كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بالصور … رجل يستطيع تصوير أشباح للأموات.. يصور شبح الرئيس الأمريكي و يتعرض للمحاكمة



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]وليام موملير, نقاش عاش منذ ما يقرب القرنين في بوسطن, التي اشتهرت بوجود “مصور للاشباح” فيها.

كان موملير يعمل على أخذ صور لأقرباء الأشخاص الذين ماتوا في الحرب الأهلية الأمريكية و جعل الصورة لتبدو كما لو أن أرواح هؤﻻء الأشخاص تظهر في الصورة.

تعتبر صورة ماري تود لنكولن مع صورة الرئيس الامريكي الراحل أبراهام لنكولن واحدة من أشهر صوره.

و كانت أعماله بالغة الشهرة في زمنه حيث بلغ تسعيرة عمل الصورة الواحدة عشر دوﻻرات بينما كان غيره من المصورين يتقاضون أجرا ضئيل جدا مقارنة بهذا المبلغ مقابل صورهم.

و لتنفيذ خدعته فقد قام موملير باستخدم تقنية العرض المزدوج التي اكتشفها بينما كان يجرب كاميراته.

أصبحت صور موملير صخبا شعبيا في زمانها, إضافة إلى أنها جذبت النقاد مثل شومان بارنوم الذي كان يؤمن أن عمل موملير هو فرصة استغلال لأحزان الناس.

و كما جاء عن موقع متحف هوكسيز, فإنه في عام 1869, اكتشف الناس أن الأشباح التي تظهر في صور موملير هي فعلا أشخاص حقيقين من بوسطن, و تم محاكمة موملير بتهمة الاحتيال, حيث شهد ضد موملير أشخاص من زبائنه بعد أن استطاعوا اكتشاف الخدعة و قدموا صورا صممها مصور آخر غير موملير ليؤكدوا أنها خدعة سهلة التنفيذ.

على الرغم من أن القاضي أسقط التهم الموجهة ضد موملير, بسبب نقص توفر الأدلة الموجهة ضده, قال أنه يعتقد أن ما قام به موملير من الممكن أن يكون خدعة و احتيال.

و على الرغم من أن موملير كان قد انتصر في قضيته إلا أنه انفق ما يقارب 3000 دوﻻر (ما يساوي 51,724 دوﻻر اليوم) للدفاع عن نفسه, مما أوقعه في أزمة مالية لم ينجو منها الى أن توفي عام 1884.

دنيا الوطن
م.ت[/JUSTIFY]
صورة ماري تود لنكولن مع صورة الرئيس الأمريكي الراحل أبراهام لنكولن

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        أكيد في الإنجليزي لقيت كلمة بينتر (Painter) وهنا معناها رسام مش نقاش

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس