحكم فترة انتقالية طويلة نسبياً حسب ما يشتهي واضعوه.

بمعنى أدق فإن دستور لا يُعرف متى سوف يدخل حيز التنفيذ بعد عام أو عشرة أعوام ولا يمكن التنبؤ مسبقاً بأحكامه ونصوصه فى ظل استحالة معرفة أحد خبايا المستقبل الذي لم يحل ولم يحن بعد. هذا من حيث القانون، أما من حيث السياسة فمن جانب أول ليس هناك دستور انتقالي تتوافق عليه قوى معارضة طوال فترة عام كامل وحتى بعد انقضاء العام يظل الخلاف قائماً حوله، فمادام أن هنالك خلاف -بكل هذا القدر- حيال وثيقة أساسية المفروض أنها عبارة عن أفكار سياسية اجتمع حولها قادة المعارضة، ففيم الخلاف إذن؟

من المؤكد أن مثل هذا الخلاف -كثر أم صغر- مؤشر سالب يشير الى أن هنالك استحالة فى أن يتواضع الفرقاء المعارضون على أي شي فى المستقبل إذا ما دانت لهم الأمور. ومن جانب ثاني فإن من الغريب حقاً -من الوجهة السياسية- أن يتم وضع دستور انتقالي من قبل أطراف ليست منتخبة وليست هي جمعية تأسيسية مفوضة أو سلطة تشريعية لحكم فترة مهمة ومفصلية حسب ما يريد واضعوا الدستور الانتقالي، ففي مثل هذه الحالة فإن دستور كهذا جرى تفصيله فى غياب الشعب ودون معرفته لن يكون -ومع كونه انتقالياً- دستوراً ديمقراطياً يستحق الاحترام. وعلى كل فإن الثقوب والثغرات فى هذا المنحى عديدة لا تقع على حصر، فطالما كنا حيال أفكار ورؤى قوى التحالف المعارض فإن الغرائب لن تكون لها نهاية والعجائب لن تنقضي.

سودان سفاري[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        ما هو لو كانت ثورة الخراب الوطني، نست التمكين وتكميم الافواه وشراء الذمم وقتل الابرياء ومناطحة الشيطان الاكبر بلا عدة ولا عتاد، لسنة واحدة فقط من عمرها المديد لما كنا عراة من دستور، كما نحن اليوم بين الامم الرشيدة التي يحكمها الدستور والقانون. ومن عجب ينافح أرزقية الانقاذ بالانتخابات ودراب بشيرهم ما زال يرن في آذننا (جبناها بالبندقية والعاوزها يشيل بندقيته) و(لا عودة للتعددية البغيضة) ثم بدعة (التوالى السياسي) (فالاجماع السكوتي) و(نقابة المنشأة) والنشاط السياسي المرخص (من شرطة الانقاذ)، ليأتينا رئيس انقلابي منتخب ب 90% و300 الف من مشردي دارفور بتشاد يدعون عليه ليل نهار، دع عنك نازحي كلمة وزمزم وابوشوك وغيرهم من دقوا ابواب دولة اليهود هربا من جنة البشير والتوجه الحضاري .. بلا انقاذ بلا وبا

        الرد
      2. 2

        الترابي والصادق والمرغني ضاحكين علي السودانيين والبشير باقي بعصابة تنهب الشماليين لا ذنب لهم ولا يتمنون الانضمام الي دارفور ولا الجبال ولا حتي النيل الازرق الشيوعيين لا وجود لهم الا بتواجد من يختلف مع هوية الشمالي للوصول للحكم الجيش خلاص البلاد سيس البشير دمر البلاد لصالح بقاءه في السلطة بنهب خيراتها لمن يساعدة بالبقاء

        الرد
      3. 3

        إليكم يا من تكيلون على الإنقاذ أين كنتم قبها نسمع ونشوف خطابات رنانة وأقاويل صداها يرجع لنفس الفم الذي خرجت منه اليوم هم معارضين من قبل دخول الإنقاذ وسوف يكونوا معارضين إلى نهاية عمرهم من الدنيا الدستور الذين يتحدثون هنه هو نفس الدستور الذي حكمنا قبل وقبلهم هذه حجج يردون أن يصلوا بها إلى الكرسي ويا من تتكلمون عن مآسي الإنقاذ وتتطلقون الكلمات المستعارة من دول الغرب ولغة الخوارج أين المنطق والعقل الذي يجعلني أصدقكم وبلدي هي همي وهم من هم حكماء الآن تنسون كل المحاسن النبيلة التى صنعتهـا الإنقاذ وجعلت من الإنسان السوداني قيمة بين الدول الكبير تنسون الإعمار والبناء والتنمية في كل المجالات حدث ولا حرج لا تلبعوا بقولنـا كما فعل حكماء مصر الآن أرجوا للتاريخ وقولو كلمة الحق في كل رئيس حكم السودان وقولوا الحقيقة أين نحن من ؟؟؟ والله المستعان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس