كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

قصة قصيرة .. صورة لرجل أعمال فاشل



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]يزدرد كمية غير كافية من طعام الفطور وينطلق بسرعة إلى مقر عمله فيجلس إلى مكتبه حيث الأوراق المكدسة تزعق بصمت «أعمال غير منجزة».

يلتقط رسالة أو اثنتين وينظر إليهما، لكنه وقبل أن يحضّر الجواب في فكره تقع عينه على دفتر المواعيد فيدرك أن عليه التحضير للمقابلة المهمة التي سيجريها بعد ساعتين مع صاحب الشركة الفلانية والتي قد تفضي إلى صفقة محترمة. يحاول التركيز على هذه المسألة بالذات، لكن فكره يعود المرة تلو الأخرى إلى الرسالتين اللتين وضعهما جانباً، فيقرر التحول إلى موضوع الرسالتين بدلاً من التفكير بالمقابلة المزمعة.

في نفس الوقت تقوم سكرتيرته بطباعة بعض الردود على الرسائل «على الآلة الكاتبة قبل عهد الكمبيوتر» لكن القرقعة التي تحدثها مفاتيح الآلة تزعجه وتنرفزه فيصيح بالسكرتيرة كي تتوقف عن الطباعة.

بعد لحظة يدرك أنها كانت تطبع رسالة مستعجلة وهامة طلب منها طباعتها، فيصيح بها كي تواصل الطباعة.

وبما أن خـُلقه طالع يحاول تصفية دماغه وترويق باله بتدخين سيكار كوبي. يشعل السيكار فتبزغ مشكلة أخرى في عقله، إذ كان قد صمم على الإقلاع عن التدخين، فيعنف نفسه ويؤكد لذاته بأنه يجب أن يكون حازماً في مقرراته، فيدفع السيكار في المنفضة دفعاً ويطفئه غير آسف.

في تلك اللحظة غير المواتية تـُحضر له سكرتيرته كومة من الرسائل التي ينبغي توقيعها. وإذ ينزعج الأستاذ وتنقبض أساريره لهذا التطفل يصرفها بغضب إلى مكتبها. يحاول التفكير بالمسألة من جديد، لكن لا يستطيع الإمساك بالخيوط المفضية إلى الحل فيحتار في أمره.هذه المحاولات غير المجدية تثقل جفنيه بالنعاس فيستلقي على الكنبة بتقزز واشمئزاز لعجزه عن التوصل إلى حل صحيح. تلك كانت اللحظة الأكثر راحة بالنسبة له، فيوغل في لجج النوم ويغط في سبات عميق.

بعد قليل تعود سكرتيرته لتعيده من دنيا الأحلام والآمال إلى عالم المال والأعمال، لمقابلة صاحب الشركة الفلانية الذي حضر للتو إلى مكتبه.

يحاول صاحبنا الاستعداد بسرعة والتأهب للمقابلة، لكن بما أنه لم يحضّر لها تحضيراً جيداً يروح يلف ويدور حول الموضوع، يتحدث في عموميات لا تمت لجوهر المقابلة بصلة فيعطي انطباعاً بأنه مخادع غشاش يتلاعب بالألفاظ وليس في جعبته شيء يستحق الاعتبار فتفلت من يده الصفقة التي كان يأمل بها وتذهب آماله أدراج الرياح.

صحيفة الإنتباهة
ترجمة: محمود مسعود[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        سلام عليكم
        ليس بالضرورة أن تكون هذه قصة مترجمة …فهي بلغتنا

        الرد
      2. 2

        غيرو العنوان .. فهذا مايحدث في مكاتب رجال الاعمال من فترة لاخرى ..

        لاتسمى فاشلا لانك فشلت في صفقة .. ولكن الفشل ان لاتعيد المحاولة في

        الصفقة التالية ..خوفا من تكرار الفشل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس