كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

وزارة الخارجية تصدر بياناً حول تبرئة المواطنة ابرار



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]صدرت وزارة الخارجية اليوم بياناً صحفياً حول الحكم الذي أصدرته محكمة الاستئناف بتبرئة المواطنة ابرار والغاء حكم الادانة الصادر من المحكمة الابتدائية .
وفيما يلي تورد (سونا) نص البيان :

وزارة الخارجية
بيان صحفي

اصدرت محكمة الإستئناف اليوم حكماً بتبرئة المواطنةأبرار محمد الهادي وإلغاء حكم الإدانة الصادر من المحكمة الابتدائية في ما نسب اليها من تهم .
جاء صدور هذا الحكم في اطار استقلال السلطة القضائية في السودان وإعمالاً لحكم القانون ومبادئ الدستور السوداني ووثيقة الحقوق الأساسية .
لقد تعرض السودان لحملة ضغوط غير مسبوقة من حكومات ومنظمات وشخصيات دولية ، وتشويه إعلامي جائر بسبب هذه القضية وكانت هذه الحملة تهدف لدفع الحكومة السودانية للتدخل في قضية ينظرها القضاء قبل ان تبلغ نهايتها وأن تتجاهل استقلال القضاء ومبدأ فصل السلطات وهو الامر الذي رفضته الحكومة السودانية رفضاً مطلقاً .
وقد ظلت وزارة الخارجية تؤكد ثقتها في مهنية ونزاهة واستقلال القضاء السوداني العريق والرائد في المنطقة العربية والافريقية ، وظلت تذكر المجتمع الدولي بضرورة احترام ذلك القضاء وأحكامه ، وتجدد الدعوة نفسها في هذه المناسبة .
الآن وقد قال قضاء السودان المستقل كلمته في هذه القضية التي تتعلق بمصير مواطنة واحدة ، فتود وزارة الخارجية تذكير المجتمع الدولي بالظلم المتصل الذي يتعرض له 35 مليون سوداني جراء العقوبات الآحادية الظالمة التي تفرضها حكومة الولايات المتحدة علي السودان منذ 17 عاما دون سند من القانون او مبادئ حقوق الانسان او الأعراف الدولية . اذ تعيق هذه العقوبات غير القانونية استيراد الأدوية المنقذة للحياة ومدخلات الانتاج الأساسية وجهود التنمية في البلاد كحق أصيل من حقوق الانسان ، وتتيح مصادرة أموال المؤسسات والأفراد السودانيين دون وجه حق مما يمثل انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي وحقوق الانسان .
وعليه تدعو وزارة الخارجية نفس الحكومات والمؤسسات والأفراد الذين ارتفعت أصواتهم تعبيراً عن القلق والرفض للحكم الذي أصدرته المحكمة الابتدائية في حق المواطنة المذكورة أن يعبروا عن تضامنهم مع حقوق كافة أفراد الشعب السوداني التي تنتهكها العقوبات الآحادية الظالمة ضد السودان

سونا
خ.ي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        وزارة الخارجية افشل وزارة في السودان ريحنا يا كرتي عليك الله غور غير ماسوف عليك

        الرد
      2. 2

        لا حول ولا قوة إلا بالله … حسبي الله ونعم الوكيل … يا أصحاب المشروع الحضاري الفاشل يا أدعياء تطبيق الشريعة وأخيرا أرضيتم اليهود والنصارى بتبرئتكم هذه المرتدة …!!! حكم الله واضح في هذه القضية … حكم المرتد حسب الشريعة الإسلامية يستتاب وإن لم يتب يقام عليه الحد … هذا حكم الله … لكن حكم قراقوش هو حكم جماعة الإنقاذ الفاسدين والمنافقين جماعة المشروع الحضاري الفاشل … انتظروا عقاب الله وعذابه الذي سيأتيكم من فوق سبع سموات طباقا … انتظروا فصل الخريف لهذا العام الذي سيكون أسوأ خريف تشهده البلاد في تاريخها … وسوف تشهد البلاد والله أعلم أمطار وفيضانات وسيول ودمار للممتلكات العامة والخاصة وتدمير للطرق والجسور وستكون الخسائر المادية كبيرة جدا … هذه تنبؤات وتوقعات ليس لأنني أعلم الغيب والعياذة بالله ولكنها تنبؤات بسبب الحالة التي وصلنا إليها من فساد وإفساد في الأرض بسببنا كلنا من رئيس البلاد إلى الغفير ومن كبيرنا إلى صغيرنا …يا جماعة الخير الفساد في السودان وبين السودانيين انتشر بصورة فظيعة ومخيفة جدا … أصبح المسؤل الكبير والمدير والموظف العادي يسرق وينهب ويختلس ويرتشي وكأن شيئا لم يكن أو كأنه بيشرب في كباية موية …!!! أصبح أكل المال الحرام شيئ عاااادي جدا … وإلا كيف تفسروا لي بأن بلد فقيرة و شعبها أكثر فقرا وجعان و80% منه يعيش تحت خط الفقر تصل سعر قطعة الأرض فيه بمليارات الجنيهات وسعر الشقة بمئات الآلاف من الدولارات وسعر الأراضي والعقارات في الخرطوم أغلى بكثير مما هو عليه في لندن ونيويورك وواشنطن …!!! والناس تشتري وسوق العقار منتعش …!!! بالله عليكم الله كيف تفسرون كل ذلك …؟؟؟!!!
        أقولها لكم أخواني بكل صراحة وبالفم المليان ما نعيشه نحن السودانيون من فقر و ضنك في المعيشة وأمراض وكوارث و وحروب وأمطار وفيضانات وسيول ودمار وخراب كله بسبب عمايلنا (وبما كسبت أيدينا ) … وعصابة الإنقاذ التي سلطها الله علينا وجثمت فوق صدورنا برضو بسبب عمايلنا ( وبما كسبت أيدينا ) ( ربنا لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا ) …والقادم من عذاب الله وعقابه أشد لأننا بدلنا حكم الله بغيره إرضاء لليهود والنصارى ليس كما قال وزير خارجيتنا الفاشل كرتي ( هذا حكم القضاء السوداني النزيه والمستقل … !!!) والأخطر من ذلك كله في حكم البراءة هذا هو أنه يشجع الكثيرين من شبابنا وبناتنا على الردة وهم الآن منتظرين على قارعة الطريق وظهرت طوائف سودانية تدعو إلى ذلك ( سودانيون لا دينيون ) و ( لا دينيون أون لاين ) … وأخيرا الله يستر علينا … اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا … اللهم لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا … اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض … اللهم أعز الإسلام والمسلمين … اللهم آمين .

        الرد
      3. 3

        يا ناس الخارجية يعني ما كان تعملوها واضحة كده . في بيان واحد تقولوا افرجنا عنها يلا ادونا المكافأة ؟؟؟انتو جنس الدبلوماسية دي قريتوها وين !!!!!كان تنتظروا كم يوم كده وبعدين تطالبوا بالجزة ههههههه .

        الرد
      4. 4

        [B]اثبتهم انك كما انتم تجار دين واصحاب مصالح .. قاتلك الله اينما كنتم .. الله اجعل كيدهم بينهم شديدا هؤلاء الكيزان[/B]

        الرد
      5. 5

        بالمنطق العجيب ده كل من داير يرتد ماعندو قسة مره فى البلد ده

        الرد
      6. 6

        بالمنطق العجيب ده كل من داير يرتد ماعندو قسة مره فى البلد ده

        الرد
      7. 7

        وأخيرا انبطحتم أرضا وخضعتم واستجبتم للضغوط الدولية من الغرب وأمريكا وغيرها …!!! طيب من زماااان وليكم 25 سنة واجعين راسنا … الشريعة الإسلامية والمشروع الحضاري وهي لله والله أكبر ويا أمريكا دنا عذابك ويا روسيا دنا عذابك …!!! ولن نركع لغير الله …!!! طيب أها ركعتم لليهود والنصارى وخالفتم حكم الله الواضح للمرتدة !!!وطيب من الأول ما كان تطبعو علاقاتكم مع الغرب وأمريكا ومن الأول ما كان تنبطحو وتنبرشو هسا كان الجنية السوداني يساوي 3 دولارات … ويا وزير الخارجية يا فاشل عايز المكفأة بسرعة وحار حار من اليهود والنصارى الذين أرضيتهم …!!! يا فاسدين يا فاسقين ويا منافقين انتظروا عذاب الله وعقابه فهو آت لا محالة … قال إيه .. يا أمريكا لقد دنا عذابك …!!! وأنا أقول يا منافين ويا فاسدين لقد دنا عذابكم من الله .

        الرد
      8. 8

        رفع العقوبات المفروضة على السودان والحصار الإقتصادي كان يمكن أن يتم وبكل سهولة زيادة على الحصول على تعويضات ومنح وهبات ومساعدات مليارية فقط لو رفض الوفد المفاوض في إتفاقية بيفاشا الشؤوم بقيادة المحامي القدير والقانوني الضليع “الذي أوردنا موارد الهلاك” نائب الرئيس السابق / علي عثمان محمد طه ، فقط كان يرفض التوقيع على الإتفاقية إطلاقا إلا بعد تنفيذ شروط حكومة السودان والتى من بينها رفع الحصر الإقتصادي والتعويض بالمليارات وترسيم الحدود مع الجنوب وفك إرتباط الجنوب بالفرقتين التاسعة والعاشرة والقيام بتنفيذ مشروعات تنموية في مناطق النزاع المسلح وإعفاء الديون الخارجية تماما … كل ذلك كان يمكن أن يحدث رغم أنف امريكا والغرب والمساند للحركة الشعبية لتحرير السودان آنذاك وما على الوفد المفاوض إلا كتابة هذه الشروط وحزم حقائبه والتوجه للطائرة وكان الأمريكان والغرب الداعم للجنوبيين سوف “يبوسوا رجوله ” ويترجوه ويوافقوا على الشروط بأعجل ما يكون .. ولكن للأسف الأسيف هذا لم يحدث من السادة المفاوضين ” الذين يدعون المفهومية ” ولو ترك الملف آنذاك للسيد / غازي صلاح الدين ولم يسحب منه لتحقق هذا الكلام وتم سحب الملف منه بضغوط أمريكية لأنهم عرفوا أنه لن يتم التوصل إلى سلام وتوقيع الإتفاقية في ظل وجود د. غازي صلاح الدين .. وتم لهم ماأرادوا وخرجنانحن من المولد بدون حمص ولا حتى بخفي حنين ” ومن المفترض محاكمة على عثمان ووفده المفاوض وسؤاله ماذا جلبت نيفاشا للشمال غير مزيد من الدمار والخراب وتوسيع رقعة الحرب والتمردات ….

        الرد
      9. 9

        إذا عرف السبب بطل العجب … لست أدري ماهي علاقة وزارة الخارجية بأحكام القضاء ولماذا تصدر بياناً للعالم عن قضية هي قضية داخلية سودانية وتفرح لصدور قرار القضاء طيب إذا افترضنا أن اهل (ابرار) قدموا استئناف أمام المحكمة الكبرى أو المحكمة الدستورية وكسبوا القضية ماذا تقول وزارة الخارجية ولكن هذا زمانك يامهازل قد عد كلب الصيد للفرسان.

        النيل العوض الحليو
        ولاية الجزيرة ـ قرية السوريبة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس