كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بلاغات جنائية وسحب رخص القيادة للمخالفين بطرق المرور السريع


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]أكملت الإدارة العامة للمرور دائرة المرور السريع ترتيباتها لتنفيذ الخطة الاستثنائية الخاصة بالضبط المروري على طرق المرور السريع، وابلغت مصادر مأذونة لـ «الإنتباهة» ان الخطة تستهدف إزالة المخالفات على الطرق ومراجعة العمل المروري إضافة الى مراقبة سلوك قائدي المركبات العامة، وقالت المصادر ان الخطة تشمل ثلاثة محاور في طريق كل من مدني الخرطوم، الخرطوم الأبيض، والخرطوم نهر النيل حيث يتم تحريك قوة برئاسة ضابط برتبة العقيد شرطة إضافة لطبيب للتأكد من حالات السكر وتعاطي المخدرات، مؤكداً على اتخاذ الإجراءات الصارمة في مواجه المخالفين وإنفاذ القانون خاصة فيما يتعلق بفتح البلاغات الجنائية وسحب الرخصة فوراً وبصورة نهائية لمن يثبت تهوره في القيادة أو القيادة تحت تأثير المؤثرات العقلية.

صحيفة الانتباهة
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        مرور سريع قال همهم الاول والاخير هو دفع الرشوه او المخالفه.

        الرد
      2. 2

        خلونا من الكلام الفارغ ده انتو الطرق شفتو حالته كيف اتحدث عن الخرطوم مدني من تطلع من المسيد الشارع كلو حفر وده السبب الرئيسي للحوادث دفع رسوم من غير معالجات…..اللهم حاسب المسئولين عن الطرق خاصة الخرطوم مدني

        الرد
      3. 3

        قبل ماتعملو تيم شرطي ولا زفت ياخ صلحو الطرق في الاول شوارع المرور السريع بقت حفر الدمار السريع والله لوما بقيت حريف وزواغ تضرب لساتك وتكسر صليب يومي عشان كده و اضافه لضيق الشوارع ده هو سبب الحوادث مش المخدرات يا سطلنجيه

        الرد
      4. 4

        [FONT=Arial Black]كلام ما بطال لكن الاولي ان يكون في اسعاف مجهز (اكرر مجهز) لاسعاف المصابين لانو كثيرين تزهق أرواحهم لاسباب يمكن تلافيها من نزيف وخلافة، طالما عندكم دكاترة فاضين لدرجة يختبرو السكاري.[/FONT]

        الرد
      5. 5

        يا سلاااااااااااااام
        ده الكلام
        و ما ممكن يعني الحكومه دي اي حاجه تعملها غلط يا جماعه
        ” لا يشكر الله من لا يشكر الناس”
        “عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا { لا يشكر الله من لا يشكر الناس } إسناد صحيح رواه أحمد وأبو داود والترمذي قال في النهاية : معناه أن الله تعالى لا يقبل شكر العبد على إحسانه إليه إذا كان العبد لا يشكر إحسان الناس ويكفر أمرهم ; لاتصال أحد الأمرين بالآخر ، وقيل معناه : أن من كان عادته وطبعه كفران نعمة الناس وترك شكره لهم كان من عادته كفر نعمة الله عز وجل وترك الشكر له ، وقيل معناه أن من لا يشكر الناس كان كمن لا يشكر الله عز وجل “”

        خطوه ف الطريق الصحيح وفقكم الله
        و ان شاء الله الخطوه دي ح تقلل باذن الله بلااااوي
        بس نعمل حساب الرشاوي+ والخطوه الجايه
        دخول توسيع الطرق ان شاء الله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس