كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

النوادي الليلية بالقاهرة تعود للانتعاش بعد ثلاث سنوات من الركود


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]مع دقات الساعة السادسة معلنة غروب الشمس، يبدأ الاستعداد لإقامة احتفالات من نوع خاص داخل الكثير من النوادي الليلية بالقاهرة. وتختلط كؤوس العصائر الطازجة مع فناجين الشاي والقهوة، على أصوات الموسيقى الهادئة. وغالبية الزبائن من العاملين والسياح الأجانب الذين يبحثون عن فرصة للتلاقى في أجواء آمنة، سواء مع بعضهم بعضا أو مع أصدقائهم المصريين. وبين حين وآخر يصعد أحد الزبائن ليستعرض موهبته في الغناء أو تقديم فاصل فكاهي.

«البعض يعدها فرصة لتقضية وقت ممتع مع الأهل والأصدقاء ليس أكثر ولا أقل». هكذا لخص نور خليل، مدير العلاقات العامة في «ملهى تيبسي» بضاحية المعادي الجديدة وفقا لـ”صحيفة الشرق الأوسط” قائلا: الوضع العام لمثل هذا النوع من النوادي الليلية قبل أن يستطرد قائلا: «ازدادت نسبة الإقبال على الملاهي الليلة في أعقاب الثورة المصرية وخصوصا بعد ثلاث سنوات عم فيها اليأس والإحباط قطاعا كبيرا من الشباب».

وتتنوع الموسيقى ما بين الفرق الغربية التي تعزف على آلات النفخ والغيتار، والموسيقى الشرقية التي تعتمد على العود والناي، وأحيانا تتفجر الإيقاعات الصاخبة. ويضيف خليل قائلا: «الموسيقى عموما تزيد من الحماس والتفاؤل الذي نحن في أشد الحاجة إليه حاليا، كما أن مثل هذا النوع من النوادي أصبح أيضا مجالا استثماريا مضمونا بنسبة كبيرة خاصة بعد افتتاح عشرات الملاهي الليلية في غضون أقل من عامين مما يوحي بالتفاؤل بشأن الوضع الأمني والاقتصادي في البلاد».

ويضيف خليل مؤكدا: «إذا كان الإقبال قبل الثورة بنسبة 30 في المائة فهو الآن يصل إلى نحو 80 في المائة وفي ازدياد مستمر، وهذا يؤكد أن الاتجاه للاهتمام بصناعة أماكن الترفيه التي تتضمن السهر وتناول العشاء في الخارج للأسر والأصدقاء، تشهد ازدهارا كبيرا جدا يساعد عليه انتعاش قطاع السياحة من جديد».

ويؤكد نور خليل قائلا، إن «تكلفة افتتاح ملهى ليلي من هذا النوع تصل مبدئيا إلى نحو ثلاثة ملايين جنيه (الدولار يساوي نحو سبعة جنيهات) وقد تزيد حسب إمكانيات المكان. كما أن هناك الكثير من الرعاة الرسميين الذين يقدمون المشروبات داخل المكان وتكون غالبا لكبرى شركات المشروبات العالمية». ويضيف: «رواج مشاريع الملاهي أو النوادي الليلية يكمن في رغبة الناس في الاحتفال وإعادة البسمة إلى حياتهم بعيدا عن مشكلات الحياة اليومية وضغوطها التي لا تنتهي وخصوصا بعد ثلاث سنوات زاد فيها الاحتقان السياسي والاجتماعي بشكل كبير».

ومرت مصر بأزمة اقتصادية كبيرة في أعقاب ثورة 25 يناير (كانون الثاني) 2011 والتي أطاحت بحكم الرئيس السابق حسني مبارك، أثرت على الكثير من المشاريع الاستثمارية خاصة التي تعتمد على قطاع السياحة وذلك بسبب تدهور الوضع الأمني وغياب السيطرة الأمنية في الشارع المصري والتي اضطر بسببها الكثير من المستثمرين إلى ترك البلاد خاصة بعد أن بدأت نسبة الإقبال على مشاريعهم تتناقص بشكل مستمر كما يقول شادي سري مدير وصاحب «ملهى فانتازي» بضاحية مصر الجديدة.

ويضيف شادي سري: «حالة الكساد التي أعقبت الثورة المصرية عمت الكثير من القطاعات خاصة تلك التي تعتمد بشكل كبير علي السياحة، ولكن أعتقد أن الوضع بدأ في التحسن الآن بشكل كبير جدا وملحوظ، ففي غضون الثلاثة أشهر الأخيرة، بدأ السياح في التوافد من جديد على المكان من مختلف الجنسيات فهناك نسبة كبيرة من الولايات المتحدة وإيطاليا وبلجيكا وروسيا.. ولدي تفاؤل كبير بازدياد الأعداد في الشهور المقبلة بسبب تحسن الوضع الأمني ورفع الكثير من الدول حظر السفر السياحي إلى مصر، وهو ما يؤكد أن المناخ الاستثماري سيعود بدوره في كل القطاعات وبقوة خلال الأشهر القليلة المقبلة».

ويتابع سري قائلا: «لكل ملهى ليلي سياسة خاصة به فنحن نفتح أبوابنا في السابعة مساء ويستمر الاحتفال حتى الساعة الرابعة صباحا، والدخول دائما ما يكون بتذكرة يتراوح سعرها بين 200 و300 جنيه».

وبعيدا عن الأجواء السياسية والاقتصادية كان للحضور الموجودين داخل المكان آراء مختلفة. فتقول بتريكيا أندراوس بلجيكية الجنسية: «مصر بها الكثير من مظاهر الجمال والسياحة والمتعة في ذات الوقت ومنها تلك الملاهي الليلية التي تضفي جوا ساحرا على المدينة ليلا وأنا قد جئت بهدف السياحة في المقام الأول وزيارة الآثار التاريخية، ولكن لا يوجد مانع من تقضية وقت ممتع مع الأهل والأصدقاء خاصة مع الموسيقى التي أعشقها».

وتتفق معها أنجليكا رايمي، أميركية الجنسية، والتي التقطت طرف الحديث قائلة: «الملاهي الليلية موجودة في العالم أجمع وتشهد إقبالا من جميع الأعمار والجنسيات وذلك بسبب اعتمادها علي الموسيقى ووسائل الترفيه المتعددة والغريبة أحيانا، والتي تنال استحسان الجميع في وقت بات العالم أجمع يبحث فيه عن ضالته وهي (البسمة) التي غابت عنا طويلا».

صحيفة المرصد
خ.ي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        استغفر الله العظيم واتوب اليه .. هذه هى مصر ام الدنيا وامهم المثالية هى فيفى عبده … الفجور والدعارة والرقص يسرى فى عروق المصريين ولايمكن ان يعيشوا بدونه … شعب وسخ من انجس شعوب العالم.. وينك ياالحلو ؟

        الرد
      2. 2

        ما حبا في الاخوان وربنا يقلعهم من كل حتة في الدنيا

        لكن المصريين ما صوتو للسيسي الا عشان المساخر دي

        يلا مبروك عليكم الفجور والفسوق

        وبى سببهم حا تفضلو طول عمرك اسياد الشحدة و الفهلوة

        قال ام الدنيا قال

        الرد
      3. 3

        اكثر ما اعجبنى فى الخبر (وتختلط كؤوس العصائر الطازجة مع فناجين الشاي والقهوة، على أصوات الموسيقى الهادئة.)

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس