كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

عمالقة يتغنون بأغنيات مخجلة تجاوزت مرحلة السقوط



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]تسجيل لـ (قعدة مجيهة) جمعت فنانين من الوزن الثقيل تغنوا بأغنيات مخجلة تجاوزت مرحلة السقوط بمراحل أغنيات لو خرجت إلى النور فسوف تنسف تاريخ هؤلاء العمالقة وربما يصدر في حقهم قرار يقضي بمحاكمتهم في ميدان عام.

والغريب أن هؤلاء الفنانين نصبوا أنفسهم حماة للذوق العام وظلوا يلهبون ظهور الفنانين الشباب بسياط النقد ويتهمونهم بالترويج للغناء الهابط.

صحيفة الصيحة
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        ايوجد فنان محترم حتى يكون حامى للدوق العام ؟؟ من شيخهم و كبيرهم الكابلى
        له تسجيلات يندى لها الجبين مرورا بالمرحوم زيدان و حتى آخر البالوعة شكرالله
        و اغنيته الشهيرة حسن ساتى و رقصه مع العاهرات .. و ما خفى كان اعظم ..

        الرد
      2. 2

        [SIZE=5]طيب ما تجيبوا لينا القعدة المجيهة دي
        عشان نحن نقدر نحكم فيها بنفسنا
        إذا كان هم فعلا بيستحقوا يحكموا عليهم في ميدان عام
        [/SIZE]

        الرد
      3. 3

        الجماعة بنتقدو الفنانين الشباب فقط لأنهم سحبو منهم البساط ومسكو السوق وأغلبهم شاخت أصواتهم الا القلة

        الرد
      4. 4

        الأغاني المعنيه كانت تقريبا في الثمانيات.
        من له المصلحه في نشرها بعد هذه الأعوام الطويله؟
        ومن هم اللذين سجلوها علي شرائط الكاسيت؟
        إنه صراع بين تصفية حسابات،وأحقاد ودسائس ومؤامرات
        ومن هو له المصلحه في نبش تاريخ الأحياء والأموات؟
        وهل الفساد الأخلاقي محصور فقط في الوسط الفني والرياضي؟
        أو كل المجتمعات موبوئه بالطالح ؟
        أكبر قيادات الدوله متهمه بالفساد الأخلاقي فمافي داعي لنشر غسيلنا القذر
        وأعملوا بفقه الستره واجبه مع دعواتنا لهم بالهدايه.
        الموضوع تهديد مبطن من جهتا ما،،،بدليل الصوره المنشوره مع الخبر
        وترجمتها سوف ننشر فضائحكم من السودان إلي يوتيوب.
        وتقريبا المقصود الكابلي نسبتا لهجرته إلي أمريكا وإحتمال تقديمه طلب لجوء والكلام ليك
        يالمنطط عينيك والله أعلم.

        الرد
      5. 5

        الله يرحمك ياحوتا .. ويغفر ليك ..

        الرد
      6. 6

        كلو حرام فى حرام

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس