زواج سوداناس

السودان ينفذ تهديداته ويعيد إغلاق الحدود مع جنوب السودان


جنوب السودان

شارك الموضوع :

قال مسؤول في حكومة جنوب السودان إن الحكومة السودانية أعادت يوم الثلاثاء اغلاق حدودها بالفعل مع دولة الجنوب، بعد أسبوع من تهديد الخرطوم بمعاملة الجنوبيين في السودان كأجانب.

وقال حاكم مقاطعة الرنك في ولاية غرب النيل “أعالي النيل سابقا” ستيفن شان ألونق، يوم الثلاثاء، إن سلطات المقاطعة تلقت خطابا رسميا من والي ولاية النيل الأبيض السودانية يفيد بأن الحكومة الوطنية أصدرت توجيها لوقف الحركة بين الحدود مع جنوب السودان.

وقال ألونق لـ “سودان تربيون”: “من الواضح جدا أن توجيهات إغلاق صدرت عن الرئيس السوداني عمر البشير”.
وتابع “حتى الناس الذين يزورون أقاربهم بالمستشفيات في السودان تم منعهم من عبور الحدود من قبل سلطات الحدود السودانية”.

وهدد السودان قبل أسبوعين بإغلاق الحدود، ووقف حوافز الصحة والتعليم التي يتمتع بها رعايا جنوب السودان في الشمال ومعاملتهم كأجانب بسبب اتهامات بشأن استئناف جوبا دعم المتمردين السودانيين، وهو ما نفاه جنوب السودان.

واعتبر حاكم مقاطعة الرنك أن السلطات السودانية أغلقت الحدود منذ الأسبوع الماضي عندما قصفت طائرتين عسكريتين لسلاح الجو السوداني مناطق حدودية داخل جنوب السودان.

وتأتي خطوة إغلاق الحدود بعد ساعات من اتهامات جنوب السودان، للخرطوم بقصف جوي استهدف على مرتين مواقع دفاعية شرقي بلدة الرنك في ولاية أعالي النيل، ما أدى إلى تدمير عدد من الأسلحة وملاجئ لجيش جنوب السودان.

وانفصل جنوب السودان عن السودان في العام 2011 وفقا لاتفاق سلام نيفاشا 2005 الذي انهى حربا أهلية بين الشمال والجنوب استمرت 21 عاما، وقد ظلت الحدود بين البلدين الجارين مغلقة منذ خمس سنوات.

وفي وقت سابق من يناير الماضي أمر الرئيس السوداني بإعادة فتح الحدود بين بلاده وجنوب السودان لأول مرة منذ الانفصال في عام 2011.

لكن في 17 مارس الحالي قرر مجلس الوزراء السوداني برئاسة البشير انهاء سياسة الباب المفتوح مع جنوب السودان.

وقالت الخرطوم إنها لن تسمح لأي مواطن من جنوب السودان بالإقامة في البلاد بدون بطاقة هوية أو دخول البلاد بلا تأشيرة دخول.

سودان تربيون

*الصورة اعلاه
لاجئون جنوبيون يستعدون لعبور الحدود باتجاه السودان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ساخرون

        هكذا يكون العزم ومن ثم الحزم

        لن يتعلم سلفاكير ” حتى يلج الجمل في سم الخياط

        الرد
      2. 2
        نعم لرفع العقوبات

        من اول يوم قلنا ماتفتحو الحدود

        لكن ان تاتي متاخرا خير من ان لاتاتي

        وياريت تسمعو كلام الشعب فراية دائما صائب

        الرد
      3. 3
        omer

        ياخ الناس ديل بتاعين مشاكل ومافى خير من وراهم ….. بس هم وغم نرجو من الحكومة الدخلو يطلعوهم البلد براها ضايقة كمان يجو هم يشاركو الناس فى قوتم وعملم وعلاجم ….. نسو خلاص 98% صوتو للانفصال وقالو استقلين من الاستعمار الشمالى اها ورونا استقلالكم دا …. موت وجوع ولاصحة ولاتعليم ولا …… اى حاجة قال استقلين قال … ياخ قوم لف ديل ضاقو العيش والفتة بتاعات الحاج يوسف وامدرمان يفوتو وين تانى .. عشان كدا الحزم الحزم معهم والا سوف تاتى فى يوم قريب يوم اخر اسمه الاثنين الاسود …. وبعدين مابنفع الندم ….. اللهم انى بلغت اللهم فاشهد ….

        الرد
      4. 4
        pop

        إذا أكرمت الكريم ملكته وإذا أكرمت اللئيم تمردا..
        فى ناس مهما عملت معاهم خير واحسنت إليهم عمرهم ما يغيروا معاملتهم معك..
        ناس تأويهم وتحتضنهم وتتقاسم معاهم اللقمة والعلاج والتعليم وفى الآخر تجدهم يغدروا بيك ويبيتون النية السوداء تجاهك..
        هذا حالهم ‘بعض’ الجنوبيين.. ناس تمد ليهم ايدك مليانة خبز وعلاج وفى الاخر هم يمدوا لينا ايديهم مليانة ذخيرة وتشوين وامدادات للتمرد وللفرقتين التاسعة والعاشرة فى جنوب كردفان!!
        ما يأتى واحد ويقول لينا ديل ناس مساكين افتحوا ليهم الحدود وخليهم يتعلموا ويتعالجوا بالمجان.. فإذا كان الذنب ما ذنب المواطن الجنوبى (وان كان هو اللى صوت للإنفصال) خليهم يسألوا قادتهم ونوابهم فى برلمان الجنوب ليه حكومة الجنوب بترد الإحسان يالجحود والنكران لجارتها دولة السودان الشمالى؟!!

        الرد
      5. 5
        عامر عامر

        هذا شعب لايمكن ان يكون فيهم خيرآ لنا فى يوم من الايام ونحن لانحث عن خير فيهم ولكن كفونا شرهم وشر قادتهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *