كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بدر الدين عبد المعروف الماحي : الخطوط السعودية.. احتكار وعدم ثقة



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]الخطوط الجوية السعودية هى شركة الطيران الوطنية للمملكة، وهى احد اعضاء الاتحاد العربى للنقل الجوى، وتتخذ من مطار الملك عبد العزيز بجدة مقراً رئيساً لها ولعملياتها الجوية والتجارية، ويرجع تأسيسيها الى شهر مايو من عام 1945م، وقد سيرت اول رحلة لدمشق فى 10 يونيو 1945م، وتملك هذه الخطوط اسطولاً ضخماً من طائرات نقل الركاب والبضائع من أميز طراز من البوينج والآيربص، ويزيد عن «119» طائرة تعمل فى الخدمة الآن، وتسير الخطوط السعودية رحلاتها لاكثر من «100» دولة فى العالم، وتقلع رحلاتها خلال كل ثلاث دقائق من مطار الملك عبد العزيز بجدة !! والناقل السعودى يهتم دائماً بتدريب وتأهيل كوادره الوطنية لقيادة رحلات اسطولها العريض بجدارة، ونجد أن الحوادث والكوارث الجوية تقل عندهم مقارنة مع باقى شركات الطيران الاخرى، ولا استحضر فى ذاكرتى غير حادثتين فقط، الاولى الحادث المأسوى فى عام 1980م عندما ابلغ قائد الرحلة المتجه من مطار الرياض الى طهران عن اشتعال نيران كثيفة بمؤخرة الطائرة، ورغم هبوطه الاضطرارى فى مطار الرياض القديم الا ان فشل عمليات الاخلاء ادى لوفاة واحتراق اكثر من «287» شخصاً بما فيهم الطاقم المكون من «14» فرداً، ولعل الحادث الاشهر فى تاريخها هو الاصطدام المروع الذى وقع فى اجواء الهند بسبب الترجمة الخاطئة من برج المراقبة لقائد طائرة الشحن الطازخستانية التى تسبب اصطدامها فى كارثة جوية راح ضحيتها ايضاً اكثر من «312» شخصاً، وكان ذلك فى عام 1996م، وبحمده طيلة منذ ذلك لم نسمع بحادث آخر، مما يؤكد تميزاً آخر لذلك الناقل العريق، وقد حازت تلك الخطوط على عدد من الجوائز المحلية والعالمية منذ أن حلقت فى السحاب، وآخرها جائزة أفضل شركة طيران فى الشرق الاوسط لعام 2013م، وعدة جوائز اخرى، وبالرغم من ذلك التميز والتألق نجد ان الخطوط السعودية فى عملياتها بالسودان تصاحبها كثير من السلبيات والأخطاء فالوكيل السودانى «شركة حجازى» ظل ولأكثر سنوات عديدة محتكرا خدمات ناقل مميز كالطيران السعودي، ويوافقنى الكثيرون في أن الاحتكار يولد كثيراً من السلبيات، فضلاً عن انعدام روح الندية والتنافس الشريف الذى ينتج عنه تجويد الخدمات المقدمة، وان تحدثت عن سلبيات ذلك الاحتكار فأول ما اجده اصرار الوكيل الحصرى على عدم منح وكالات السفر والسياحة فرصة فى مبيعات التذاكر «استوكات» وهذا نظام معمول به ومتعارف عليه فى معظم دول العالم الا السودان، فنجد المكتب الرئيس يكتظ خاصة فى المواسم باعداد مهولة من العملاء يمارس فيهم أحد موظفى الأمن صنوفاً من العذاب والتسلط، فيجلس بطريقته ينهر هذا ويطرد ذلك ويقدم واحداً على الآخر، وقد علمت من محدثى أن هناك بعض الارقام الممنوحة للانتظار تتسرب بطرق غير مقبولة يفقد فيها المنتظر عدالة الترتيب والانتظار!! كما أن هناك بعض الجهات الرسمية وبواسطة مناديبهم الموجودين داخل مكاتب الخطوط يمارسون نوعاً من الاحتكارية والتوسط فى حجز المقاعد بدون وجه حق، وكذلك الحال فى مكتب شؤون الوكلاء، فرغم ان المكتب مخصص لوكالات السفر والسياحة الا اننا نجده دائما يمتلئ بعملاء عاديين يفقد مندوب تلك الوكالات الحق فى ما خصص لهم !! ورغم وجود الأخ الصبور «عبد الرحمن» وصبره الطويل ووجوده المستمر، الا ان هناك نواقص كثيرة من حيث التجليس وسبل الراحة لمقابلة ساعات الانتظار المملة، فتأهيل المبنى تنقصه الكثير أقله دورات المياه وشاشات العرض المرئى التى اصبحنا نجدها حتى فى صوالين الحلاقة!! وفى اعتقادى ان الاحتكارية ادت الى عدم تنشيط ومواكبة الحداثة فى التطوير والتجديد.. ولا يعقل ان يظل المكتب بنفس اثاثاته وموجوداته لاكثر من «20» عاماً؟ وقد علمت أن باقى الخطوط العاملة بالبلاد تطرح كل ثلاث سنوات مناقصة للتنافس الحر على تقديم خدمات الوكيل، وعلى ما اظن ان الخطوط الخليجية هذه الايام تقيم وتزور وتناقش عروض المتقدمين للسنوات الثلاث القادمة، وقد تنافس المتقدمين إلى التأهيل والكادر الوظيفى والمقدرات المالية والفنية للتشغيل، بالاضافة للضمانات الكافية التى تطمئن المالك لمنح التوكيل، وقد ارتفع الى مليون وخمسمائة دولار!!! والشركات المتقدمة تتميز كل واحدة منها على الاخرى فى المنظر والجوهر، لذلك لا بد أن تحاول الخطوط السعودية الخروج من تلك الاحتكارية، وليدخل الوكيل السابق حلبة التنافس حتى يستشعر اهمية المواكبة والتطوير بالتأهيل، ولا بد أن تتيح ادارة الخطوط السعودية المجال لوكالات السفر والسياحة بنفس الطريقة المتعارف عليها والمعمول بها فى طريقة حجز المقاعد وتأكيد الحجوزات واصدار التذاكر من مكاتبها المنتشرة في البلاد التى لا تقل عن «250» وكالة مع منح العمولة الكاملة 9% حسب النظام، ولا مبرر فى ان تكون 5%، الا اذا كانت تلك مسببات وسلبيات سلم عليها واقع الاحتكارية!! اما عن عدم الثقة ففى كل دول العالم التى تقلع منها طائرات السعودية تنتهى اجراءات التفتيش على السلامة الجوية، الا ان ما يقوم به افراد الامن الموجودين بكل رحلة ويزيد عددهم عن «6» افراد من تفتيش واجراءات استفزازية، لا اجد له تفسيراً او مبرراً غير عدم الثقة المفرطة ومهانة فى اجراءات السلامة والأجهزة التى تقوم بذلك العمل، ففى الرحلة «450» المتجهة الى جدة يوم الاربعاء الماضى ظللنا ولأكثر من ساعة فى سلم الطائرة مصطفين فى انتظار عمليات التفتيش الدقيق للأغراض والاجسام بواسطة طاقم امن تلك الخطوط للتأكد من ان تفتيش الخرطوم ومطاره واجهزته معتمد وسليم!!، وهذا الاجراء الاستفزازي يتم بمرأى ومسمع كل اجهزة الدولة ولا حياة لمن ننادى ونتظلم، وهذا ما يجعل مكاتب الحجز تتعمد على ان يكون وقت الحضور قبل خمس ساعات وليس ثلاث ساعات من زمن الاقلاع كما هو معلوم، واكثر ما زاد الحيرة فى نفسى ان تلك الرحلة تأخر زمن اقلاعها من الخرطوم من 6.45 الى 10.00 مساءً، ولم يتكرم وكيل الخطوط بالرجوع للركاب الا القليل منهم لتنبيههم بذلك التعديل والتأخير بشتى الطرق، حتى ولو باعلان تلفزيونى مدفوع القيمة، ورغم ذلك اصر مشرف الخدمة «المتعجرف» على فتح الميزان واغلاقه فى غير الزمن المحدد لذلك التعديل، وحتى المدير المباشر ظللنا نشاهده سنوات طويلة بنفس النرفزة والسبهللية وعدم الاكتراث لحل مشكلات الركاب، وكل همه ان يجهز هؤلاء «المساكين المكلومين» ليكونوا جاهزين لصعود الطائرة قبل الاقلاع بوقت طويل يتيح لطاقم امن الطائرة الزمن المناسب فى الاستفزاز وعدم الثقة بطول تفتيش غير منطقى.. تلك هى الخطوط الجوية السعودية بنجاحاتها المعروفة وتميزها وعراقتها المعروفة عالميا، وهذا هو حالها المحزن وخدماتها بالسودان غير الموفقة، وتلك هى سلبيات الاحتكار الذى ظلت تعانيه.. ونأمل ان تراجع ادارتها تلك المعضلات لتفادى ذلك القصور وتتميز كما هى فى كل دول العالم، ويجب على شركة المطارات والطيران المدنى ايجاد مبرر لذلك الاجراء التعسفى فى اعادة ومراجعة تفيش الركاب فى سلم الطائرة، فمنهم المريض وفيهم كبير السن وبينهم التي تحمل أطفالاً وتقود الصغار.. نعم للسلامة الجوية ومرحباً بالتدقيق، لكن فليكن بمبرر وعدالة، وان لزم الأمر وضاق بنا الحال تبرعوا لنا باجهزة حديثة للرقابة والتدقيق، تحقيقاً للاطمئنان والثقة، أما إن كان عدم الثقة في الكادر البشرى فإنه يصعب جلب البديل، ولكنا نثق فيهم كثقتكم فى بنى أوطانكم، فاجعلوها ثقة متبادلة نحترم بها الأوطان والإنسان.

صحيفة الإنتباهة
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        خليكم في حالكم وفي سودانير وخط هيثرو وفي قضايا الفساد المالي والأخلاقي المنتشرة بكثرة في السودان ” الخطوط السعودية من أفضل الخطوط العالمية وبها أسطول حديث وتقدم خدمات جليلة ومنتظمة في المواعيد بالثانية ولا تقل عن أي خطوط عالمية ودائما في تطور مستمر ونتمنى لها مزيد من التقدم والتطور … وحفظ الله المملكة وأدام عليها نعمة الأمن والأمان .

        الرد
      2. 2

        لهم الحق في تفتيش أي راكب ” لدواعي أمنية ولسلامة الركاب والطائرة ” والماعجبه يسافر على خطوط أي خطوط أخري ” وما فيها أي حاجة وخليهم يفتشوا زي ما يفتشوا

        الرد
      3. 3

        ياخوى ممكن تركب البديل اعنى سودان طير هاهاهاهاهاهاهاها !!!

        الرد
      4. 4

        إعتمدت ماما أمريكا قبل فترة نظام جديد لتفتيش المسافرين بماسحات ضوئية ( إسكانر ) كالمستخدم في الكشف على الأمتعة ، تصور الإنسان سواءً كان ذكراً أم أنثى مجرداً من الملابس يعني مولاي كما خلقتني وتمت تجربته لبعض الوقت وإعترضت عدة دول محافظة على هذا النظام ولكن لم تعبأ بهم الماما لأن أمنها فوق كل إعتبار سواءً ديني أو إجتماعي (يعني عيب ) ومن لم يعجبه ذلك لا يأتي إلى أمريكا.
        إذا كان التفتيش الشخصي على سلم الطائرة ناتج عن عدم الثقة في الإجراءات التي يتم إتخاذها من أصحاب الأرض علينا أن ننظر في الأسباب . عند وصول أو قبل إقلاع أي طائرة من مطار الخرطوم تجد بعض الأشخاص من غير العاملين متواجدين تحت الطائرة يستقبلوا ويستلموا ويصطحبوا في منظر مزعج حتى للمسافرين وينم عن لامبالاة أقل ما يوصف بهاأنها شاذة جداً في مرفق كهذا وغير مسموح بها في المطارات الأخرى فكيف يطمئن الآخرون على هذا الوضع ، هذه ملاحظة واحدة ربما هناك ملاحظات أخرى . والحل سهل جداً نعمل خطوط مثل خطوطهم ونعاملهم بالمثل ، وليس كما يقول المثل ( عريان ولابس صديري ) !.

        الرد
      5. 5

        ياللة ود الحسن دى سودانى
        يابدر الدين مقالة ثانية فى نفس الموضوع-خاصةقصة الوكيل
        -الوكيل دى بدفع الضرائب كيف
        -الوكيل دى بدفع الذكاة كيف-
        -وين اتحاد وكالة السفر
        دى نقاط ماتنساها

        الرد
      6. 6

        والله لا ألوم إلا قطيع الضأن الذي إتخذنا منه ولاة أمر لنا زورا وبهتانا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.